الاتحاد

الاقتصادي

كاميرون يتمسك بعضوية بريطانيا في الاتحاد الأوروبي


لندن (د ب أ) - تحدى رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون الجناح المعارض للاتحاد الأوروبي في حزبه المحافظ أمس، بإلقاء كلمة تصب في مصلحة عضوية بلاده في الاتحاد الأوروبي.
وكان رئيس الوزراء، الذي وعد بإجراء استفتاء حول عضوية بلاده في التكتل بحلول عام 2017 قد اصطدم بالفعل مع الفصيل المناوئ لبروكسل لعدم إدراج تشريع من أجل هذا الاستفتاء في جدول الأعمال الرسمي للحكومة.
وفي خطاب يحدد رؤيته لمستقبل بريطانيا في العالم قبل أن يستضيف قمة مجموعة الثماني الأسبوع المقبل، قال كاميرون إن مكانا على «أهم طاولة» في منظمات مثل الاتحاد الأوروبي يعد أمراً حيوياً بالنسبة لبريطانيا.
وقال في إسيكس خارج لندن، إن هذا البلد كسادس أكبر دولة تجارية في العالم «يعتمد في معيشته على العلاقات الدولية والتجارة العالمية».
وأضاف أن المفتاح لنجاح بريطانيا هو «مكاننا على اهم طاولة». وتابع «في الأمم المتحدة والكومنولث ومنظمة حلف شمال الأطلسي ( الناتو) ومنظمة التجارة العالمية ومجموعة الثماني ومجموعة الدول العشرين والاتحاد الأوروبي أيضا - عضوية هذه المنظمات ليست من قبيل المباهاة الوطنية، بل إنها تصب في مصلحتنا الوطنية». وأردف يقول «الحقيقة أنه في المؤسسات الدولية يوضع الكثير من قواعد اللعبة بشأن اللوائح المنظمة للتجارة والضرائب»، مضيفا أنه يريد أن تلعب بريطانيا دورا في وضع هذه القواعد.

اقرأ أيضا

«دبي للطاقة» تبحث إضافة «مربان» كخام إضافي