صحيفة الاتحاد

دنيا

حقن المعدة بالبوتوكس يخفض الوزن شرط اتباع أسلوب صحي

سامي سالم يكشف على مريضة (تصوير شادي ملكاوي)

سامي سالم يكشف على مريضة (تصوير شادي ملكاوي)

لكبيرة التونسي (أبوظبي)

لم يعد استعمال البوتوكس مقتصرا على تجميل الوجه، حيث أصبح يستعمل في مجال إنقاص الوزن عن طريق حقن المعدة بهذه المادة التي تشل عضلاتها. وأكد أطباء أن حقن البوتكس في المعدة يؤدي إلى خسارة الوزن الزائد بنسبة تصل إلى 20% من الوزن بعد 4 أسابيع من إجراء هذه العملية البسيطة.

وتتلخص هذه التقنية، وفق الدكتور سامي سالم، استشاري جراحات السمنة والجهاز الهضمي بالمنظار، في حقن جدار المعدة بالبوتوكس باستخدام منظار الفم، وهي تقنية قديمة جربت منذ أكثر من 10 سنوات، ولمعت مؤخرا لما لها من أثر في تخفيف الوزن من دون جراحة بتكلفة بسيطة مقارنة بعمليات قص المعدة أو تكميمها وغيرها من العمليات التي تستدعي تدخلا جراحيا، كما تتميز بسرعتها، بحيث تتم خلال ساعة من الوقت، ويخرج المريض بعدها من المستشفى، ولا تتم باستخدام التخدير العام وإنما عن طريق التخدير المهدئ فقط.

ويقول إن البوتوكس هو مادة تستخلص من إفرازات بكتيرية، مشيرا إلى أنها مادة سامة إذا تم التعامل بها بكميات كبيرة، إذ يجب استخدامها بكميات قليلة ومدروسة كي تؤثر فقط على عضلة المعدة.

وعن آلية عمل التقنية، يقول إن حقن المعدة بالبوتكس يقلل حركتها ما يبطئ عملية تفريغ الطعام من المعدة إلى الأمعاء فيشعر الشخص بالشبع لمدة أطول.

ويضيف أن هذه العملية تختلف عن غيرها من عمليات الجراحة التقليدية، لافتا إلى أنها تتم عن حقن البوتكس داخل المعدة عبر المنظار، وهي عملية بسيطة غير جراحية تستغرق 10 دقائق فقط. تعمل هذه التقنية على إراحة عضلات المعدة، بحيث تتوقف العضلات عن الانكماش وبالتالي يشعر المريض بأنه شبع بسرعة وبأنه لا يريد أن يأكل كثيرا.

ويؤكد أنها عملية آمنة فضلا عن عدة مزايا أهمها تخفيف الوزن والحصول على قوام رشيق، موضحا أنها تمتاز بالأمان، مستبعدا حدوث أي مضاعفات خطيرة.

ويوضح أن الحصول على قوام رشيق لم يعد مطمحا جماليا فحسب، فالأمر يتعلق بالصحة، بحيث تؤكد دراسات أن السمنة تسبب الأمراض مثل السكري والضغط، ما يجعل عملية حقن المعدة بالبوتوكس ضرورية للأشخاص الذين يعانون زيادة وزن بمعدل 10 إلى 15 كجم، وهو الوزن الذي يستطيع الشخص خسارته خلال فترة زمنية لا تتجاوز الـ4 أشهر.

ويؤكد أهمية تغيير نمط الحياة، بحيث يرافق العملية أسلوب حياة صحي كممارسة رياضة المشي والحفاظ على هذا النمط بعد المدة المطلوبة، مضيفا أن البوتوكس يخسر مفعوله بعد خمسة أشهر لذلك من المهم جدا أن يعتاد المريض خلال هذه الفترة على نمط حياة صحي ويحافظ عليه، ويمكن إعادة اللجوء إلى هذه التقنية، كل خمسة أشهر إن تطلب الأمر ذلك.

ويذكر أن المريض لا يمكن أن يكتفي بحقن المعدة بالبوتوكس مرة واحدة في العمر، بل يتطلب الأمر إعادة الحقن ما بين فترة وأخرى، بعد انتهاء فاعلية الحقن ويكون غالبا بعد نحو أربعة أشهر.

يبحث الكثير من الناس عن تقنيات إنزال الوزن والحصول في نفس الوقت على بطن جميل ومسطح، وهذا أحد أهداف عملية حقن المعدة بالبتوكس، بحيث يؤكد سامي أن حقن البوتوكس بالمعدة يقلل حركة المعدة وبالتالي يتسبب في الحد من الشعور بالجوع ويقلل الشهية ما يساعد على تخفيض الوزن بفاعلية شديدة وأمان، كما يعمل تلقائيا على تخفيف حجم البطن، ونحت الخصر، كما أن المستفيد من العملية لا يحتاج إلى تناول أية مكملات غذائية بعد الحقن.

الفئة المستثناة

حول الأشخاص الذين لا يمكنهم الاستفادة من حقن المعدة بالبوتكس، يقول الدكتور سامي سالم، استشاري جراحات السمنة والجهاز الهضمي بالمنظار، إنهم الذين لا يمكنهم تغيير نمط حياتهم من حيث نوع الطعام وكميته، وغير القادرين على تنظيم أوقات تناول الوجبات وزيادة المعدل الحركي.