الاتحاد

عربي ودولي

مقتل 4 جنود كنديين في أفغانستان

كابول- وكالات الانباء: قتل اربعة جنود كنديين أمس في انفجار قنبلة يدوية الصنع اثناء دورية في جنوب افغانستان في ولاية قندهار، كما اعلن النقيب مارك ماكنتاير المتحدث باسم القوات الكندية في المنطقة·
وقال ماكنتاير في اتصال هاتفي بوكالة فرانس برس من كابول ان 'اربعة جنود كنديين قتلوا هذا الصباح في انفجار قنبلة يدوية الصنع وضعت على حافة الطريق'·وكان الجنود الاربعة في سيارة مصفحة من ضمن قافلة حين انفجرت القنبلة·
واضاف ماكنتاير ان الجنود الاخرين انتشروا في المنطقة وحاولوا اسعاف زملائهم 'لكن من دون جدوى'·ويعد الحادث احد اسوأ الحوادث التي تعرضت لها القوات الكندية التي تشارك بقوة كبيرة في افغانستان·
من جهته حمل الرئيس الافغاني حامد قرضاى من اسماهم بالاجانب مسؤولية التصعيد الاخير وازدياد الهجمات التي تستهدف قوات التحالف الدولي والقوات الحكومية على حد سواء· وقال قرضاى في تصريحات له امس لدى وصوله عاصمة ولاية بادغيز ' قلاى ناو' ان الافغان غير مسؤولين عما يجري، وهناك' اجانب' يقومون بتوفير الاموال والاسلحة لزعزعة استقرار البلاد·
في غضون ذلك ألحق انفجار قنبلتين أضرارا كبيرة بمنزل سياسي أفغاني امس في شمال البلاد الهاديء نسبيا من دون ان يسفر الانفجار عن وقوع خسائر بشرية·
وقال مسؤول أمني إن مسلحين من حركة' طالبان' المدحورة أو حلفائهم من تنظيم ' القاعدة' الارهابي قد يكونون مسؤولين عن الهجوم الذي يأتي في أعقاب موجة من العنف شملت تفجيرات واغتيالات·
وقال السياسي الأفغاني أخطر محمد إبراهيم خيل إن أحدا لم يكن في القسم الذي انفجرت فيه قنبلتان في تشاربولاك في إقليم بلخ الشمالي والتي تقع على بعد 50 كيلومترا غربي مزار الشريف·
وقال إبراهيم خيل 'اعداؤنا يريدون تصفية الشخصيات السياسية مثلي لأننا نعمل من أجل البلاد·
' وأضاف أنه من السابق لأوانه تحديد من قد يكون مسؤولا·وإبراهيم خيل مسؤول كبير في حزب يتزعمه بير سيد أحمد جيلاني السياسي المعتدل الذي ينتمي لعرقية البشتون ·
وكانت حركة 'طالبان' التي اطاحت بنظام حكمها القوات الاميركية عام 2001 قد أعلنت مسؤوليتها عن هجمات في غرب وشمال البلاد وإن كانوا ينشطون على الأغلب في جنوب أفغانستان وشرقها·كما شهد شمال أفغانستان أيضا اندلاع العنف بين الفصائل المختلفة المؤيدة للحكومة منذ اطاحة 'طالبان' لكنه لم يشهد سوى القليل من الاضطرابات في الآونة الأخيرة·

اقرأ أيضا

البرلمان العربي يؤكد على خيار السلام وفق مرجعيات الحل السياسي في اليمن