الاتحاد

عربي ودولي

صلوخ: لبنان لن يشهر سلاحه ضد سوريا

بيروت-الاتحاد: بانتظار عودة رئيس الوزراء اللبناني فؤاد السنيورة الى بيروت اليوم بعد زيارته الرسمية الى واشنطن والامم المتحدة، لخص عضو الوفد المرافق وزير العدل شارل رزق نتائج المباحثات بأنها وضعت السياسة اللبنانية في مناخ معين، وقال ان الوفد أبلغ الرئيس الاميركي جورج بوش ان لبنان لا يستطيع الانسلاخ عن العالم المحيط به ولمس تفهماً لهذا الرأي، نافيا ان يكون هناك شيء غير معلن عن لقاء البيت الابيض، ولافتا الى ان الامانة العامة للامم المتحدة تعكف حالياً على إعداد مسودة تقرير للاتفاق مع لبنان على انشاء المحكمة ذات الطابع الدولي في جريمة اغتيال رئيس الوزراء السابق رفيق الحريري، مرجحاً صدور التقرير خلال شهرين ليتم بعدها بالاتفاق مع الامم المتحدة تعيين المدعي العام الدولي الذي سيأخذ حصيلة التحقيقات التي قام بها المحقق الدولي سيرج براميرتس·
وكشف وزير الخارجية فوزي صلوخ من جانبه انه في جلسة مجلس الامن المغلقة جرت الاشادة بلجنة الحوار الوطني اللبناني وبما توصلت اليه، وأشار الى ان السنيورة شدد على ان 'حزب الله' هو حزب سياسي لبناني وبانه تم الاتفاق خلال لجنة الحوار على درس استراتيجية وطنية وعسكرية قادرة على حماية لبنان، وأضاف 'من المفروض ان نحافظ على المقاومة كرقم قوي وصعب في المعادلة العسكرية بين لبنان واسرائيل حتى نتوصل الى توفير هذه الاستراتيجية العسكرية الوطنية القادرة على مجابهة الجيش الاسرائيلي وردعه من اجتياح لبنان ساعة يشاء'·
ولفت صلوخ من جهة ثانية الى انه عندما يتوفر جو هادئ ومطمئن يسمح بطرح الامور العالقة بين لبنان وسوريا فإن بالامكان التوصل الى نتائج طيبة ولكن اذا تمسك كل من الفريقين بـ'متراسه' فإن النتائج المرجوة ستكون بعيدة المنال، داعيا الى التمهيد لاقامة علاقات اخوية بين البلدين، وقال ان لبنان لن يشهر سلاحه باتجاه سوريا·
وكان السنيورة تحدى سوريا ان تقوم بترسيم الحدود بين البلدين واقامة علاقات دبلوماسية، لكن سوريا قالت انها غير مستعدة للقيام بمثل هذه الالتزامات· في وقت احتدم السجال الداخلي بين 'تيار المستقبل' الذي يتزعمه النائب سعد الدين الحريري و'التيار الوطني الحر' الذي يقوده النائب الجنرال ميشال عون امس حيث بلغت الاتهامات حدود التجريح والادانة والتهديد بالنزول الى الشارع طلباً للتغيير والاصلاح·
وبعدما لوّح عون بتحرك شعبي اذا لم يحصل التغيير وحدد شهر مايو المقبل كموعد محتمل لهذا التحرك، ورد 'تيار المستقبل' باتهام الاول بانه قام بانقلاب على نفسه قبل الآخرين ووظف كل فريق انصاره ومحازبيه كوكلاء دفاع عنه· انبرى عضو كتلة 'التغيير والاصلاح' التي يتزعمها عون النائب نبيل نقولا،للدفاع عن رئيس كتلته البرلمانية وشن هجوماً كاسحاً على 'تيار المستقبل' والنائب والوزيرة نائلة معوض معلناً بالفم الملآن: 'عهد السكوت عن صفقاتهم ومحاولاتهم بث النعرات والتفرقة ولى'·
وأكد رئيس اللجنة التنفيذية لـ'القوات اللبنانية' المحظورة سمير جعجع من جانبه ان ربط الوضع في لبنان بمحيطه العربي والاقليمي خطير جداً وان لا استقرار اقتصادياً في البلاد بدون استقرار سياسي، وقال في كلمة القاها امس لمناسبة ذكرى اعتقاله الـ،12 ان الوضع في لبنان لا يحتمل رئيساً ضعيفاً للجمهورية وانه يريد رئيساً سياسياً بامتياز، معتبرا انه اذا غرق القارب فلن يغرق بفريق واحد وهذه المرة لن يمكن تعويمه·

اقرأ أيضا

مقتل 27 من طالبان في غارة جوية أميركية بأفغانستان