الاتحاد

عربي ودولي

توقيع اتفاقيات أمنية وعسكرية بين السعودية والصين


الرياض- واس: بحضور خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز والرئيس الصيني هو جينتاو تم في الرياض امس التوقيع على اتفاقية التعاون الأمني بين السعودية وجمهورية الصين الشعبية· ووقع الاتفاقية عن الجانب السعودي الأمير نايف بن عبدالعزيز وزير الداخلية وعن الجانب الصيني وزير الخارجية لي تشاو شينغ· كما جرى التوقيع بين الجانبين على عقد أنظمة دفاعية · ووقع العقد من الجانب السعودي الأمير خالد بن سلطان بن عبدالعزيز مساعد وزير الدفاع والطيران والمفتش العام للشؤون العسكرية ومن الجانب الصيني رئيس مجلس إدارة شركة شمال الصين للصناعات الحربية ماتشي قنع · كما تم الاتفاق على مذكرة للتعاون في المجالات الصحية، وقعها عن الجانب السعودي وزير الصحة الدكتور حمد بن عبدالله المانع ومن الجانب الصيني وزير الخارجية لي تشاو شينغ · وجرى التوقيع على مذكرة تفاهم حول التعاون التجاري الشامل بين شركة تشاينابترو كيميكا كوربور يشن (ساينوبك) وشركة الزيت العربية السعودية (ارامكو السعودية)
وكان الرئيس الصيني استقبل بالرياض امس عبدالرحمن بن حمد العطية الامين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربية· وقد أوضح العطية في تصريح صحفي أنه استمع خلال اللقاء الى رؤية الصين تجاه مايحدث في المنطقة سواء بالنسبة للوضع في فلسطين أو في العراق ومستجدات البرنامج النووي الايراني الذي يشكل في المرحلة الحالية الهم الكبير في اطار التطور المتسارع بشأن هذا الملف فيما بين المجتمع الدولي وايران· وقال العطية 'لقد أطلعت الرئيس الصيني على مراحل التقدم التي تشهدها دول مجلس التعاون الخليجي ومسيرة المجلس فيما يتصل بالجوانب الاقتصادية والاجتماعية والتطور في مجال التعليم كما بحثنا ايضا التطورات المتصلة بابرام منطقة تجارة حرة بين جمهورية الصين الشعبية ودول المجلس ونأمل أن نوقع على اتفاقية التجارة الحرة بين دول المجلس والصين نهاية العام الحالي'· واشار الى ان اللقاء تناول ايضا تعزيز الحوار السياسي بين الصين الشعبية ودول مجلس التعاون الخليجي من خلال الزيارات المتبادلة والتنسيق المستمر بين الجانبين·
وفيما يتعلق بالمسألة العراقية أوضح العطية أن الجانبين يتخذان موقفا متطابقا فيما يتصل بتأكيد وحدة الاراضي العراقية وعدم التدخل في شئونه الداخلية والتأكيد على أن يتفق العراقيون على تشكيل حكومة الوحدة العراقية التى لا تستثني أحدا من مكونات الطيف السياسي العراقي·
وبين انه بحث مع الرئيس الصيني مسالة الوضع في الاراضي الفلسطينية المحتلة وضرورة مواصلة الدعم للشعب الفلسطينى وعدم معاقبته بعد ان اختار بارادته حكومته الجديدة بالطريقة الديمقراطية·
وفيما يتعلق بتطورات الملف النووي الايراني قال ان الجانبين بحثا هذا الملف متمنين أن يتم تغليب لغة الحوار والمنطق والخيارات الدبلوماسية بعيدا عن أي تصعيد لا يخدم المنطقة ولايخدم دولها ولا شعوبها·
وقال 'اننا في مجلس التعاون دائما نؤكد على أن الاستخدامات السلمية للطاقة النووية هي أمر مشروع لكل الدول وليست حصرا على أي دولة'· وشدد على ضرورة التفتيش على اسرائيل وترسانتها النووية والضغط عليها من أجل الانضمام الى معاهدة حظر انتشار الاسلحة النووية وعدم الكيل بمكيالين·
وكان الرئيس الصيني قد وصل في وقت سابق امس الى الرياض في زيارة رسمية للمملكة العربية السعودية تستغرق ثلاثة أيام يجري خلالها مباحثات مع خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز وكبار المسؤولين السعوديين تتناول تطورات الوضع في منطقة الشرق الاوسط وخاصة الاوضاع في العراق وفلسطين والقضايا ذات الاهتمام المشترك· وذكرت صحيفة (عرب نيوز) نقلا عن المتحدث باسم السفارة الصينية في الرياض·

اقرأ أيضا

المكسيك تنشر عشرات آلاف الجنود على الحدود مع أميركا