الاتحاد

دنيا

لقاء سويدان: الفن أصبح يعتمد على «الشللية» وليس الموهبة

لقاء سويدان في «زي الورد» (من المصدر)

لقاء سويدان في «زي الورد» (من المصدر)

سعيد ياسين (القاهرة) - تراهن لقاء سويدان على مسلسليها اللذين سيعرضان في رمضان وهما «خلف الله» و»القاصرات» حيث تقدم دورين تعتبرهما نقلة في مشوارها الفني، وتحافظ بهما على تواجدها في شهر رمضان الذي تواجدت فيه العام الماضي من خلال مسلسلي «زي الورد» و»الخفافيش».
زواج القاصرات
وقالت لقاء إن المسلسل الأول هو «القاصرات» أمام صلاح السعدني وداليا البحيري وياسر جلال وسميرة عبد العزيز ونهال عنبر وعايدة رياض وتأليف سماح الحريري وإخراج مجدي أبو عميرة، ويتناول قضية زواج القاصرات، خصوصاً في المجتمعات الريفية، وتجسد فيه سيدة تدعى «كاملة» وهي شخصية مركبة لديها صفات متناقضة، وتمتاز بالطمع والجشع وتزوج إبنتها لرجل كبير في السن يدعى «عبد القوي».
وترى أن دورها في المسلسل يمثل تحدياً لها، لأنها تبتعد من خلاله عن الأدوارالتقليدية التي سعى المخرجون الى قولبتها فيها سواء من خلال السيدة الأجنبية او الفتاة الارستقراطية، وتعتبره تغيير جلد لها على صعيد الشكل أو المضمون، وهو ما دفعها إلى التدرب على الحديث باللهجة الصعيدية.
وتشارك في مسلسل «خلف الله» أمام نور الشريف وصبا مبارك وسميرة عبدالعزيز وجمال اسماعيل ومدحت تيخة وبهاء ثروت وأحمد الشافعي وعلاء مرسي وتأليف زكريا السيلي واخراج حسني صالح، ويرصد قصة رجل يتعرض لأزمة نفسية شديدة بعدما يرى أولاده يحترقون أمام عينيه، ليتحول بعدها إلى شخص «مجذوب» يتردد على الأضرحة والمقامات، وتظهر له بعض الكرامات.
«المحروس والمحروسة»
وقالت لقاء إنها استعدت كثيراً لشخصية «شربات» في المسلسل واجرت عليها بروفات مطولة مع مخرج العمل ومع نور الشريف الذي تعتبره معلما لها، خصوصاً وأنها تعاونت معه من قبل في مسرحية « لن تسقط القدس» ومسلسل «العطار والسبع بنات». وأكدت أن اقتناعها بالقضية التي يعالجها المسلسل والتيمة الخاصة به في مقدمة الأسباب التي تجعلها تقبل عملاً وترفض آخر، وقالت : بعد اقتناعي بقضية العمل أنظر لاسم المخرج والمؤلف والأبطال، وعُرضت عليَّ مؤخراً أعمال كثيرة ومنها سيت كوم وشعرت بعد القراءة بأنه يجب ألا أضيع وقتي ومجهودي في أعمال ضعيفة المستوى.
وقالت لقاء إنها تنتظر إعادة عرض مسرحية «المحروس والمحروسة» بعد شهر رمضان، وتشارك في بطولتها أمام أحمد راتب وسوسن بدر وحلمي فودة وتأليف أبو العلا السلاموني واخراج شادي سرور.‏ واعتبرت المسرح مهماً ويمثل فرصة جيدة ويتم التعبير من خلاله عن حال الناس في الفترة الراهنة، خصوصاً وأنها وجدت تفاعلاً كبيراً من الجمهور الكبير الذي شاهد العرض.
وأشارت الى أنها تتلقى ردود فعل طيبة حول مسلسل «زي الورد» الذي يعاد عرضه حالياً على عدد من الفضائيات، وتشارك في بطولته أمام يوسف الشريف ومحمد نجاتي وصلاح عبد الله ونهال عنبر وإخراج سعد هنداوى، وتجسد فيه شخصية الطبيبة « مريم» التي لديها ولد عمره 16 عاماً، وهي المرة الأولى التي تقدم فيها شخصية أم لولد في مثل هذه السن.
وطالبت باعادة عرض مسلسل «الخفافيش» الذي قامت فيه ببطولة قصة عنوانها «الفضيحة» أمام ندى بسيوني وسامي العدل ونجوى فؤاد وإخراج أحمد النحاس، وقدمت فيه شخصية «مها لولو» وهي فتاة تعمل في كشك بالغردقة وتضطرها الظروف للعمل كمطربة شعبية تتحمل مسؤولية بيتها وأولادها.
وعن ارتباط الجمهورالعربي بالدراما التركية قالت: لأننا نفتقد الرومانسية، والمشاهد العربي ظلم كثيراً، حيث يشاهد مسلسلات مليئة بصراعات رجال الاعمال وبالفساد والظلم وغيرها، ويتواكب كل ذلك مع ظروف محيطة مليئة بالاكتئاب، وكل هذا جعل الجمهور يهرب الى الدراما التركية التي تتميز ببساطة القصص العاطفية والمؤثرة، والتصوير في أماكن جميلة.
افتقدت شهية الغناء
وعن ألبومها الغنائي الذي كانت تنوي طرحه منذ فترة قالت: منذ قيام ثورة 25 يناير والناس يخشون أن ينفقوا أموالهم، وفي المقابل لم تعد لي شهية للغناء وأنا أرى وضع البلد مرتبكاً بهذه الصورة، وقد قدمت في عيد الأم الماضي أغنية من كلمات حسن عطية وألحان محمود طلعت.
وكشفت لقاء عن أن الوسط الفني ممتلىء بالشللية، وقالت: الممثل يجد صعوبة كبيرة في الخروج من نطاق الشللية، ووصلت الأمور لدرجة أنك حين تسمع عن مسلسل جديد يمكنك ان تعرف المشاركين فيه، لأن كل مخرج أصبح يعمل بشلته من الفنانين والفنانات، وأنا لست محسوبة على شلة معينة، لأنني ممثلة وعملي أن أمثل فقط، وليس اقامة علاقات عامة، والمفروض من يرسل لي عمل يرسله على أساس انني ملائمة للدور.

اقرأ أيضا