صحيفة الاتحاد

عربي ودولي

العثور على مقبرتين جماعيتين بقضاء الشرقاط

جنديان عراقيان خلال مواجهات مع داعش قرب الموصل (رويترز)

جنديان عراقيان خلال مواجهات مع داعش قرب الموصل (رويترز)

سرمد الطويل (بغداد)

أعلن مسؤول حكومي عراقي أمس العثور على مقبرتين جماعيتين تضمان 23 جثة لمدنيين قتلهم تنظيم داعش خلال سيطرته على الساحل الأيمن لقضاء الشرقاط شمال بغداد.
وقال علي دودح قائم مقام قضاء الشرقاط إن المقبرة الأولى تضم 10 جثث والثانية فيها 13 جثة غالبيتها نساء وأطفال، مبينا أن جميع الجثث متفسخة ومجهولة الهوية ويصعب التعرف على أصحابها.
وأشار إلى أن «العثور على المقبرتين تم بالصدفة أثناء قيام الأهالي بعمليات تجريف وحفر لإجراء إصلاحات في منازلهم، مؤكدا انه لا يعرف تاريخ المقبرتين». كان الجيش العراقي قد اعلن الاثنين العثور على مقبرة جماعية تضم 100 جثة مقطوعة الرأس جنوب الموصل
وفر أكثر من 41 ألف شخص من منازلهم منذ بدء العملية العسكرية لاستعادة مدينة الموصل من تنظيم داعش، بحسب ما أعلنت المنظمة الدولية للهجرة الأربعاء.
وحذرت المنظمات الإنسانية من أن أكثر من مليون شخص قد ينزحون بفعل معركة الموصل، آخر المدن التي يسيطر عليها تنظيم الدولة الإسلامية في العراق.
وتزداد أعداد النازحين، ولو أنها تبقى أدنى من التوقعات.
وقالت المنظمة الدولية للهجرة عبر صفحتها الإلكترونية لتتبع النزوح إن 41988 شخصا «هم نازحون حاليا نتيجة العمليات الجارية في الموصل التي بدأت في 17 أكتوبر 2016».
وسجلت زيادة بلغت سبعة آلاف شخص عن الرقم الذي أعلنته المنظمة الثلاثاء، غير أنها لم توضح متى نزح هؤلاء.
والغالبية العظمى من النازحين هم من محافظة نينوى التي تعد الموصل كبرى مدنها، بالإضافة إلى نازحين من محافظات أخرى.
ورغم أن السيناريو الأسوأ للنزوح لم يتحقق بعد، فمن المتوقع أن يسهم تقدم القوات العراقية إلى عمق الموصل في ارتفاع عددهم.
وأشارت الأمم المتحدة وسكان من الموصل منذ أسابيع إلى أن تنظيم داعش يجبر المدنيين الذين يعيشون في المناطق المحيطة بالموصل إلى الانتقال إلى المدينة لاستخدامهم دروعا بشرية في المعركة المقبلة.

وعزلت قوات جهاز مكافحة الإرهاب الأحياء القريبة من مركز مدينة الموصل للمباشرة بتحريرها.
وذكر قائد قوات النخبة الأولى في مكافحة الإرهاب سامي العرضي أن قوات‏? ?جهاز ?مكافحة ?الإرهاب ?باشرت ?بعزل ?حيي ?التحرير ?والقادسية ?للمباشرة ?بتحريرهما? ?من ?عناصر ?تنظيم «?داعش» ?الإرهابي ?لافتا ?إلى ?أن ?القوات ?المقاتلة ?ستتجه ?من ?هذين? ?الحيين ?إلى ?نحو ?مركز ?مدينة ?الموصل.
إلى ذلك، قال مسؤولون في ميليشيات الحشد الشعبي في العراق، الذي يتقدم باتجاه بلدة تلعفر التي يسيطر عليها تنظيم داعش، إنهم يخططون لاستعادة قاعدة جوية قريبة من التنظيم، وهي المرة الأولى التي تستهدف فيها مثل هذه الجماعات قاعدة من هذا النوع.