الاتحاد

الاقتصادي

هامر إتش إكس ·· للمهمات الصعبة

هامر إتش إكس

هامر إتش إكس

إذا كانت لكل سيارة متميزة قصة وحكاية، فإن حكاية (هامر) تبدو مختلفة تماماً عن غيرها· فهي من حيث الأصل والمنشأ، عربة مدنيّة ذات أصل عسكري؛ ولدت في ساحات المعارك باعتبارها سليلة للسيارة العسكرية الخفيفة (جيب ويلليس) التي استخدمها الأميركيون والقوات الحليفة في الحرب العالمية الثانية إلا أن شركة جنرال موتورز التي استحوذت على شركة (هامر) عام ،1998 عمدت إلى تخليصها من بعض خصائصها العسكرية واستبدالها بتشكيلة واسعة من السطوح والخطوط ذات الإيحاءات الرياضية المدنية· ومنذ بداية الألفية الثالثة، عمدت جنرال موتورز إلى إطلاق النسخة المدنية الأولى منها تحت اسم (إتش1) H1؛ وما لبثت أن أتبعتها بنسختين أكثر تطوراً وأقل استئثاراً بالخصائص العسكرية هما (إتش2) و(إتش3)·
ويبدو بوضوح انه من خلال متابعة هذه التطورت التي عرفتها السلسلة شركة جنرال موتورز استفادت من هذه العربة ذات الخصائص الغريبة لملء فراغ في أسواق السيارات ذات الاستخدامات الخاصة كخوض الصحارى والطرق الجبلية الوعرة والمستنقعات فضلاً عن إمكان استخدامها في الأغراض المدنية العادية· ويقول تقرير نشره موقع (ذي كار كونيكشن دوت كوم) أن جنرال موتورز، التي تسعى بكل جدّ لمنافسة سيارة الطرق الوعرة الشهيرة (جيب رانجلر) التي تنتجها شركة كرايسلر منذ عام 1987 وتشهد نجاحاً متواصلاً في الأسواق؛ عمدت مؤخراً لإطلاق أحدث نسخة تصوّرية من (هامر) تحت اسم (إتش إكس) بظ؛ ذات خصائص رياضية واضحة وتتميز بالقوة والقدرة على اجتياز أكثر الطرق وعورة· وقال مارتن وولش المدير الإداري لشركة هامر في معرض حديثه حول خصائص السيارة الجديدة: ''لقد وضعنا ضمن أولويات اهتماماتنا السعي لتنويع خطوط إنتاجنا· وحتى نتمكن من ذلك، كان يتحتم علينا أن نبني سيارة للاستخدامات الرياضية تكون أصغر من كل (هامر إتش3) و(هامر إتش2) وأيضاً العربة التي اشتقّ منها هذان الطرازان (هامر إتش1)· وكان المطلوب أن تكون السيارة المقترحة مماثلة في حجمها لـ (جيب رانجلير)· ولقد أثمرت جهودنا في هذا المجال على بناء السيارة التصورية (هامر إتش إكس)''·
ويمكن للمتمعّن في الشكل الجديد الذي آلت إليه (هامر إتش إكس) أن يلاحظ الشبه الكبير بينها وبين أحدث نسخة من سيارة الاستخدامات الرياضية التي أنتجتها تويوتا مؤخراً تحت اسم (إف جيه كرويزر) والتي تلتهم الآن الكثير من عوائد أسواق سيارات الاستخدامات الرياضية القوية· ولا شك أن هذا التشابه لم يأتِ بالصدفة، كما أنه ليس ظاهرة تنطوي على البراءة، بل إنه مقصود ويصبّ في خانة الصراع العنيف القائم بين شركتي (تويوتا) و(جنرال موتورز) للتربّع على عرش الصناعة العالمية للسيارات·
قالت جنرال موتورز في نشرة صحفية إن سيارة هامر الجديدة (إتش إكس) يمكن اعتبارها نموذجاً لا نظير له للسيارة القادرة على تحدي مختلف ظروف القيادة· وهي تمثل إضافة جديدة في فئة السيارات الرياضية متعددة الاستعمالات من خلال تصميمها المبني على القوة والقدرة على التحمل أثناء القيادة في الطرق الوعرة؛ كما أنها تتمتع بهامش كبير من مرونة الأداء والقدرة على التكيف مع طبيعة الطرق التي تجتازها·
وكانت النسخة الأولى من (إتش إكس) ظهرت للمرة الأولى في معرض شمال أميركا الدولي للسيارات الذي نظم في مدينة ديترويت بولاية ميشيجن الشهر الماضي· وهي ذات بابين وبحجم أصغر من هامر (إتش3) حيث يبلغ عرضها 2057 ميليمتراً فيما يبلغ طول قاعدة استناد العجلات الأمامية والخلفية 2616 ميليمتراً· وهي تستأثر بكافة مميزات الصلابة التي اكتسبت منها (هامر) شهرتها· والنسخة الجديدة قابلة للتحوّل إلى سيارة مكشوفة لأن سقفها قابل للفك والتركيب بسهولة حتى تتلاءم مع ظروف القيادة المتنوعة· ويعود فضل تصميمها لثلاثة من المصممين الشبان الذين انضموا حديثاً إلى استوديو (هامر)· ومن المميزات المهمة لـ (إتش إكس) إمكانية انتزاع البابين بسهولة بعد إزالة مسامير مفصلاتهما، إلى جانب سهولة نزع الرفاريف المدمجة لتوفير ارتفاع أكبر على الطرقات الصخرية الوعرة·
ويدفع (إتش إكس) محرك أساس يتألف من 6 أسطوانات مرتبة في صفين (في6) تبلغ سعته 3,6 لتر مصمم بحيث يحرق البنزين أو مزيج الوقود العضوي المعياري الذي يعرف باسم (إي 85) الذي يتألف من 85% إيثانول و15% بنزين؛ وبما يفتح أمام هذه العربة فرصة الاستفادة من الانتشار الواسع لهذا النوع الجديد من الوقود في المستقبل·

اقرأ أيضا

برنت يتكبد أسوأ خسارة أسبوعية خلال عام