الاتحاد

دنيا

أشرف فواخرجي: توفير نظام «أندرويد 4,0» لهواتف «النوت» الأسبوع الجاري

جالاكسي نوت متوافق تقنياً وفنياً لتحديثه إلى الإصدار الأخير من أندرويد 4.0

جالاكسي نوت متوافق تقنياً وفنياً لتحديثه إلى الإصدار الأخير من أندرويد 4.0

مؤخراً وبالتحديد يوم الاثنين الماضي الموافق 4 يونيو 2012، قامت الشركة الكورية “سامسونج” بالاحتفال بإطلاقها رسمياً أحد أهم وأشهر أجهزتها الذكية، هاتفها الذي أصبح اليوم أحد أهم الهواتف المتحركة الذكية على مستوى العالم، النسخة 3 من جالاكسي إس، والتي لاقت نسخه السابقة، نجاحاً منقطع النظير بحسب الإحصائيات والتحليلات، وتجاوزت مبيعاتها الأرقام المتوقعة، وتمكن مع عدد بسيط جداً من الهواتف الذكية المنافسة، من التربع على كرسي عرش سوق الهواتف الذكية ولفترة زمنية ليست بالقليلة.
انطلقت الاحتفالية في أحد فنادق دبي، وانطلق معها هاتف جديد أعلن بقدومه، عزمه على أن يكون الأفضل، وأعلن بعد طرحه رسمياً في سوق دولة الإمارات، بأنه هاتف عام 2012 الذكي، والذي وبالغياب الواضح لمنافسه الرئيسي “آي فون”، يعتبر وبحسب رأي الخبراء والمحللين والمتخصصين في تكنولوجيا وتقنيات الهواتف الذكية، الأفضل حالياً والأكثر تفوقاً وتميزاً بين أقرانه من الهواتف الذكية الأخرى، والتي تأتي من شركات عالمية منافسة، والذي يعتبر الأفضل في كثير من المواصفات الفنية والتقنية، والأفضل من حيث قدرته الفائقة على استخدام آخر وأحدث النسخ من نظام التشغيل أندرويد، النسخة “آيس كريم ساندويتش 4,0,3”، والمعدلة كلياً من قبل الشركة الكورية لتتوافق بشكل كامل مع هذا الهاتف الجديد.
أندرويد 4,0 لجالاكسي نوت
على هامش الاحتفالية بإطلاق جالاكسي إس 3، التقت “الاتحاد” بالمدير العام لمجموعة الاتصالات اللاسلكية في سامسونج الخليج للإلكترونيات، أشرف فواخرجي، وتحدثنا معه عن السؤال الذي طالما أرق وأزعج المئات من عشاق هواتف هذه الشركة الكورية، وخصوصاً هاتفها الذكي “كبير الحجم”، جالاكسي نوت، والذي يترقب ملاكه ومستخدموه ترقية نظام تشغيله “القديم جداً”، من النسخة 2,3,6 والتي يطلق عليها “خبز الزنجبل”، إلى النسخة “الحديثة جداً”، 4,0,3 والتي يطلق عليها “آيس كريم ساندويتش”. وكان رد فواخرجي، يحمل نفس الجواب الذي كلي ثقة أن العديد من المنتظرين والمترقبين لهذا التحديث ملاك هواتف “جالاكسي نوت” ينتظر سماعه، حيث أكد لنا أن التحديث الجديد أندرويد 4,0، سيتوفر لهاتف جالاكسي نوت، خلال الأيام القليلة القادمة، وأنه لن يمضي هذا الأسبوع حتى يتمكن جميع ملاك هذا الهاتف، من عمل هذا التحديث وهذه الترقية لهواتفهم الذكية. وهذا التحديث وهذه الترقية هي التي انتظرناها وانتظرها معنا بفارغ الصبر، المئات من عشاق الهاتف الكوري، منذ بداية العام الحالي.
أسباب تأخير التحديث
وعن سبب التأخير الكبير، وتأجيل طرح هذا التحديث لأكثر من شهر، حيث كان متوقعاً أن يتوافر في سوق الإمارات خلال شهر مارس الماضي، بحسب ما أوردته الشركة الكورية في صفحاتها الخاصة على موقع فيسبوك وغيره، وتم تأجيله للجز الثاني من هذا العام، وبالفعل تم طرح هذا التحديث في العديد من دول العالم في آسيا وأوروبا، ولم يتم إلى هذه اللحظة طرحه في الإمارات أو بعض الدول العربية الأخرى. أجاب فواخرجي، أن هذا التأخير في عملية الترقية والتحديث لنظام التشغيل أندرويد 4,0 على هواتف جالاكسي نوت، غير متعمد وغير مقصود، وجاء نتيجة أن النظام يحتوي على واجهة عربية كاملة، بالإضافة إلى لوحة المفاتيح العربية الجديدة وحتى نظام الأوامر الصوتية العربية.. التي تطلبت من شركة سامسونج “الخليج” الوقت الطويل والكثير من الاختبارات، لإتمام التعديلات والتجهيزات اللازمة على هذا النظام ليتوافق بصورة تامة مع اللغة العربية، وحتى يكون جاهزاً تماماً بدون مشاكل أو أعطال فنية، تجعل العديد من الذين سيقوم بهذه الترقية يندمون أنهم قاموا بعملها.
جلاكسي إس 3
وبالعودة إلى الاحتفالية الخاصة بهاتف الشركة الكورية الجديد جالاكسي إس 3، فقد تضمنت فقرات الحفل، شرح مزايا ومواصفات هذا الهاتف الذكي الجديد على الحضور، وإبراز أهم الجوانب الفنية والتقنية التي يأتي بها هذا الهاتف، والتي تميزه عن غيره من الهواتف الأخرى المنافسة من نفس الفئة. والتي بينت إمكانيات الهاتف الكثيرة ووظائفه العديدة، هذا بالإضافة إلا تأكيد شركة سامسونج أن هاتفها الجديد، جاء بتصميم مريح للمستخدم وأداء فائق يصعب منافسته، كما أن جالاكسي إس 3 جاء بتكنولوجيا جديدة لم يسبقه إلى تطبيقها غيره من الهواتف الذكية، وهي تكنولوجيا التفاعل الطبيعي، بالإضافة إلى أن “أس 3” مصمم وبشكل كامل ليوفر لمستخدميه أقصى درجات المتعة والتسلية، من خلال التقنية المستخدمة في كاميراته ذات الـ 8 ميجابيكسل، والعديد من التقنيات الجديدة الأخرى المتوافرة فيه.
مفهوم جديد للذكاء الاصطناعي
? وظيفة Smart Stay: جاء الهاتف الجديد، بتقنية التعرف على شكل ووجه مالكه، هذا بالإضافة إلى قدرته على تميز صوت وحركات مستخدميه، حيث يمكن للهاتف ومن خلال تقنية “Smart Stay”، التعرف ومن خلال الكاميرا الأمامية له، على ملامح وجهك وعينيك، حيث يراقب الهاتف من خلال هذه الكاميرا حركات وجهك وعينيك، فإذا كنت تشاهد فيلماً أو تقرأ كتاباً أو حتى تتصفح الإنترنت، خلال هذه الفترة، تبقى شاشة الهاتف مضاءة ولا يذهب الهاتف إلى وضعية الاستعداد، وكلما كانت الكاميرا ترصد عينيك كلما بقيت شاشة الهاتف مضاءة، لحين إبعاد الهاتف عن وجهك وعدم النظر إليه. هذا بالإضافة إلى أن هذه التقنية الجديدة تجعلك لا تفوت الرسائل أو المكالمات التي لم تجب عليها، حيث إن الهاتف يهتز فوراً بمجرد مسكك له وهو في وضعية السكون، ليشعرك بأن هنالك مكالمات أو رسائل لم ترد عليها.
? وظيفة Direct Connect: يأتي جالاكسي إس 3 بميزة “الاتصال المباشر”، والتي من خلالها يتمكن الهاتف الجديد من معرفة حركات مستخدميه ورصدها، فإذا كنت تتصفح الإنترنت أو تقرأ رسالة نصية أو بريدك الإلكتروني.. وجاءتك مكالمة هاتفية، فيكفي أن ترفع الهاتف إلى جوار أذنك، لتجيب على هذه المكالمة ودون الحاجة إلى أي حركات أخرى إضافية.
? وظيفة S Voice: أما الوظيفة الجديدة والتي تعتبر المنافس الرئيسي لتقنية السكرتيرة الخاصة “سيري” في هواتف آي فون والتي تتفوق عليها، والتي جاء بها جالاكسي إس 3، هي تقنية “S Voice”، أي الصوت الذكي، وهي التقنية التي تسمح بإلقاء الأوامر الصوتية على هاتفك ليقوم هذا الأخير بمجرد سماعها بتنفيذها لك، حتى ولو كانت باللغة العربية، وهي التي لم تدعمها هواتف آي فون 4 إس. حيث يمكنك من خلالها التحكم صوتياً بهاتفك وبشكل كامل، سواء كنت ترغب في البحث عن معلومات في الهاتف، أو إجراء مكالمة هاتفية أو إرسال رسالة نصية أو رسالة بريد إلكتروني أو التحكم في مستوى الصوت أو تشغيل أغنية معينة أو تنظيم جدول مواعيدك أو تشغيل الكاميرات والتقاط الصور... إلى غير ذلك العديد من الوظائف التي ستصبح مع هاتف جالاكسي إس 3 قادراً على إتمامها بمجرد إعطاء الأمر بصوتك.
? وظيفة S Beam: والتي تمكنك من ملامسة هاتفك مع هاتف آخر يحتوي على هذه الوظيفة، لتتمكن من نقل ملف بحجم 10 ميجابايت من هاتف إلى آخر خلال ثانيتين، أو ملف بحجم 1 جيجابايت في ثلاث دقائق فقط.
تقنيات فنية جديدة
يأتي جالاكسي إس 3 على غرار العديد من الهواتف الذكية، بكاميرا خلفية بحجم 8 ميجابيكسل، إلا أن ما تمتاز به كاميرا الهاتف الكوري الجديد، قدرتها الفائقة والسريعة جداً في التقاط الصور والتي تجاري بها الكاميرات الرقمية من نوع “إس ال آر”، حيث يمكنك التقاط صورة واحدة في أجزاء من الثانية بحيث تكون الصورة التي تنظر إليها هي الصورة التي التقطتها، كما توفر لك تقنية “Burst Shot” والتي توفر التقاط عشرين صورة بسرعة زمنية فائقة، هذا بالإضافة إلى ميزة “أفضل صورة” والتي تمكنك من التقاط لغاية 8 صور في ثوان معدودة، واختيار الصورة الأفضل فيما بينها بشكل أوتوماتيكي.
كما تمتاز كاميرا الهاتف بميزة التعرف على الوجه “Face Deduction” والتي يمكنك من خلالها ومن خلال وظيفة Buddy Photo Share، إرسال الصورة بشكل أوتوماتكي كرسائل نصية أو على البريد الإلكتروني، لمجموعة من الأشخاص الموجودين بداخل هذه الصورة، وبضغطة زر واحدة، بحيث يتعرف الهاتف على وجوه الأشخاص الموجودين في الصورة والمخزنة صورهم وأرقام هواتفهم وعناوينهم ضمن قائمة الأسماء لديك.
كما ويأتي الهاتف بوظيفة Allshare Cast، التي تمكنك من عرض كافة محتويات هاتفك على شاشة تلفازك ذات الحجم الكبير، والتي تتوفر بها هذه الوظيفة. بالإضافة إلى ميزة Pop Up Play، التي تمكنك من عرض فيلم أو لقطة فيديو معينة بشكل مستمر على شاشة الهاتف حتى لو خرجت من برنامج تشغيل الفيديو، حيث تستطيع استخدام الهاتف في أي مجال تريده مع إبقاء هذا الفيديو ظاهرا أمامك.
إضافة إلى كل ما ذكر، يأتي الهاتف بالعديد من الميزات الفنية الأخرى والمهمة ولعل من أهم التقنيات المستخدمه فيه هي تقنية “NFC” (الاتصال قريب المدى)، والتي سيشهد العالم بأسره عبرها نقلة نوعية من خلال هذه التكنولوجيا خلال السنوات القليلة القادمة، حيث تمكنك من استخدام هاتفك لأبعد من الاستخدامات التقليدية التي تقوم بها اليوم، حيث يمكن أن تدفع الأموال من خلاله، ويمكنك أيضاً أن تشحن الهاتف بصورة لاسلكية دون الحاجة إلى وصلات كهربائية.. وغير ذلك من الأمور.
ثمن مناسب
يأتي الهاتف الجديد جالاكسي إس 3، بثمن 2,499 درهما إماراتيا، وهو الثمن الذي جعلنا نسأل أشرف فواخرجي مجدداً، ما هو السر وراء هذا السعر المنخفض؟ الذي جاء عكس التوقعات وعكس ما كان يظنه الكثيرون من المراقبين والمحللين، الذين يرون هذا الثمن الذي جاء به الهاتف، منخفضاً نوعاً ما مقارنة بالتقنيات والمواصفات الفنية التي يأتي عليها. فهل قامت الشركة الكورية بالتقليل من جودة التصنيع لتصل إلى هذا السعر؟

انتظروا مفاجآت عالم الهواتف الذكية

سؤال اليوم الذي اعتاد عليه قراؤنا ومتابعو صفحاتنا، هو هل أشتري الهاتف الجديد سامسونج جالاكسي إس 3؟ والجواب هنا وبكل بساطة للأشخاص الذين لم يقوموا بهذه الخطوة إلى هذه اللحظة، أنه وبدون أدنى شك، وليس فقط بشهادتي إنما بشهادة العشرات من الخبراء والمحللين العالميين، فإن جالاكسي إس 3 يعتبر من الهواتف المميزة والفريدة والقليلة التي لا نراها بشكل يومي ومتكرر، أو حتى بشكل سنوي.
فإذا كنت اليوم أحد عشاق الهواتف التي تعمل بنظام التشغيل أندرويد الكثيرة والمتعددة، وترغب حالاً في شراء هاتف ذكي جديد، فجالاكسي أس 3 وحتى هذه اللحظة هو الهاتف الذكي المناسب والأفضل لك، أما إذا كنت غير مستعجل على شراء هاتف ذكي جديد، فإنتظر ولا تشتري أس 3، فالأشهر القليلة القادمة تخفي لنا العديد من المفاجآت في عالم الهواتف الذكية، وخصوصاً لعشاق هاتف آبل الذكي آي فون، والذين ينتظرون النسخة الجديدة منه “آي فون 5” والتي شهدت لمسات وإشراف الراحل ستيف جوبز عليها، والذي أصبح حتماً عليه أن يأتينا ويأتي عشاقه بميزات وخصائص تتفوق وتتغلب على إس 3، ليتمكن من إعادة مجده ولفت الأنظار إليه من جديد.

اقرأ أيضا