الاتحاد

عربي ودولي

مقتل متظاهر خلال احتجاجات في جنوب العراق

الشرطة تطلق الغاز المسيل للدموع على المحتجين في بغداد

الشرطة تطلق الغاز المسيل للدموع على المحتجين في بغداد

قتل متظاهر واحد على الأقل وأصيب 20 آخرون، اليوم الثلاثاء، في صدامات رافقت الاحتجاجات في مدينة الكوت مركز محافظة واسط بجنوب العراق.
وقال شهود العيان إن "اضطرابات رافقت المظاهرات الاحتجاجية في مدينة الكوت أمام جامعة واسط ومقر قيادة الشرطة"، مضيفين أن الصدامات بين المحتجين وقوات الأمن "أوقعت قتيلاً واحداً وأصابت 20 آخرين بجروح".
كما اندلعت اشتباكات في العاصمة بغداد بين المحتجين وقوات الأمن التي أطلقت الغاز المسيل للدموع لتفريقهم.
في الأثناء، استعاد المتظاهرون المبادرة في مدينة الناصرية مركز محافظة ذي قار بجنوب العراق وشرعوا في بناء غرف صغيرة مستخدمين الطوب والأسمنت في موقع الاحتجاج الرئيسي بعد أن أحرق مسلحون مجهولون خيام الاحتجاج قبل يومين.
واقتحمت أربع شاحنات، على متنها مسلحون، مخيم الاحتجاج وأضرموا النار في خيام المحتجين التي أقيمت منذ شهور.
وقُتل شخصان على الأقل في أعمال العنف مساء الأحد وصباح الاثنين.
ويعتزم المحتجون الآن تحويل مخيمهم إلى مكان قابل للاستمرار لمدة أطول. وقال أحد المحتجين، رفض ذكر اسمه، "بعد أن أحرقوا (مسلحون مجهولون) خيامنا، بدأنا في البناء بالطوب. وإذا دمروا المعسكرات المبنية من الطابوق، فسوف نستخدم طابوق منازلنا. سوف نستمر في احتجاجاتنا. إذا قتلونا، فإن أبناءنا يكبرون بسرعة وسيتبعون نفس النهج".
وقُتل نحو 500 شخص في الاضطرابات، بحسب السلطات العراقية. وبعد هدوء في وقت سابق من الشهر الجاري، استؤنفت المظاهرات في العاصمة بغداد ومدن أخرى في الجنوب بينها الناصرية والبصرة والنجف.
ويطالب المتظاهرون في أنحاء البلاد بمحاربة الفساد وتوفير فرص عمل للشباب وتحسين الخدمات العامة.

اقرأ أيضا

البحرية المصرية والفرنسية تنفذان تدريباً بحرياً في «المتوسط»