صحيفة الاتحاد

الاقتصادي

أسواق المال العالمية تمتص «زلزال ترامـب»

علامات الذهول على وجوه الوسطاء في البورصات العالمية (وكالات)

علامات الذهول على وجوه الوسطاء في البورصات العالمية (وكالات)

نيويورك (أ ف ب)

امتصت بورصات المال والعملات والنفط أمس حالة الهلع التي سيطرت عليها عقب إعلان فوز دونالد ترامب في الانتخابات الرئاسية الأميركية.

وسادت حالة بيع عقب اعلان الفوز، قادت الأسهم العالمية إلى تراجعات حادة، قبل أن تلتقط أنفاسها وتقلص خسائرها الحادة بعد إلقاء الرئيس الأميركي الجديد لكلمته.

وتراجعت أسعار النفط بنحو 3% وقفز الذهب 5%، وتراجعت الاسهم المحلية والخليجية بنسب تفوق 2%، قبل ان تقلص من خسائرها مع عودة اسعار النفط للارتفاع وتقليص الذهب لمكاسبه.

وكانت حالة من الهلع قد سادت أسواق المال العالمية أمس، بينما تراجع سعر الدولار والبيزو المكسيكي، خوفاً من فوز لدونالد ترامب في الانتخابات الرئاسية الأميركية. وقال المحلل لدى مجموعة «اواندا» كريج ايلام: «إنها مقبرة في الأسواق مع اقتراب ترامب من البيت الأبيض».

وفي بورصة طوكيو، بدأ المؤشر نيكاي الجلسة على ارتفاع نسبته 0,64%، مراهناً على فوز المرشحة الديموقراطية هيلاري كلينتون، لكنه بدل توجهه مع إعلان النتائج وتراجع أكثر من 6% في بداية جلسة بعد الظهر.

وقررت وزارة المال اليابانية ووكالة الخدمات المالية وبنك اليابان أمس، عقد اجتماع طارئ لبحث الوضع في الأسواق مع فوز ترامب.

وفي هونج كونج، وفي الوقت نفسه، انخفض مؤشر بورصة هونج كونج 3%، وسيدني 2%، وشنغهاي 1,3%، وبومباي حتى ستة بالمئة، متأثرة أيضا بإعلان للحكومة الهندية لمكافحة التهرب الضريبي.

وفي الولايات المتحدة، انخفضت أسواق المال الأميركية وبورصة نيويورك أكثر من خمسة بالمئة الثلاثاء، مع تقدم المرشح الجمهوري دونالد ترامب على منافسته الديموقراطية هيلاري كلينتون في السباق إلى البيت الأبيض.

ونحو الساعة 05:10 بتوقيت جرينتش، هبط مؤشر «إس آند بي» الأوسع نطاقا 5?01%، فيما تهاوى مؤشر ناسداك الذي تغلب عليه أسهم شركات التكنولوجيا بنسبة 5?08%، ما يعكس القلق المتزايد في الأسواق بشأن المخاطر الاقتصادية المرتبطة بوصول ترامب إلى البيت الأبيض.

وتراجعت بورصة لندن نحو خمسة بالمئة في الأسواق الآجلة قبل ساعات من بدء الجلسة، وخسرت هذه العقود 4,44%. وقال ايرلام «للمرة الثانية هذه السنة كانت تكهنات الأسواق خاطئة. في يونيو عولت على بقاء بريطانيا في الاتحاد الأوروبي وهذه المرة كانت تراهن على مخرج جيد مع فوز كلينتون لكنها أخطأت»، والغليان نفسه سجل في قطاع الصرف.

فقد حلّق الين واليورو مقابل الدولار ظهر الأربعاء في طوكيو في وقت كانت نتائج الانتخابات الرئاسية الأميركية لا تزال غير مؤكدة، إذ تخوف المستثمرون من احتمال فوز ترامب. وهبط الدولار إلى 101?30 ين مع تقدم ترامب مقابل 105?47 ين قبل بضع دقائق. أما اليورو، فارتفع إلى 1?1287 دولار مقابل 1?0990 دولار في وقت سابق. أما العملة المكسيكية التي كانت مقياساً لرأي الأسواق في الأسابيع الأخيرة حول نتيجة الاقتراع، فقد تراجعت 14%. وقد بلغ سعر الين في طوكيو 20,7431 بيزو، أي أدنى مستوى له في التاريخ، مقابل 18,1634 بيزو من قبل. وقال خوان كارلوس رودادو، الخبير في شؤون أميركا اللاتينية في مجموعة «ناتيكسيس» في نيويورك، إن «الانتخابات أمر أساسي ليس فقط للبيزو المكسيكي، بل لكل المكسيك».

وقال شينجي ناكامورا، المحلل في مجموعة «اس ام بي سي فريند سيكيوريتيز»، لوكالة فرانس برس: إن المستثمرين كانوا ينتظرون أي نبأ «يتحرك تبعا للتطورات الجديدة في الانتخابات الرئاسية الأميركية»، لكن الإثارة انقلبت كلها لمصلحة ترامب مع إعلان فوزه في ولاية فلوريدا».

أما دايسوكا أونو من مجموعة«سوميتومو ميتسوي بانكينج»، فقد رأى أن التراجع قد يكون أكبر، مذكرا بأن مؤشر نيكاي لبورصة طوكيو تراجع بنسبة ثمانية بالمئة في 24 يونيو بعد صدمة بريكست تماما.

وأخيراً، ارتفع سعر الذهب الذي يشكل ملاذا للمستثمرين بنسبة 5,4% أمس في المبادلات في آسيا مع فوز ترامب.