الاتحاد

الإمارات

فريق «نبضات» الطبي يبدأ عمليات القلب للأطفال السودانيين



دبي (وام)- بدأ الفريق الطبي لمبادرة «نبضات» التي تقيمها مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للأعمال الخيرية والإنسانية بالتعاون مع هيئة الصحة بدبي بإجراء عمليات جراحية لأطفال سودانيين لمعالجة التشوهات الخلقية الولادية حيث قام الفريق الطبي بإجراء سبع عمليات مختلفة للأطفال.
وكان الفريق الطبي لنبضات الذي يرافقه صالح زاهر المزروعي مدير مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للأعمال الخيرية والإنسانية وصل إلى العاصمة السودانية الخرطوم مساء الجمعة الماضي في مهمة إنسانية يجري خلالها عددا من العمليات الجراحية المعقدة في مجال جراحات القلب المفتوح والقسطرة العلاجية لعلاج التشوهات الخلقية لدى الأطفال وأمراض الصمامات والشرايين القلبية.
وكان في استقبال الفريق بمطار الخرطوم معالي بحر إدريس أبوقردة وزير الصحة السوداني وتوجه بعدها الفريق مباشرة إلى مدينة ود مدني حيث تجرى العمليات في مركز ود مدني لأمراض وجراحة القلب.
وقال صالح زاهر المزروعي إن هذه المهمة تعد المهمة الانسانية الأولى التي تنفذها مبادرة “نبضات” خارج دولة الإمارات، موضحا أن المؤسسة تقوم بتغطية كافة تكاليف العمليات المقرر إجراؤها ضمن زيارة الفريق الطبي للسودان وتوفير كافة عمليات الدعم اللوجستي الضرورية لإنجاح مهمته في علاج أكبر عدد ممكن من الاطفال على مدار الفترة التي ستمتد حتى 13 يونيو الجاري.
وأضاف ان حملة السودان تهدف إلى علاج 50 طفلا مريضا من المصابين بتشوهات خلقية حيث تستهدف في العموم الطبقات المعوزة ممن لا توجد لديهم المقدرة على تحمل تكاليف العلاج الباهظة لمثل هذه العمليات، موضحا انه لن يتحمل المرضى أية تكاليف لإجراء العمليات أو خلال مدة تعافيهم بعد إجراء العمليات، مؤكدا في الوقت ذاته أن حملات “نبضات” ستتواصل في عدد من الدول الصديقة والشقيقة.
ومن جانب آخر قال الدكتور عبيد محمد الجاسم استشاري جراحة القلب والصدر بهيئة الصحة بدبي ورئيس الطاقم الطبي المشرف على مبادرة “نبضات” إن هذه المبادرة انطلقت من دبي كمبادرة خيرية لعلاج قلوب الأطفال حول العالم من التشوهات الخلقية الولادية ونتطلع للوصول إلى علاج أكبر عدد ممكن من الأطفال في مناطق مختلفة من العالم ونعول على “نبضات” في تحقيق هذه الرؤية الإنسانية الطموحة. ونوه بتعاون مركز ود مدني لأمراض وجراحة القلب في السودان في تسهيل مهمة الفريق الطبي. ومن جانبه قال الدكتور أحمد جمجوم استشاري جراحة قلب الأطفال إنه تم إجراء ثلاث عمليات جراحية قلب مفتوح لأطفال مصابين بأمراض وتشوهات ولادية قلبية، وقد تكللت جميع هذه العمليات بالنجاح الكامل بحمد الله، موضحا أن مثل هذه الحالات المرضية إن لم تعالج في سن مبكرة سواء بالقسطرة العلاجية أو التدخل الجراحي المبكر ستكون معاناة الأطفال مزمنة ينتج عنها تأخر في النمو الجسدي أو الدماغي وذلك بسبب نقص كمية الأكسجين في الدم وارتفاع ضغط الدم في الرئة وإذا كبر الطفل وهو بهذه الحالة استعصى العلاج.
وذكر الدكتور أحمد الكمالي استشاري القسطرة ورئيس قسم الأطفال بهيئة الصحة بدبي أنه تم إجراء 4 عمليات قسطرة علاجية وتكللت جميعها بالنجاح الكامل.

اقرأ أيضا

"الأرصاد" يحذر من اضطراب البحر وارتفاع الموج في الخليج العربي