الاتحاد

ثقافة

الشاعر صلاح بوسريف يكتب جديده في شرفة يتيمة

صلاح بوسريف

صلاح بوسريف

صدر مؤخرا للشاعر والناقد المغربي صلاح بوسريف مجموعة شعرية جديدة بعنوان ''شرفة يتيمة''، وجاءت في 130 صفحة من القطع المتوسط·
وتأتي هذه المجموعة بعد مجموعتين شعريتين هما ''حامل المرآة'' و ''شهوات عاشق'' وكتاب نقدي بعنوان ''الشفاهي والكتابي في الشعر العربي''·
كما صاحب الديوان الجديد قرص مدمج شمل أشعار صلاح بوسريف بصوته·
ومن نصوص ''شرفة يتيمة'' ننشر :
كانَ وَالدي وَرَقاً خَفيفاً
لَمْ تَجْرؤ الريحُ
على حَمْل دمه
حين ماتَ حملتُ
عنه كُل أعبائه·
الهواء الذي من
شهواته خرَجتْ أنفاسي
كان في أول أمره بَرَداً
ثُمّ اشتعلْ·
دَمُكَ
أيها الجسدُ البَليلُ
كَانَ كُلَّما جَلَوْتَهُ
أيْقَظَ في دبيبَ جَمْر
موجُه بَدَّدَني·

الطفلُ كان سريراً على
وسادته نامتْ
طيور كثيرةٌ·
كان الطفلُ مرحاً
يشرح وزرَ الغُصُون
و يغدو
سليلَ فراشات
رفرفاتُها بدتْ لأصابعه
ماءً
أو بَرَداً، كما يقول·

ببعض هذا الضوء النازل من شغاف أنفاسي
كنتُ أخطو، لا شيء
يحملُ عني تعبي،
أنا وحدي أزاولُ ألمي
و لا أتعبُ·
أهذا الشجر الذي
بدا بلا أفق
كان أول انهماري
أم لا أرضَ بي نأتْ إلى
أقصى طيورها
و العشبُ اكتفى بمائه المُنْدَسّ
في شقوق أحزاني


لستُ مولعاً بتربية الألم
أو
بجمع نقود قديمة
لمُلُوك تلاشَوْا
كما تذرو الريحُ وَرَقَ الخريف
أكتفي بالنظر
في ما يجري،
و أكتب
ُ بلا انقطاع
كل الفداحات
التي
لا تفتأ تصيرُ دَماً

اقرأ أيضا

«أضواء على حقوق النشر» يضمّ الكتاب الرقمي والصوتي