الاتحاد

الإمارات

رأس الخيمة: «نماذج الامتحانات» سبب مفاجأة «الفيزياء»





مريم الشميلي (رأس الخيمة) - أدى صباح أمس، 18 ألفاً و926 طالباً وطالبة في رأس الخيمة الامتحانات في مادتي الفيزياء بالنسبة للقسم العملي، والتاريخ للأدبي، وسط أجواء وصفها معظم طلبة الأدبي بالهادئة والسلسلة، فيما قال طلبة العملي، إنها كانت صعبة، واصفين الامتحان بالمفاجأة غير السارة.
وأكد عدد من التربويين والمراقبين وجود شكاوى متفاوتة جاءت أغلبيتها من طلبة العلمي في المدارس الخاصة، أرجعوها إلى عدم إطلاع الطلبة على النموذج التجريبي للامتحان والموجود على موقع وزارة التربية والتعليم، ما سبب نوعاً من المفاجأة لدى العديد منهم وارتباكهم في الامتحان.
وقال الدكتور فيصل الطنيجي رئيس العملية التربوية بمنطقة رأس الخيمة التعليمية، إن الجولة التفقدية التي نفذتها لجنة من المنطقة التعليمية برئاسة مديرة المنطقة، سمية حارب، ونائب مدير المنطقة إبراهيم البغام ورئيس العملية التربوية، بينت وجود خلل عام وعدم تواصل بين بعض المدارس الخاصة، وموقع وزارة التربية والتعليم، والذي يتم من خلاله عرض نماذج عديدة حول الورقة الامتحانية لكل مادة بهدف إطلاع الطالب على الشكل الأخير للامتحانات، وتسهيل عملية المذاكرة والتحفيظ.
ونوه بأن طلبة العلمي في المدارس الخاصة والحكومية أكدوا أن امتحان الفيزياء كان بين المتوسط والصعب، وأن الأسئلة لم تكن واضحة وغير مباشرة، بعكس طلبة القسم الأدبي الذين أبدوا رضاهم وارتياحهم الكبير لامتحان مادة التاريخ، حيث خرج العديد منهم قبل الموعد المخصص للإجابة.
وأشار الدكتور الطنيجي، إلى أن المنطقة ترفع الشكاوى والملاحظات حول الورقة الامتحانية “إن وجدت”، إلى وزارة التربية والتعليم وتنتظر خلال ساعات قليلة ردود أفعال القائمين على العملية التربوية، وكيفية التعامل مع السؤال وتوزيع الدرجات، لافتاً إلى أن المعلمين والمدققين والمصححين يبدؤون عملية التصحيح بعد الانتهاء من الامتحان حتى الفترة المسائية التي تتراوح مابين الساعة الخامسة والسادسة مساء، مشيراً إلى أن هناك سبعة نماذج للأجوبة يعتمدها المصححون في عملية التصحيح وتكون دائماً في مصلحة الطالب.
وأوضح أن المنطقة سجلت صباح أمس 14 لجنة امتحانية للحالات الخاصة التي وفرت لها المنطقة معلمين يتابعونها والتي كان أغلبها حالات إعاقة ودمج أدت الامتحان داخل المدرسة، بالإضافة إلى حالة خارج المدرسة لطالب في مرحلة الثاني عشر يدرس في المؤسسة العقابية والإصلاحية برأس الخيمة، منوها إلى أن المنطقة خصصت لكل حالة معلما ومراقبا حسب حالته، كما خصصت خطاً ساخناً لاستقبال الشكاوى والملاحظات.
وأكد العاملون في قسم تطوير الامتحانات بمنطقة رأس الخيمة تلقي طلبات من عدد من المدارس صباح أمس، حول تقديم موعد تسلم الملفات الامتحانية الخاصة بأوراق امتحانات نهاية العام الدراسي عشر دقائق للأمام، وذلك بسبب حالة التأخر التي يواجهها عدد من الإدارات المدرسية نتيجة وجود تحويلات كثيرة من وإلى المدرسة.
وقال أحمد سمحان منسق قسم تطوير الامتحانات بالمنطقة التعليمية إن القسم سيتابع تلك الملاحظة، وسيتم تقديم بعض المدارس عن الموعد المحدد، تفادياً لمسألة التأخير التي تواجهها نتيجة وجود تحويلات عدة للوصول في الوقت المناسب والمحدد للامتحان، موضحاً أن تسليم الأظرف والملفات للمدارس يتم وفق مواعيد وأوقات مرتبطة بالقرب والبعد من وحدة الامتحانات بالمنطقة التعليمية ضمن ضوابط أمنية لعملية التوزيع، حيث يبدأ عدد من المدارس بتسلم المغلفات في الساعة السابعة والربع، وأغلبها مدارس بعيدة عن مركز التوزيع في المنطقة، فيما يتسلمها البعض الآخر في الساعة الثامنة بحسب القرب، مشيرا إلى أن توقيت بدء الامتحانات له دور أساسي في مسألة التوزيع.
وأوضح سمحان أن القسم ينجز حالياً إعداد وطباعة وتغليف الأوراق الامتحانية الخاصة بامتحانات الإعادة لطلاب مراحل الحلقة الثانية والثانوية، والتي ستبدأ في الثالث والعشرين من الشهر الحالي، وتنتهي في الأول من يوليو المقبل على أن يتم الإعلان عن النتائج لبعض المراحل في التاسع والعشرين من يونيو الحالي.

اقرأ أيضا

محمد بن راشد يبحث مع نائب الرئيس الصيني رفع مستوى الشراكة بين البلدين