الاتحاد

الإمارات

«أخبار الساعة»: القيادة حريصة على التواصل مع المواطنين



أبوظبي (وام) - قالت نشرة «أخبار الساعة»، إن اللقاء الذي جمع صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، وممثلي وسائل الإعلام العالمية العاملة في دولة الإمارات مؤخراً ضمن لقاءات «مجلس محمد بن راشد الإعلامي»، يؤكد اهتمام الدولة وقياداتها الرشيدة وقناعتها التامة بأهمية الدور الذي يضطلع به الإعلام كشريك رئيسي وإيجابي في المجتمع باعتباره القناة التي تعبر عن تطلعات المجتمع وتبرز آراء أفراده وحلقة وصل بين مكونات هذا المجتمع مع بعضها بعضاً، وحلقة وصل أخرى بين ذلك المجتمع من ناحية وباقي المجتمعات في العالم من ناحية أخرى.
وتحت عنوان «الانفتاح على الإعلام»، أكدت النشرة، أن الدولة أظهرت منذ نشأة اتحادها حرصها التام على إتاحة الفرص العادلة لجميع الفاعلين في المجتمع من أجل ممارسة دورهم بحرية تامة، فضلاً عن توفير الوسائل والآليات اللازمة للقيام بهذا الدور إقراراً بمبدأ تكافؤ الفرص.
وأشار إلى أنه في هذا السياق يأتي تعامل القيادة الرشيدة لدولة الإمارات مع وسائل الإعلام على هذا النحو المنفتح والشفاف الذي تجلى بكل وضوح في حديث صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم أثناء اللقاء عندما ثمن إسهام الإعلام كمحرك مهم له ثقله في اتجاه رفعة المجتمعات المتحضرة وتقدمها.
وأضافت النشرة التي يصدرها مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية أنه،«إذا كان التقاء القيادات السياسية الإماراتية مع وسائل الإعلام، وحرصها التام على التواصل المنتظم والدائم معها على هذا النحو، يعدان في المقام الأول دليلاً على الشفافية فهما من جانب آخر وسيلة لنقل رؤية القيادة والدولة إلى العالم الخارجي ومد جسور التواصل مع الآخر وتصدير الصورة الحقيقية للدولة والمجتمع إلى الخارج من دون ترك فرصة للتأويل أو اختلاق صورة غير حقيقية عنها وترويجها، مبينة أنه هذا ما أكده صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم أثناء اللقاء بوصفه مثل هذه اللقاءات بأنها من قبيل «الحرص على إطلاع الناس على التطورات ضمن مختلف القطاعات أولاً بأول» وتأكيده «عدم ممانعته أي جهد ينشد نشر الحقائق»، ودعوته جميع الإعلاميين لتبني أرقى المعايير المهنية وتوخي أفضل الممارسات، وتحري الدقة الكاملة عند نقل الخبر في إطار مسؤولية الكلمة التي يحملها الإعلاميون جميعاً».
وأكدت «أخبار الساعة» في ختام مقالها الافتتاحي أن هذا النهج المنفتح والبناء الذي تتبناه القيادة الرشيدة لدولة الإمارات في تعاملها مع وسائل الإعلام هو نهج عام تتبناه جميع مؤسسات الدولة على المستويين الاتحادي والمحلي، بل إن هذا النهج أصبح بمنزلة الثقافة العامة في جميع مؤسسات الدولة التي تحرص جميعها في نطاق عملها ومسؤوليتها على تعزيز جسور التواصل البناء والتعاون الإيجابي مع مختلف الجهات الإعلامية في الداخل والخارج، تماشياً مع الرؤى المنفتحة والمتسامحة مع الآخر التي تتبناها الدولة وقياداتها الرشيدة منذ بداية مرحلة التأسيس وصولاً إلى مرحلة التمكين.

اقرأ أيضا

جائزة الأميرة هيا للتربية الخاصة تكرم الفائزين في دورتها الختامية