الاتحاد

الرئيسية

توقيع اتفاقية تنفيذ المرحلة الثانية من توسعة مصنع الإمارات لصناعات الحديد

حامد بن زايد آل نهيان وعدد من المسؤولين في الشركة القابضة العامة خلال جولة في مصنع الإمارات للحديد

حامد بن زايد آل نهيان وعدد من المسؤولين في الشركة القابضة العامة خلال جولة في مصنع الإمارات للحديد

أبرمت أمس شركة الإمارات لصناعات الحديد اتفاقية مع شركة دانييلي الإيطالية بقيمة مليار دولار (3,68 مليار درهم) لتنفيذ المرحلة الثانية من توسعة مصنعها في مدينة أبوظبي الصناعية ''ايكاد ''1 والتي تستهدف رفع الطاقة الإنتاجية الإجمالية للمصنع من مليوني طن سنوياً حالياً إلى 3 ملايين طن سنوياً·
وقع الاتفاقية سمو الشيخ حامد بن زايد آل نهيان رئيس ديوان سمو ولي عهد أبوظبي رئيس المؤسسة العليا للمناطق الاقتصادية المتخصصة بصفته رئيس الشركة القابضة العامة، بحضور حسين جاسم النويس رئيس مجلس إدارة شركة الإمارات لصناعات الحديد ورئيس شركة دانييلي بنيديتي، إضافة إلى عدد من اعضاء مجالس إدارة الشركتين والمؤسسات الرسمية وممثلين عن البنوك والمؤسسات المالية وشركات تسويق الصلب وجمع من رجال الأعمال والمختصين بقطاع صناعة الحديد والصلب في منطقة الخليج·
وقال سمو الشيخ حامد بن زايد آل نهيان إن إبرام الاتفاقية يعكس توجه حكومة أبوظبي الجاد نحو تعزيز الصناعات الأساسية في الإمارة وتحويلها إلى مركز صناعي إقليمي·
وأضاف أن شركة الإمارات لصناعات الحديد -إحدى شركات أبوظبي للصناعات الأساسية المملوكة بالكامل للشركة القابضة العامة المملوكة لحكومة أبوظبي- ستصبح بعد الانتهاء من مشاريع التوسعة الجارية من أكبر مصانع الحديد والصلب في المنطقة في غضون السنوات الأربع المقبلة وبحجم استثمارات يتجاوز 4,5 مليار دولار·
وأشار إلى أن الشركة القابضة العامة تنفذ خططا مدروسة لتنمية القطاع الصناعي وعلى وجه الخصوص الصناعات الثقيلة والأساسية مثل الحديد والصلب والألمنيوم والنحاس والبوليمرز وغيرها·
وأكد أن أبوظبي ستضخ استثمارات ضخمة في هذا القطاع الحيوي الذي من شأنه أن يسهم في استقرار الاقتصاد وتنويع مصادر دخل الإمارة وتقليل الاعتماد على النفط·
وقال سعادة حسين جاسم النويس ان شركة الامارات لصناعات الحديد تضع نصب اعينها رفع وتيرة التوطين في كوادرها في مختلف القطاعات الفنية والادارية
واكد حرص الشركة على اعداد و تأهيل وتدريب جيل من المهندسين المواطنين سيساعد الشركة على المضي في خططها التوسعية المستقبلية، واشارالى ان الشركة مؤخرا ثلاث اتفاقيات مع كل من كليات التقنية العليا والمعهد البترولي في ابوظبي وشركة دانييلي الايطالية لطرح ورعاية برامج اكاديمية وتدريبية لتزويد الشركة بكوادر مواطنة مؤهلة فنيا في مجال صناعة الحديد والصلب· وقال بدأنا بتأهيل وتدريب عدد من الطلاب سيتم تعينهم فور إتمامهم متطلبات النجاح واجتياز الاختبارات الأكاديمية المقررة في الكليات·
واشار الى وجود محادثات مع معهد التكنولوجيا التطبيقية ومعهد التدريب المهني والفني لتنفيذ برامج تدريبية وتأهيلية لصالح الشركة·
من جهته قال المهندس أحمد سالم الظاهري مدير مشروع التوسعة الاولى لمصنع شركة الإمارات لصناعات الحديد إن مشروع التوسعة الاول يسير وفقاً للمخطط الزمني الذي تم وضعه مُسبقاً، لافتاً إلى الانتهاء من الشق الأول من المرحلة الأولى للتوسعة عبر بناء وحدتي درفلة مما رفع الطاقة الإنتاجية للمصنع من 600 ألف طن سنويا إلى مليوني طن حاليا·
وأضاف أن الشق الثاني من المرحلة الأولى سيتم الانتهاء منه في الربع الاخير من العام الجاري، ويشمل بناء وحدة المصهر والتي سيتم من خلالها توفير المواد الخام اللازمة لصناعة حديد التسليح·
وأفاد المهندس الظاهري أن إنجاز الشق الثالث والاخير من مشروع التوسعة الاولى والذي يشتمل على وحدة الاختزال المباشر الاولى والتي ستُغذي وحدة المصهر بطاقة انتاجية تبلغ 1,6 مليون طن سنوياً من الحديد الاسفنجي سينتهي العمل فيه في الربع الاول من عام ·2009 وأكد أن هذه الوحدة الاكبر من نوعها على مستوى العالم يتم بناؤها من قبل شركة دانييلي وبتقنية LYH
المتقدمة فنياً·
وعن أهمية المرحلة الثانية من التوسعة قال المهندس الظاهري: سنتمكن بعد إنجاز المرحلة الثانية من إنتاج عروق الحديد لإنتاج القواطع الحديدية الثقيلة والمتوسطة إضافة إلى إنتاج عروق الحديد المُستخدمة في انتاج حديد التسليح، وتعتبر عروق الحديد بمثابة مادة أساسية لصناعات الحديد والصلب، حيث يتم استيرادها حاليا من أسواق خارجية·
وذكر الظاهري: سنكون أول مصنع على مستوى الدولة ومنطقة الخليج في صناعة القواطع الحديدية الثقيلة التي تدخل في الصناعات الإنشائية والصناعات المعدنية العملاقة والمصانع وغيرها·
وأكد المهندس حسان شعشاعة نائب الرئيس للشؤون الاستراتيجية والتطوير بشركة الإمارات لصناعات الحديد أن الشركة ستكون الأولى في منطقة الخليج في مجال صناعة الحديد وستستحوذ على حصة كبيرة من الأسواق الإقليمية·
وقال ''لقد كنا السباقين في استخدم التقينات العالية والمتطورة، كما أننا الشركة الوحيدة التي تمتلك مصنعا متكاملا لإنتاج مختلف انواع الحديد ذي القياسات والاستخدامات المختلفة''، وأضاف أن الاتفاقيات الاستراتيجية التي قاربت شركة الإمارات لصناعات الحديد على إبرامها مع عدد من شركات تسويق وتوزيع مقاطع الانشاءات الثقيلة والمتوسطة في المنطقة وكذلك مع عدد من الشركات التي تستخدم هذه القواطع في اعمال الانشاءات ستعزز من ريادتها في قطاع صناعة الحديد·
وأشار إلى أن حصة الشركة من إنتاج حديد التسليح في الدولة سترتفع إلى اكثر من 35% بالمئة، حيث تقدر فيه كميات الطلب بنحو ستة ملايين طن سنويا·
إلى ذلك قال بنديتي رئيس شركة دانيللي إن إبرام الاتفاقية يدلل بوضوح على سعي أبوظبي نحو الريادة والتميز في صناعات الحديد والصلب، مؤكداً أن أبوظبي تمتلك المقومات كافة لتكون مركزا إقليميا متميزا في هذا القطاع·
وأضاف أن دانييلي فخورة بهذه الشراكة وتتطلع لتعزيزها بشكل أكبر، مؤكدا أن الإمارات لصناعات الحديد تمتلك مصنعا بمواصفات فنية عالية تجعل منها الأولى في منطقة الشرق الأوسط والخليج العربي·
وتمثل الشركة القابضة العامة احد العناصر المهمة في تنفيذ استراتيجية إمارة أبوظبي الصناعية غير النفطية والتي تهتم بخلق صناعات تستغل المزايا التنافسية التي تتمتع بها الإمارة وتوفر المواد الخام اللازمة للصناعات الوسطية والتحتية، كما تخلق فرص عمل للخريجين والخريجات من المواطنين وتساهم في زيادة الدخل القومي وتقليل الاعتماد على النفط بخلق فرص استثمارية صناعية تصب في مصلحة الاقتصاد الوطني·


مشروعات التوسعة

قال حسين جاسم النويس رئيس مجلس إدارة شركة الإمارات لصناعات الحديد إن مشروع التوسعة الحالي هو الثاني ضمن مشاريع الشركة، ويتضمن بناء وحدة اختزال مباشر بطاقة إنتاجية تبلغ مليونا و600 ألف طن سنويا ووحدة صهر بطاقة مليون و400 ألف طن إضافة إلى وحدة الصب المستمر لإنتاج عروق الحديد بطاقة مليون و400 ألف طن سنويا ومصنع للدرفلة لإنتاج قواطع حديد الإنشاءات الثقيلة والمتوسطة بطاقة مليون طن سنويا·
وتوقع إنجاز مشروع التوسعة الثاني بالكامل وبدء الانتاج التجاري للمصانع مع حلول الربع الاول من عام ،2011 لافتا إلى أن مدة تنفيذ عقد شركة دانييلي تبلغ 36 شهرا من تاريخ توقيع الاتفاقية·

آلية التمويل

كشف النويس أن الشركة ستوفر 30% من التمويل من خلال مواردها الذاتية، فيما سيتم توفير 70% عبر اتفاقيات تمويل مع عدد من البنوك والمؤسسات المالية العالمية والمحلية· وقال: ''نتمتع بملاءة مالية جيدة ولدينا مصداقية عالية يدعمها التصنيف الائتماني العالي الذي حصلت عليه إمارة أبوظبي من مختلف وكالات التصنيف العالمية، ما يجعل إقبال البنوك على تمويل هذا المشروع عالياً، كونه لا ينطوي على أي مخاطر مالية''·
وأكد النويس أن أبوظبي قادرة على أن تكون رائدة في مجال صناعات الحديد والصلب بشكل خاص والصناعات الأساسية بشكل عام، ليس على مستوى إقليمي فحسب، وإنما على المستوى العالمي· وقال: ''نتطلع لأن نكون في طليعة الدول المتميزة في مثل هذه الصناعات في المنطقة، حيث تتوفر لدينا إمدادات الطاقة بمختلف أنواعها، كما لدينا السيولة اللازمة والخبرات الإدارية والفنية، إضافة إلى شراكات عالمية، فضلا عن الموقع الاستراتيجي والبنى التحتية الجاهزة والنظام الاقتصادي الحر والأمن والاستقرار السياسي وغيرها من العناصر التي تعطينا مزايا تنافسية مقارنة بأي مشروع في المنطقة''·
وقال النويس: تعتبر الاتفاقية نقلة نوعية ومهمة في تعزيز مكانة أبوظبي في صناعة الحديد، وخطوة نحو الريادة في هذا القطاع الحيوي، مشيداً بخبرات وإمكانيات شركة دانييلي التي تمتلك التكنولوجيا المتطورة والخبرات الفنية التي يمكنها أن تحقق تطلعات أبوظبي نحو الريادة والتميز·

أربع مراحل

كشف المهندس حسان شعشاعة نائب الرئيس للشؤون الاستراتيجية والتطوير بشركة الإمارات لصناعات الحديد أن إنجاز المرحلة الثانية لن يكون نهاية المطاف في توسعة المصنع وطاقته الإنتاجية، حيث تعتزم الشركة تنفيذ المرحلتين الثالثة والرابعة من التوسعة تباعا لانتاج احتياجات السوق في المنطقة من مختلف منتجات الصلب· وقال: لدينا خطة عمل لتطوير اعمال شركة حديد الامارات التي سنقوم بتنفيذها وفقا لبرنامجها الزمني لتحقيق اهداف الشركة الاستراتيجية·
وأوضح أن المرحلتين الثالثة والرابعة من التوسعة سيتم تنفيذهما في مدينة خليفة الصناعية في منطقة الطويلة، حيث ستتضمنان بناء وحدات لإنتاج كريات الحديد والحديد المُسطح والتي تعتبر أساس صناعة الحديد·

اقرأ أيضا

"الخارجية" تؤكد سلامة مواطني الدولة في سريلانكا عقب تفجيرات الأحد