الاتحاد

الرئيسية

الفيصل يحذر من امتداد العنف إلى جيران العراق


بغداد - وكالات الأنباء: في جريمة جديدة ضمن محاولات إفراغ العراق من العلماء، اغتال مسلحون أمس 3 أساتذة بجامعة محافظة ديالى في بعقوبة وأصابوا رابعا بجروح خطيرة،فيما أعلنت الحكومة العراقية أن إرهابيين ذبحوا معلمين أمام تلاميذهما بمدرستين ابتدائيتين ببغداد الا أن الجيش الامريكي والشرطة نفيا ذلك· في الوقت نفسه، فجر مسلحون أمس مركزا جديدا للشرطة في اليوسفية·
وقد تجددت الاشتباكات العنيفة أمس في الرمادي، حيث قتل 4 مدنيين وجرح 6 آخرون بينهم أطفال ونساء جراء سقوط قذائف دبابات أميركية على منازلهم فيما أسفرت هجمات متفرقة عن مقتل 15 عراقيا وجندي أميركي واحد وعثرت الشرطة على جثث 14 من ضحايا الإعدامات الطائفية· وقتل الجيش العراقي 3 إرهابيين واعتقل 3 آخرين· وقد حذر وزير الخارجية السعودي الأمير سعود الفيصل من أن العنف الطائفي الناشب في العراق قد يعبر الحدود للدول المجاورة· وقال في تصريحات مع نظيره البريطاني جاك سترو في الرياض أمس إن العراق يعيش 'حالة حرب أهلية'، فيما حذر سترو من الوقوع في 'منزلق خطير' إذا لم يتم تشكيل الحكومة الجديدة· ومن جانبه أعلن البرلمان العراقي أنه سيعقد اليوم الخميس جلسته الثانية المؤجلة عدة مرات، دون مؤشرات على انتهاء الأزمة السياسية بعد أن جدد رئيس الوزراء المنتهية ولايته ابراهيم الجعفري رفضه لتشكيل 'حكومة إنقاذ وطني' وأكد أنه لايزال مرشحا لولاية ثانية لكنه قال هذه المرة إنه مستعد للتنحي إذا قررت الكتل النيابية ذلك بالإجماع· وأكد وزير التخطيط العراقي برهم صالح أن الرئيس العراقي جلال طالباني مستمر في مباحثاته مع الجماعات المسلحة لضمها إلى العملية السياسية· وحض الرئيس الأميركي جورج بوش مرة أخرى أمس القادة العراقيين على سرعة الاتفاق على حكومة وحدة وطنية لسد 'الفراغات' التي يستغلها الإرهابيون·
من جهة أخرى سعى مبعوث أمين عام الأمم المتحدة كوفي عنان الخاص في العراق أشرف قاضي إلى إقناع مراجع الشيعة الكبار في النجف بالمساعدة في إنها الأزمة السياسية، بعدما اعتبر أن الاشتباكات في ضاحية الاعظمية شمالي بغداد تؤكد مجددا ضرورة تشكيل حكومة وحدة وطنية بأقصى سرعة ممكنة·

اقرأ أيضا

الثوابت القوية