عربي ودولي

الاتحاد

الشرطة الأفغانية تحاصر منزل دوستم لساعات

رفعت الشرطة الأفغانية الحصار عن منزل أمير الحرب الأوزبكي السابق عبد الرشيد دستم بعد أن حاصرته لفترة قصيرة أمس بعد أن ضرب مع مجموعة من 50 مسلحا، حليفا سابقا· وقال رئيس شرطة كابول إن دستم وهو من أمراء الحرب الذين يتصفون بالعنف ضرب مدير حملته الانتخابية السابق أكبر باي في وقت متأخر من مساء السبت· وأضاف أنه جرى أيضا إطلاق الرصاص على أحد حراس باي قبل فرار دستم ورجاله إلى منزل الأخير، ونقل باي إلى المستشفى·
وحاصر عشرات من رجال الشرطة المسلحين ببنادق ومدافع آلية منزل دستم في منطقة راقية في كابول واتخذ ضباط آخرون مواقعهم فوق أسطح منازل مجاورة، وأطلق عيار ناري واحد ولكن لم يتضح من أي جهة، وبعد وقت قصير بدأت الشرطة تنسحب· وقال علي شاه باكاتيوالا رئيس التحقيقات الجنائية في شرطة كابول ''تلقينا تعليمات بتسليم القضية للسلطة القضائية للتحقيق في الأمر''·
وقال ضباط الشرطة خارج منزل دستم إن الأخير ظهر لفترة قصيرة على سطح منزله وبدا مخمورا وهو يوجه لهم إهانات قبل أن يدخله حراسه داخل المنزل· وقال متحدث باسم دستم إن الاتهامات الموجهة لأمير الحرب السابق غير صحيحة وحذر من اضطرابات إذا حاولت الشرطة اعتقاله· وأضاف المتحدث وعضو البرلمان عليم سايح ''هذه مؤامرة ضد الجنرال دستم والحكومة تحاول إضعافه، يجب أن تعلم الحكومة أنه إذا حاولت القبض على دستم ستنقلب سبعة أو ثمانية أقاليم على الحكومة''·
من جهة ثانية أكدت المستشارة الالمانية انجيلا ميركيل رفضها مشاركة أي جندي الماني في الجنوب الافغاني المشتعل· وقالت إن مهام الفرق العسكرية الالمانية في افغانستان ستبقى منحصرة على الشمال والوسط وكابول· وجاءت تصريحات ميركل ردا على رسالة لوزير الدفاع الاميركي روبرت جيتس الى نظيره الالماني فرانس جوزيف يونج طالب فيها بمشاركة قوات المانية في الجنوب الافغاني ·
من جانبه تعهد يونج بتسليح الوحدة القتالية المزمع إرسالها إلى شمال أفغانستان في إطار دعم قوات التدخل السريع هناك بشكل جيد و ''محترف''· وقال في حديث لصحيفة ''فيلت آم زونتاج'' أمس ''لن أرسل أي جنود إلى منطقة خطرة مثل أفغانستان بدون تسليحهم بشكل طيب ومناسب''· ووصف يونج التقارير حول نقص العتاد اللازم لوحدة التدخل السريع الألمانية بشكل يتعارض مع متطلبات حلف الناتو بأنها ''أمر مثير للضيق''·
تأتي تصريحات الوزير في أعقاب وصول الطلب الرسمي من حلف الناتو إلى ألمانيا لإرسال وحدة تدخل سريع إلى أفغانستان لتعويض غياب الوحدة النرويجية التي ستعود إلى بلادها في الصيف المقبل· وكشف الوزير النقاب عن نظام جديد يحمل اسم ''يامر'' لمنع عمليات تفجير المركبات عن بعد وأشار إلى أن التجارب جارية على التكنولوجيا الجديدة · وتوقع أن يتم تركيب النظام الجديد في جميع المركبات قريبا بعد أن تنتهي صناعة التسليح في البلاد من إنتاج الأعداد اللازمة منها·
وكان الناتو شدد الضغط على ألمانيا للقيام بدور أكبر في أفغانستان وقال ياب دي هوب الأمين العام للحلف لصحيفة ''بيلد آم زونتاج'' أمس ''يجب على الجيش الألماني تولي مزيد من المسؤوليات في المستقبل''·

اقرأ أيضا

كوريا الجنوبية تسجل أدنى حصيلة بـ"كورونا" خلال أيام