صحيفة الاتحاد

الرياضي

الجزيرة يكتسح جوائز الموسم بفضل «الثنائية التاريخية»

لاعبو الجزيرة حصدوا الثنائية ومعظم جوائز الموسم  (الاتحاد)

لاعبو الجزيرة حصدوا الثنائية ومعظم جوائز الموسم (الاتحاد)

بفضل الثنائية التاريخية سيطر الجزيرة على ألقاب الموسم في الاستفتاء السنوي لجريدة “الاتحاد”، في نسخته التاسعة، بمشاركة 101 شخصية رياضية ما بين مسؤولين ومدربين ولاعبين وإداريين، وشخصيات من مجالس إدارة الأندية وإعلاميين، من المهتمين والمتابعين لدوري المحترفين لكرة القدم، وشمل الاستفتاء جميع الأندية المشاركة في دوري المحترفين، وشخصيات من اتحاد الكرة ورابطة المحترفين، وحرصنا خلال الاستفتاء الاستعانة برأي المحللين والخبراء والمدربين السابقين المتابعين للموسم الكروي.
تناول الاستفتاء أفضل فريق في الموسم، وأفضل مدرب، وأفضل لاعب مواطن وأفضل لاعب أجنبي، وأفضل حارس، وأفضل لاعب صاعد، وأفضل جمهور وأفضل حكم وأفضل إداري.
لم يكن اكتساح الجزيرة بطل الدوري والكأس للأصوات على لقب أفضل فريق فقط، بل هيمن لاعبوه أيضاً على معظم الجوائز، حيث فاز بلقب أفضل مدرب البرازيلي آبل براجا مدرب الفريق، ونال سبيت خاطر لاعب الفريق لقب أفضل لاعب مواطن، وفاز بلقب أفضل لاعب أجنبي البرازيلي ريكاردو أوليفييرا مهاجم “الفورمولا”، وفاز علي خصيف حارس الفريق بلقب أفضل حارس بأغلبية كبيرة، كما نالت جماهير “الفورمولا” جائزة الأفضل هذا الموسم، وحصل محمد سالم العنزي مدير فريق الجزيرة، على لقب أفضل إداري، بينما ابتعد لقب أفضل لاعب صاعد عن “القلعة الجزراوية” وطار إلى “القلعة البنفسج”، وفاز به النجم الواعد عمر عبد الرحمن لاعب العين، وحصل الحكم الدولي علي حمد على لقب أفضل حكم بجدارة.
في استفتاء أفضل فريق حصل الجزيرة على أغلبية مطلقة، بعدما حصل على 92 صوتاً من أصل 101، وجاء بني ياس وصيف الدوري في المركز الثاني بفارق كبير من الأصوات، وحصل على 4 أصوات فقط متساوياً مع فريق الشباب، بينما حصل فريق الوحدة بطل النسخة الماضية للدوري، وبطل استفتاء الموسم الماضي على صوت واحد فقط، وشتان الفارق بين الموسم الماضي والحالي لـ”أصحاب السعادة”.
وفي سباق أفضل مدرب، لم يجد براجا من ينافسه على لقب الأفضل، بعدما حقق بطولتين مع الجزيرة، قبل أن يودع الفريق ويرحل إلى البرازيل، وحصل على 69 صوتاً وجاء في المركز الثاني بفارق كبير من الأصوات البرازيلي جونيور مدرب دبي برصيد 10 أصوات، وفي المركز الثالث البرازيلي بوناميجو مدرب فريق الشباب وله 9 أصوات، بينما جاء البرازيلي فييرا مدرب اتحاد كلباء في المركز الرابع برصيد 7 أصوات، والخامس الإيطالي والتر زنجا مدرب النصر برصيد 3 أصوات، وحصل كل من النمساوي هيكسبيرجر مدرب الوحدة والتونسي لطفي البنزرتي مدرب بني ياس السابق والسوري محمد قويض مدرب الظفرة على صوت واحد.
وفي استفتاء أفضل لاعب مواطن، لم يكن اللقب جزراوياً فقط، بل احتكر لاعبو الفريق المراكز الأولى، رغم دخول 23 لاعباً في الاستفتاء، وظهر من العدد الكبير للمرشحين قوة المنافسة، إلا أن سبيت خاطر لاعب الجزيرة تصدر قائمة أفضل لاعب مواطن وسجل 26 صوتاً، وجاء في المركز الثاني زميله دياكيه برصيد 19 صوتاً، وعلي خصيف حارس المرمى الجزراوي 13 صوتاً، وعبد الله موسى لاعب الفريق 6 أصوات وياسر مطر 5 أصوات، وتوالت القائمة، حيث حصل طارق أحمد لاعب الأهلي وعامر عبد الرحمن لاعب بني ياس على 4 أصوات، وعمر عبد الرحمن لاعب العين 3 أصوات، مقابل صوتين لكل من محمد الشحي وذياب عوانه وخالد سبيل وحسن عبد الرحمن وعبد العزيز هيكل لاعب الشباب وماجد ناصر حارس مرمى الوصل، وأحمد جمعة وعلي الوهيبي وعيسى عبيد ومحمد أحمد ووليد عباس ومحمد فوزي وأحمد خليل وسالم خميس وإسماعيل مطر على صوت واحد، فيما حجب التصويت مرتين.
وفي سباق أفضل لاعب أجنبي، كانت الصدارة جزراوية بعدما فاز باللقب البرازيلي ريكاردو أوليفييرا مهاجم الفريق وحصل على 25 صوتاً، مقابل 17 صوتاً لزميله الأرجنتيني ماتيوس دلجادو، وظهر في الصورة البرازيلي جوسيه فيريرا داسيلفا “سياو” الذي كان “علامة فارقة” في صفوف الشباب، وحصل على 13 صوتاً، وتراجع الإيفواري سانجاهور مهاجم فريق بني ياس إلى المركز الرابع برصيد 12 صوتاً، ودخل الغيني إسماعيل بانجورا مهاجم فريق النصر في القائمة، وحصل على 7 أصوات، يليه البرازيلي جريجوري هداف فريق اتحاد كلباء وحصل على 6 أصوات، ثم لاعب الشباب فيلانويفا وحصل على 5 أصوات. وظهر البرازيلي مارسلينهو مهاجم الشارقة في القائمة، وحصل على 4 أصوات، ثم مواطنه باري مهاجم الجزيرة برصيد 3 أصوات، وهو نفس رصيد فوزي بشير، وحصل 4 لاعبين على صوت واحد، وهم ماجراو لاعب الوحدة، وميشيل لارنت مهاجم دبي، وسيزار لاعب الشباب، وسيمون لاعب اتحاد كلباء، بينما حجب التصويت في الاستفتاء مرتين فقط.
وفي سباق أفضل حارس، حصل علي خصيف حارس الجزيرة على لقب الأفضل باكتساح وحصل على 86 صوتاً، وجاء في المركز الثاني بفارق شاسع ماجد ناصر حارس الوصل، وابتعد بقية الحراس، حيث حصل على صوت واحد كل من عادل الحوسني حارس الوحدة وجمال عبد الله حارس دبي ومحمود الماس حارس الشارقة وأحمد الشاجي حارس الإمارات.
وفي استفتاء أفضل لاعب صاعد، ابتعد اللقب عن الجزراوية، وذهب على “قلعة الزعيم” وكان من نصيب عمر عبد الرحمن النجم الصاعد الذي اكتسح التصويت بعدما تألق مع العين في الظروف الصعبة التي مر بها هذا الموسم، وحصل على 50 صوتاً وهي نسبة كبيرة جداً مقارنة بأعداد اللاعبين المرشحين لهذا اللقب، حيث دخل الاستفتاء 20 لاعباً، وجاء في المركز الثاني سالم صالح لاعب الوحدة، بفارق كبير، وحصل على 8 أصوات فقط، والثالث فهد حديد لاعب الشارقة، وحصل على 5 أصوات، وهو نفس ما حصل عليه حسن عبد الرحمن لاعب دبي، ثم راشد عيسى لاعب الوصل “4 أصوات”، بفارق صوت عن حبوش صالح لاعب بني ياس وخالد جلال وحسن إبراهيم وعامر عبد الرحمن.
ودخل القائمة كل من هداف عبد الله وخليفة عبد الله وهزاع سالم وجمال عبد الله ووليد خالد وذياب عوانة وعبد العزيز هيكل وصقر إدريس وحسين إبراهيم ومحمد عبد الرحمن وعمران حسين، فيما حجب التصويت 5 مرات.
وفي استفتاء أفضل جمهور كانت المنافسة شرسة في التصويت بين جمهور الجزيرة والعين، وفي نهاية الاستفتاء فاز جمهور “الفورمولا” باللقب بفارق صوتين فقط عن جمهور العين، حيث حصل الجمهور الجزراوي على 34 صوتاً مقابل 32 صوتاً للبنفسج فيما جاء جمهور الوصل في المركز الثالث وحصل على 15 صوتاً، ودخل جمهور فريق اتحاد كلباء السباق، وحصل على 5 أصوات، رغم هبوط فريقه إلى دوري “الهواة أ”، فيما نال جمهور الوحدة وبني ياس صوتا واحدا فقط، فيما حجب التصويت 13 مرة.
وفي استفتاء أفضل حكم، نال الدولي علي حمد الصافرة الذهبية للمرة الخامسة في استفتاء “الاتحاد”، وحصل على أعلى الأصوات متصدراً المركز الأول بأغلبية كبيرة ونال 45 صوتاً، فيما جاء الحكم محمد عبد الله في المركز الثاني برصيد 13 صوتاً ثم فريد علي الثالث برصيد 9 أصوات، متساوياً مع حمد الشيخ.
وفي استفتاء أفضل إداري، نال محمد سالم العنزي المشرف العام على فريق الكرة بنادي الجزيرة، اللقب برصيد 29 صوتاً، وجاء في المركز الثاني عايض مبخوت مدير فريق الجزيرة، برصيد 22 صوتاً، ثم عبيد هبيطه إداري فريق الشباب وله 19 صوتاً، وكانت المنافسة شرسة بين الثلاثة، إلى أن حسمها العنزي في النهاية، ودخل القائمة كل من حسن سعيد إداري اتحاد كلباء، وحصل على 4 أصوات.