الاتحاد

الاقتصادي

«تيكوم»: 4 مليارات درهم تكلفة المرحلة الأولى من «حي دبي للتصميم»

رسم تخيلي لحي دبي للتصميم (من المصدر)

رسم تخيلي لحي دبي للتصميم (من المصدر)

شروق عوض (دبي) - باشرت “تيكوم للاستثمارات” الأعمال الإنشائية في المرحلة الأولى من “حي دبي للتصميم” بدبي، بتكلفة 4 مليارات درهم، على مساحة 6 ملايين قدم مربعة، من أصل إجمالي الموقع المخصص للمشروع البالغة مساحته 20 مليون قدم مربعة، بحسب ما أعلنت الدكتورة أمينة الرستماني، الرئيس التنفيذي للمجموعة.
وأوضحت الرستماني، بعد يوم من إطلاق صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي المشروع، أن المرحلة الأولى ستنجز مطلع عام 2015، في الوقت الذي تجري فيه المجموعة دراسة المراحل المتبقية من الحي الذي سيضم أشهر دور الأزياء العالمية وشركات التصميم والمعاهد المتخصصة بالقطاع.
وقالت خلال مؤتمر صحفي أمس بدبي “بدأنا بالفعل بأعمال 10 مبان في المشروع.. وهناك شركات عدة مهتمة بالحصول على تراخيص من “حي دبي للتصميم”، تمكنهم من إطلاق أعمالهم”.
وبدأت “تيكوم للاستثمارات” بوضع الإطار العام للإجراءات القانونية والتجارية اللازمة لإصدار التراخيص المخصصة لأنشطة الأعمال المتعلقة بقطاع التصميم والأزياء.
وأكدت الرستماني أن “تيكوم” ستتولى إدارة عمليات “حي دبي للتصميم”، نظراً لسجلها الحافل في إقامة وتشغيل وتطوير مجمعات الأعمال المتخصصة في الإمارة، إضافة إلى الإشراف على الناحية الاستثمارية للمشروع التي ترتبط بالهدف منه، والشريحة المستهدفة من حيث التأجير أو التأجير على المدى البعيد أو البيع، والتي سيتم تحديد موعد إطلاقها بعد قطع شوط جيد من أعمال البناء والتنفيذ في المرحلة الأولى.
وقالت الرستماني إن “حي دبي للتصميم” سيضم معاهد للتصميم ومرافق متخصصة للمصممين في قطاعات عدة ومؤسسات الأزياء وشركات العلامات التجارية الفاخرة لتكريس مكانة الإمارة كوجهة عالمية للقطاع.
كما سيضم المشروع منشآت فندقية من فئة أربع وخمس نجوم ووحدات سكنية ومليوني قدم مربعة من المساحات التجارية التي تتنوع بين المحال والمكاتب، إضافة إلى مركز للمؤتمرات والفعاليات والترفيه.
وأشارت إلى أن “حي دبي للتصميم” سيقع في المنطقة الكائنة بالقرب من معبر الخليج التجاري، بإطلالة على خور دبي المركز التجاري لدبي و”برج خليفة”، أطول مبنى في العالم، و”دبي مول”، أكبر مجمع للتسوق في العالم، ويبعد مسافة قصيرة عن الطريق السريع في الإمارة على مقربة من المطاريين الدوليين في دبي.
ومن المتوقع أن تصبح المنطقة وجهة رائدة في عالم الأزياء، يقصدها الزوار من مختلف بلدان العالم، نظراً لقرب المسافة التي تربـط الإمـارة بنحـو ?90? من دول العالم، إذ لا تتجاوز المدة الزمنية لرحلات السفر أكثر من ثماني ساعات.
ويتزايد اهتمام دبي بقطاع التصميم والأزياء، كجزء من تطوير تجارة التجزئة والسياحة، لتحقيق أهداف رؤية دبي السياحية 2020 الرامية إلى استقطاب ?20 مليون سائح بحلول مطلع العقد المقبل، وكذلك مضاعفة الإسهام السنوي للقطاع السياحي في الاقتصاد المحلي إلى ثلاثة أضعاف ما يتم تحقيقه حالياً من عائدات، لتصل إلى ?300 مليار درهم.
وقد أعلنت “إعمار” أمس الأول، بموازاة إطلاق “حي دبي للتصميم”، أنها بدأت أعمال توسعة في “دبي مول” لإضافة مليون قدم مربعة في “ركن الأزياء” إلى المساحة الحالية، لتعزيز محفظة العلامات التجارية المميزة في مجال الأزياء ضمن المول، إضافة إلى إثراء الخيارات التجارية الراقية المتوافرة في مدينة دبي.
إلى ذلك، أكدت الرستماني أن “تيكوم” وضعت تصوراً كاملاً لخطتها الاستثمارية للفترة المقبلة على صعيد قطاعات عدة، حيث سيتم الكشف عن عدد من المشاريع الجديدة ضمن خطة توسعة مدينتي دبي الإعلام والإنترنت اللتين وصلت فيهما نسبة الإشغال إلى أكثر من 95%، ويصل عدد الشركات فيهما إلى جانب كل من “مدينة دبي الصناعية” و”ديبيوتيك” و”مدينة دبي للاستوديوهات” و”منطقة دبي للإنتاج الإعلامي” إلى 4500 شركة تضم 70 ألف عامل.
ووفقاً إلى أحدث تقرير صادر عن البنك الدولي حول اقتصاد المعرفة، حققت دولة الإمارات أعلى معدلات نمو في توظيف العمالة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، حيث ارتفعت أعداد العمالة من 1,7 مليون موظف عام 2000 إلى 3,5 مليون موظف عام 2009.
وقالت الرستماني “استطاعت المناطق الحرة التسعة، التابعة لتيكوم للاستثمارات، استقطاب العديد من العلامات التجارية الشهيرة المتخصصة في هذه القطاع، مثل هيرمس، ونايك، وبوما، إضافة إلى بعض المؤسسات التعليمية الرائدة والمتخصصة في مجال تصميم الأزياء مثل جامعة “إسمود” الفرنسية للأزياء، ووسائل الإعلام ذات الصلة مثل مجلة هاربر بازار”.
وأضافت “نطمح إلى استقطاب المزيد من الماركات والعلامات التجارية الفاخرة”.
من جانبه، قال أحمد بن بيات، الرئيس التنفيذي لمجموعة دبي القابضة التي تعمل “تيكوم” تحت مظلتها “لقد ساعد النمو المطرد والمرونة التي يتمتع بها كل من قطاعي السياحة وتجارة التجزئة في دولة الإمارات، إضافة إلى البنية التحتية القوية والشبكة اللوجستية والإمكانات التي تتميز بها منطقة الشرق الأوسط وشمال وجنوب أفريقيا، على اجتذاب العديد من العلامات التجارية العالمية الفاخرة لإقامة مقار رئيسية لها في دبي”.
وأكد ابن بيات أن المساعي الهادفة إلى تعزيز مسيرة دبي نحو إقامة اقتصاد مستدام قائم على المعرفة، تحتاج إلى تهيئة بيئة عمل مثالية تسهم في تعزيز قدرات أجيال المستقبل من قادة الأعمال وأصحاب المشاريع.
وقال “لا شك بأن “حي دبي للتصميم” سيلعب دوراً رئيسياً في توفير بيئة مثلى للمواهب المحلية التي تتطلع لإبراز قدراتها في هذا القطاع، إضافة إلى إتاحة المجال أمام المواهب للاستفادة من خبرات نخبة من الشركات الإقليمية والدولية الرائدة في هذه المجال، والتي تطلع إلى استقطابها لإقامة مقار رئيسية لها في المنطقة”.
وأضاف “سيكون “حي دبي للتصميم” منطقة مخصصة لتنامي شهرة المجتمع المحلي الذي يضم نخبة من المصممين المحليين الطامحين للوصول إلى العالمية، ونحن واثقون بأن المنطقة سيكون لها دور مهم في تنويع اقتصاد دبي وتطويره”.

اقرأ أيضا

«أدنوك» توقع اتفاقية جديدة طويلة الأجل لبيع الزيوت الأساسية في الهند