الاتحاد

عربي ودولي

«داعش» يعدم 300 شخص بالموصل والجيش يتأهب لتحرير المدينة

قوات عراقية تجلي عوائل عراقية من مناطق بالفلوجة (أ ف ب)

قوات عراقية تجلي عوائل عراقية من مناطق بالفلوجة (أ ف ب)

سرمد الطويل، وكالات (بغداد)

أعدم تنظيم «داعش» في محافظة نينوى 300 شخص في مدينة الموصل بينهم صحفي خلال الساعات الأربع والعشرين الماضية، كما فجر 11 منزلا تعود لمسيحيين في المدينة، بينما نشرت السلطات العراقية آلاف الجنود أمس في قاعدة عسكرية شمال البلاد استعدادا لعمليات استعادة الموصل. في حين استعادت القوات العراقية السيطرة على منطقة جويبة في ضواحي مدينة الرمادي بمحافظة الأنبار، واستطاعت إجلاء 400 عائلة من المدينة.
وقال العميد محمد الجبوري إن عناصر تنظيم «داعش» أعدموا مراسل صحيفة الحدباء اليومية واثق عبد الوهاب بعد اعتقاله من منطقة السكر شرق الموصل. وقبل ذلك بساعات أعدم التنظيم 300 من أهالي الموصل، غالبيتهم من منتسبي الجيش والشرطة والناشطين المدنيين.
وقال محمود السورجي الناطق الرسمي باسم قوات العشائر إن تنظيم «داعش» فجر 11 منزلا تعود لمسيحيين في مناطق متفرقة شرق الموصل.
وفي السياق أفادت عضو المفوضية العليا لحقوق الإنسان سلامة الخفاجي أمس أن إرهابيي تنظيم «داعش» أقدموا على اختطاف 7 من نساء سهل نينوى لتزويجهن عنوة.
من جهة أخرى نشرت السلطات العراقية آلاف الجنود في قاعدة عسكرية في شمال البلاد استعدادا لعمليات استعادة مدينة الموصل معقل تنظيم «داعش».
وقال ضابط برتبة عميد ركن في الجيش العراقي طالبا عدم الكشف عن اسمه إن «وحدات من قوات الجيش بدأت تصل إلى قاعدة عسكرية قرب قضاء مخمور لبدء عملية عسكرية نحو الموصل».
وأضاف المصدر نفسه أن «هناك ثلاثة ألوية متمركزة في تلك القاعدة حاليا ومن المقرر وصول 4500 جندي آخر من الفرقة 15 إلى القاعدة لتدخل التحضيرات لاستعادة الموصل في مرحلة جديدة».
وقال العميد يحيى رسول المتحدث باسم قيادة العمليات المشتركة إن «الجيش العراقي يقوم باستحضارات من ناحية الجنود والمعدات والتجهيز والتدريب من أجل عمليات تحرير نينوى».
ولم يذكر رسول أي موعد عن بدء العمليات لأسباب أمنية.
وقال هلكورد حكمت وهو أحد المتحدثين باسم قوات البيشمركة الكردية إن «هذه القوات جاءت بموافقة رئاسة وحكومة إقليم كردستان العراق». والقاعدة ستكون مقرا للجنود وقاعدة عسكرية للطيران في ذات الوقت بحسب المسؤول الكردي.
وفي الأنبار استعادت القوات العراقية أمس، السيطرة على منطقة جويبة في ضواحي الرمادي التي كانت استعادت السيطرة عليها في نهاية ديسمبر.
وقال قائد عمليات الأنبار اللواء الركن اسماعيل المحلاوي إن «قطعات عسكرية من جهاز مكافحة الإرهاب والفرقة الثامنة في الجيش وعمليات الأنبار وشرطة الأنبار تمكنت خلال عملية عسكرية واسعة من تحرير منطقة جويبة بالكامل ورفع العلم العراقي فوق أحد أبنيتها».
وأضاف أن العملية أسفرت عن مقتل 13 عنصرا من «داعش» وتكبده خسائر مادية كبيرة، لافتا إلى أن «القوات الأمنية تمكنت من إجلاء عشرات العوائل.
وفي منطقة السجارية، قال سالم جاسم حسين من وحدة مكافحة الإرهاب إن قواته تمكنت من إجلاء 400 أسرة عراقية إلى مناطق آمنة، مضيفا أنه سيتم إخلاء كافة هذه العوائل إلى منطقة الحبانية أو مجمع الحبانية.
إلى ذلك، شن التحالف الدولي أمس، 9 ضربات بالتنسيق مع الحكومة استهدفت التنظيم قرب خمس مدن. وأضافت أن أكبر هجوم شمل أربع ضربات قرب الموصل واستهدف وحدة تكتيكية كبيرة للتنظيم ودمر 5 مواقع قتالية وأهدافا أخرى.
وقال البيان إن ضربتين وقعتا قرب الرمادي ودمرتا عربتين للتنظيم وسيارة ملغومة وقطعة مدفعية مضادة للطائرات.

اقرأ أيضا

جزيرة مايوت الفرنسية تستعد لإعصار "بيلنا"