الاتحاد

دنيا

المرأة تقتحم قطاع الثروة السمكية بسلطنة عُمان

امرأتان تعملان في جمع المحار بمحافظة ظفار

امرأتان تعملان في جمع المحار بمحافظة ظفار

(مسقط) - تعمل المرأة في قطاع الثروة السمكية بالمحافظات الساحلية في السلطنة إلى جانب الرجل في مجالات مختلفة ذات أهمية اقتصادية كبيرة ودورها حيوي في الإنتاج والتصنيع السمكي، حيث تعمل المرأة في تجميع الأسماك والثروات البحرية وتجفيف الأسماك كأسماك العومة والبرية وفي التصنيع الغذائي وبصورة خاصة تصنيع المنتجات الغذائية التقليدية التي تجد إقبالاً كبيراً في السوق المحلي بالمجتمعات التي تقيم فيها المرأة الريفية الساحلية.
البرامج الإرشادية
وتنظم المديرية العامة لتنمية الموارد السمكية ممثلة بدائرة الإرشاد واللجان السمكية عددا من الحلقات والدورات التدريبية في مجالات عمل المرأة الساحلية مثل: تصنيع المنتجات الغذائية من بعض أصناف الأسماك التي لا تجد إقبالاً كبيراً من المستهلكين، وتصنيع المنتجات الغذائية التقليدية من بعض الثروات البحرية مثل المحار والأصداف البحرية وحفظ الأسماك بطرق كالتمليح والتدخين في عمل يساهم في الاستفادة القصوى من الأسماك وبطريقة اقتصادية، بالإضافة إلى تصنيع الكحل من بعض الثروات البحرية والتي تلقى إقبالاً من المستهلكين في السوق المحلي وتهدف تلك الحلقات والدورات التدريبية إلى نقل المهارات والخبرات اللازمة للعمل إلى المرأة الريفية الساحلية، وتبذل المرأة الريفية الساحلية جهوداً ذاتية في التسويق لتلك المنتجات.
مجالات متعددة
ونظمت وزارة الزراعة والثروة السمكية، والمديريات والإدارات السمكية في محافظات السلطنة الساحلية فعاليات متعددة موجهة للمرأة الساحلية قدمتها متخصصات في مجال المرأة الساحلية خلال العام الماضي 2012م، كما قام خبراء من منظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة (الفاو) بزيارات إلى بعض ولايات السلطنة للاطلاع على مشاريع المرأة الريفية الساحلية والتعرف على التجربة العمانية في تطوير المرأة الريفية الساحلية.
أيدٍ عاملة وطنية
وتعد المرأة الساحلية ضمن الأيدي العاملة الوطنية في قطاع الثروة السمكية تساهم بشكل مباشر في العمل بهذا القطاع الاقتصادي الحيوي ولها دور في الإنتاج السمكي وتحقيق القدر من الأمن الغذائي للسلطنة ويظهر إسهام المرأة الريفية الساحلية في العمل بالقطاع السمكي في مختلف المجالات من الإنتاج السمكي والتصنيع الغذائي القائم على الأسماك والمنتجات البحرية، وكذلك العمل في تسويق تلك المنتجات في السوق المحلي.
وتعمل وزارة الزراعة والثروة السمكية ممثلة في مركز ضبط جودة الأسماك على تطبيق متطلبات ضبط جودة الأسماك وتعريف المرأة الساحلية بالأهمية الصحية والغذائية والاقتصادية لتحقيق متطلبات ضبط جودة الأسماك، وذلك عبر سلسلة من الفعاليات مثل اللقاءات المباشرة مع المرأة الريفية الساحلية والحلقات والندوات والمحاضرات العلمية التي تنظمها دوائر الثروة السمكية في المحافظات الساحلية في السلطنة، وكذلك عن طريق توزيع المطبوعات من كتيبات ونشرات تقوم بإعدادها وطباعتها الوزارة عن هذا الموضوع، وذلك لتحقيق متطلبات الجودة في المنتجات الغذائية والصناعات السمكية التي تقوم بها المرأة الريفية الساحلية.
دراسات علمية
وأجرت وزارة الزراعة والثروة السمكية عدد من الدراسات العلمية حول المرأة الساحلية وعملها في القطاع السمكي بالسلطنة مع التركيز على الدور الذي تقوم به المرأة الريفية الساحلية خلال الفترة الحالية ومؤشرات التطوير خلال الفترة القريبة القادمة وخلال المستقبل مع الأخذ في الاعتبار الإمكانيات المتوافر لمجال المرأة الساحلية وحجم القوى العاملة للمرأة الساحلية في محافظات السلطنة الساحلية وتطلعات المستقبل لدى المرأة الريفية الساحلية.
التكنولوجيا
ولا تمثل التكنولوجيا الحديثة غاية، بل هي وسيلة لتطوير وزيادة الإنتاج في القطاع السمكي بأكمله وفي مجال المرأة الريفية الساحلية فإن وزارة الزراعة والثروة السمكية تعمل بجهود متواصلة لنقل خبرات التعامل مع تطبيقات التكنولوجيا الحديثة إلى المرأة الريفية الساحلية، وذلك عن طريق الدورات والحلقات التدريبية والندوات الموسعة التي تنظم من أجل تعريف المرأة الريفية الساحلية بالأجهزة والمعدات الحديثة التي تستخدم في العمل بقطاع الثروة السمكية وتحديداً في مجال الصناعات السمكية والصناعات الغذائية التقليدية.


إضاءة
تم مؤخراً توزيع عدد من تلك المعدات والأجهزة الحديثة على عدد من النساء الريفيات في عدد من الولايات في محافظات السلطنة الساحلية في خطوة تهدف إلى تطوير عمل المرأة الساحلية في المجالات المختلفة بالقطاع السمكي.

اقرأ أيضا