الاتحاد

الاقتصادي

20 % زيادة في مساحة معرض الوظائف


دبي - ماجد الحاج:
أكد هلال المري مدير عام مركز دبي التجاري العالمي ان النجاح الذي حققه معرض الإمارات للوظائف في جميع دوراته السابقة يدل على اهتمام الشركات والمؤسسات الحكومية ببرامج التوطين التي باتت تحتل مكانة بارزة على قائمة أولويات المؤسسات عند التخطيط للمستقبل، جاء ذلك خلال المؤتمر الصحفي الذي عقد صباح أمس بمركز دبي التجاري العالمي للإعلان عن إطلاق فعاليات معرض الإمارات للوظائف 2006 يوم الأحد المقبل الذي يعد أكبر المعارض المتخصصة والمعنية بالتدريب والتعليم والتوظيف، وتصل المساحة الإجمالية للمعرض إلى 4909 امتار مربعة مقارنة بـ3704 امتار مربعة في العام الماضي، وتستقطب الدورة الحالية 150 عارضاً مقارنة بـ125 عارضاً في الدورة الماضية مسجلة زيادة بنسبة 20 بالمئة من أعداد العارضين، ويمثل العارضون مختلف القطاعات الاقتصادية وقطاعات الأعمال في الدولة·
وقال المري: يعد معرض الإمارات للوظائف المنصة الرئيسية للتعرف على الكوادر الوطنية الشابة والقادة المستقبليين الراغبين في العمل في القطاعات الاقتصادية والتجارية المختلفة· ولعل أبرز ما يميز معرض العام الحالي الزيادة الكبرى في أعداد الشركات المشاركة للمرة الأولى، كما تشكل شركات القطاع الخاص أكثر من 50 بالمئة من إجمالي الشركات المشاركة في المعرض·
ومن المتوقع أن يصل عدد زوار المعرض إلى 15 ألف زائر خلال الأيام الثلاثة لمعرض الإمارات للوظائف ،2006 ونتيجة للنمو المتزايد للمعرض تم تقسيم المعرض إلى تسعة أقسام تضم قطاع البنوك، وشركات التأمين، وشركات الغاز والبترول، وقطاع الطيران، والمواصلات، والمؤسسات التجارية، ومعاهد التدريب، ووكالات التوظيف، وقطاع السياحة والضيافة، وقطاع المؤسسات التعليمية·
ويعد قطاع البنوك الأكبر تمثيلاً بين الأقسام المختلفة في معرض الإمارات للوظائف 2006 بمشاركة 23 بنكا من بينها بنك اتش اس بي سي، وبنك ستاندرد تشارترد، وبنك دبي الوطني، وبنك أبوظبي التجاري، وغيرهم، يليها قسم الشركات التجارية بمشاركة 20 شركة، منها 14 شركة تشارك وللمرة الأولى، ومن أبرز الشركات التجارية المشاركة هذا العام مجموعة ماجد الفطيم، والطاير، وبن سالم، ومشاريع قرقاش، ومجموعة الشايع·
ويعمل المنظمون جنبا إلى جنب مع كل من هيئة تنمية وتوظيف الموارد البشرية الوطنية (تنمية)، وكليات التقنية العليا، وجامعة زايد، وجامعة الإمارات للمضي قدما في الوصول للغاية المطلوبة في الجمع بين أصحاب العمل والكوادر الوطنية والمساهمة الفعلية في عملية التوطين من خلال الحملات الترويجية الموزعة على كبريات المؤسسات التعليمية·
وسيتم توزيع ملاحق دعائية للتعريف بالمعرض في كبرى المؤسسات التعليمية حول الدولة، بالإضافة إلى التعاون القائم مع الإعلام وإرسال دعوات شخصية لأكثر من 4500 مدير للموارد البشرية لضمان تحقيق الأهداف والغاية المبتغاة للعارضين والزوار من خلال معرض الإمارات للوظائف·
كما ستقام على هامش المعرض ورش عمل وندوات ذات طابع تثقيفي وتعليمي للمتخصصين بالتوظيف والتطوير المهني، وستتاح لكل من الطلبة والخريجين والباحثين عن عمل والموظفين والعارضين الاستفادة من الندوات وورش العمل التي يتم خلالها مناقشة موضوعات مختلفة تتعلق بفرص التوظيف وخطط التوطين·

اقرأ أيضا

زيادة قوية في النشاط التجاري بدبي