يعقد الرئيس الأميركي دونالد ترامب ونظيره الأوكراني فولوديمير زيلينسكي اجتماعاً ثنائياً على هامش الجمعية العامة للأمم المتحدة اليوم الأربعاء.

وأصبح اتصال هاتفي أجري في الآونة الأخيرة بين الرئيسين محوراً لتحقيق حول اتهام الرئيس الأميركي بالتقصير. وندد ترامب بالإجراءات ووصفها بأنها "عملية قرصنة سياسية" من جانب الحزب الديمقراطي المنافس قبل الانتخابات الرئاسية المقررة العام المقبل.

وتردد أن ترامب مارس ضغطاً على زيلينسكي، خلال اتصال هاتفي في 25 يوليو الماضي، لتقديم معلومات عن فساد محتمل في تعيين نجل خصم ترامب السياسي جو بايدن في منصب بارز في شركة النفط والغاز الأوكرانية، بوريسما عام 2014.

اقرأ أيضاً... بايدن يطالب بالتحقيق في اتصال بين ترامب ورئيس أوكرانيا

وكان بايدن، الذي ينافس ترامب على الرئاسة، نائباً للرئيس عندما انضم ابنه هانتر إلى مجلس إدارة "بوريسما" وسط تعزيز محوري لعلاقات الدولة الأوكرانية مع الغرب، وخاصة الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي.

ودعا جو بايدن إلى الكشف عن نص الاتصال بالكامل، قائلاً في بيان إنه إذا كان هذا صحيحاً، فإن ضغط ترامب على زيلينسكي يصل إلى حد سوء استغلال المنصب.

وقال ترامب، فيما بعد، إن الولايات المتحدة حصلت على إذن من الحكومة الأوكرانية لنشر نسخة من المكالمة.

ويلقي زيلينسكي أيضاً كلمة، اليوم الأربعاء، أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك. وكان زيلينسكي قد تولى رئاسة أوكرانيا منذ أربعة شهور بناء على وعود باجتثاث الفساد.