عربي ودولي

الاتحاد

تكتيك جديد للجيش الإسرائيلي لتهجير المزارعين

كشفت صحيفة ''يديعوت أحرونوت'' فيلماً تسجيلياً يثبت قيام جنود من جيش الاحتلال الإسرائيلي بالكشف عمداً عن مؤخراتهم من أجل إزعاج الفلاحين الفلسطينيين ''المحافظين بطبعهم'' وصولاً إلى هروبهم من أراضيهم التي يزرعونها قرب جدار الفصل العنصري·
وعرض الموقع الإلكتروني لصحيفة ''يديعوت أحرونوت'' أمس، الفيلم الوثائقي القصير الذي صوره أحد نشطاء السلام بواسطة هاتف نقال، قرب مستوطنة ''حفات معون'' شمال الضفة الغربية·
وأكد فلسطينيون ونشطاء سلام دوليون لصحيفة ''يديعوت أحرونوت'' أن الجنود الذين كشفوا عن مؤخراتهم بشكل منفر، كانوا بعدها يرفعون شارة النصر في وجه الفلاحين من أرياف الخليل جنوب الضفة الغربية المحتلة·
وقال ''شون'' وهو ناشط سلام دولي رافق رعاة الأغنام الفلسطينيين في المنطقة وهو الذي قام بتصوير الجنود: إن نشطاء السلام الذين يعملون في إطار منظمة ''مسيحيين من أجل السلام'' رافقوا الفلاحين الفلسطينيين قرب مستوطنة عشوائية أقامها مستوطنون جنوب الخليل وشاهدوا بأم أعينهم ما يحدث·
وأضاف: ''كان الوقت ظهراً ورافقنا رعاة الأغنام من بلدة توبا إلى واد قريب، وجاء الجنود وطلبوا من الفلسطينيين مغادرة أراضيهم، وخلال الحديث ومن دون أي سبب، خلع الجنود سراويلهم وأدارواً مؤخراتهم في وجوهنا''·
ووصف ''شون'' ما حدث بالاستفزاز غير المبرر وانه لا سابق له، وأكد الفلسطينيون سكان المنطقة أن المستوطنين ومن زمن طويل يقومون بعمل استفزازات ضدهم ليتركوا أرضهم·
وقال الناطق بلسان الجيش رداً على الفيلم: إن الحديث يدور عن قضية شاذة وخطيرة ولا تمثل أخلاق الجيش، ولا التوصيات التي يطلبها الجيش الإسرائيلي من جنوده، وان الأمر قيد التحقيق·

اقرأ أيضا

كوريا الجنوبية تسجل أدنى حصيلة بـ"كورونا" خلال أيام