الاتحاد

الرياضي

إنبي والرجاء في ذهاب نهائي الحلم العربي


أحمد عبد المطلب:
لأول مرة فى تاريخه يحمل الفريق الأول لكرة القدم بنادي إنبي على عاتقه مهمة الدفاع عن سمعة الكرة المصرية عندما يقف اليوم وجهاً لوجه أمام الرجاء المغربي في ذهاب نهائي النسخة الثالثة لدوري أبطال العرب تحت أضواء ستاد المقاولون العرب بالجبل الأخضر في تمام الثامنة مساء 'بتوقيت الإمارات'·· وستكون مهمته الأولى إحراز فوز مطمئن يبقى على حظوظه في اللقب بعد أن وصل لنهاية المشوار بنجاح وشاءت الظروف أن يستضيف الذهاب على أرضه مجبراً دون إجراء قرعة وأن يجرى الإياب على ملعب منافسه تنفيذاً للوائح الاتحاد العربى·
ويعتبر إنبي نفسه في مهام متعددة الأهداف·· وبجانب رغبته في استثمار فرصة ربما لن تأتيه مرة أخرى بعد بلوغه النهائى العربي للمرة الأولى في تاريخه سيكون مطالباً بتعويض انكساره الأفريقى أمام سان جورج الأثيوبي والذي جاء من الأساس بسبب انشغاله بدوري العرب واضطراره إلى تعديل مسار مباراتيه الأفريقيتين لضمان اللحاق بمواجهة بطل الجزائر في قبل النهائى وكان ذلك سبباً في خروجه المبكر في أول مشاركة أفريقية بعدما رفض الاتحاد العربي تأجيل إقامة إياب قبل النهائى·· ومن قبل كل ذلك سيكون الفريق مطالبا بتعويض سقوط الزمالك أحد كبار الكرة المصرية في نفس البطولة على يد الرجاء في دور الـ16 وخروجه في لقاء درامي بالقاهرة بالخسارة بثلاثة أهداف مع أنه فاز فى المغرب بهدفين·
وهذه هى المرة الثانية التي يصل فيها فريق مصري إلى نهائي دوري أبطال العرب·· وقبل عام وصل الإسماعيلي إلى نهائي النسخة الثانية وفشل في العودة بالكأس إلى مصر بعد نهائي شاق أمام الصفاقسي التونسي·· والآن جاء الدور على إنبي في النسخة الثالثة وأمام فريق له وزنه وأحد أقطاب الشمال الأفريقي ومؤكد أن الوضع الآن مختلف في الشكل والمضمون فإنبي لا يملك الخبرة التي كان يملكها الإسماعيلي وقت خوضه النهائي أمام الصفاقسي كما أن رصيده من الألقاب المحلية والإقليمية لا يرقى إلى مستوى الإسماعيلي وكل ما يملكه هذا الفريق الواعد خلال سنوات عمره القليلة جهود لاعبيه وذكاء مدربهم المحنك طه بصري ورغبة إدارتهم في تسجيل اسم إنبي كأول فريق مصري يحرز لقب دوري أبطال العرب·
في المقابل جاء فريق الرجاء إلى القاهرة فى مهمة احياء عقدة الشمال الأفريقي التي تلازم الكرة المصرية عند مواجهتها أندية أو منتخبات الشمال 'الجزائر وتونس والمغرب' ومن قبل ذلك تعويض انكساره الأفريقى الموسم الماضي على يد الأهلي الذي نجح في الفوز عليه في بطولة دوري أبطال أفريقيا واتخذ منه طريقا للوصول إلى اللقب·· ولا يخفى على أحد قوة ومهارة وخبرة فريق الرجاء صاحب 8 ألقاب للدوري المغربي و6 ألقاب لكأس العرش بالإضافة إلى عدة ألقاب أفريقية وهو ما يجعله خصما عنيدا مرهوب الجانب ومرشحا بقوة لإحراز اللقب خاصة أن مباراة العودة ستقام على ملعبه وبين جماهيره العاشقة لكرة القدم في السادس من مايو القادم في الدار البيضاء·
ووصل إنبى للنهائى بعد اجتيازه عقبة الوحدات الأردني بالفوز في القاهرة بهدفين نظيفين والخسارة في عمان بهدف نظيف وتأهل بفارق هدف·· أما الرجاء فعبر محطة قبل النهائي على حساب الهلال السوداني وفاز بخماسية نظيفة في الذهاب بالدار البيضاء وخسر بهدف في السودان في مباراة انتهت قبل وقتها الأصلى بسبب أحداث شغب من جانب أصحاب الأرض·
واستعداداً لهذا اللقاء الذي يديره طاقم تحكيم بقيادة الدولي الأردني سالم محمود دخل فريق إنبي معسكرا مغلقا يوم الأحد الماضي·· وحشد الجهاز الفني بقيادة طه بصري قوته الضاربة لتحقيق أفضل نتيجة قبل مباراة العودة وضم 20 لاعباً للمعسكر هم مصطفي كمال وادنيال دينجاكي ومحمد جابر ومجدي عبدالعاطي ومعتز حامد وعبدالحميد حسن وعمرو عبده وسمير صبري وأسامة حسن وهاني عبدالله وصاروخ ورضا شحاتة ومحمد يونس ومجدي عطوه وأحمد عبدالظاهر وأيمن سعيد وعمرو فهيم وعبدالعزيز توفيق ومحمد بيومي وفؤاد سلامة·
واختتم الفريق تدريباته على ملعبه بحضور المهندس سامح فهمى وزير البترول وعقد اجتماعا مع اللاعبين وحثهم على بذل أقصى جهد لتحقيق الفوز على الرجاء دفاعاً عن سمعة الكرة المصرية وليس إنبي فقط وتعهد الجميع بأن يكونوا عند حسن الظن بهم·
وعكف الجهاز الفني على مشاهدة مباراتي الرجاء المغربي مع الهلال السوداني في الدور قبل النهائي للتعرف على مواطن القوة والضعف ونقلها للاعبين في صورة وجبات فنية سريعة فى المران الأخير وركز فيه على الجمل التكتيكية وعلاج الأخطاء التي يقع فيها اللاعبون· وطالب طه بصري لاعبيه بضرورة التحلي بالروح العالية وعدم استعجال الفوز واستغلال الفرص وقال إنه سعيد بالمستوى الفني الذي يرتفع بسرعة· وأضاف انه قام بتجربة خطة مواجهة الرجاء ونجح اللاعبون في تنفيذ مهام الخطة بصورة جيدة لانه يدرك تماما ان الرجاء يمتلك دفاعا قويا ولديه القدرة على بناء الهجمات بسرعة وهو ما يسعى إلى وقفه وقال ان المباراة لن تكون سهلة ويكفي أنها نهائي بطولة العرب وان عمرها 180 دقيقة وليس 90 دقيقة فقط وهناك مباراة العودة في المغرب وتمنى ان يقدم فريقه عرضا طيبا ويحقق الفوز·

اقرأ أيضا

شباب الأهلي يفاوض نصري