الاتحاد

الرياضي

أنشيلوتي وريكارد أصدقاء الأمس أعداء اليوم


لعب مدرب ميلان كارلو انشيلوتي إلى جانب فرانك ريكارد مدرب برشلونة في نادي ميلان في منتصف الثمانينات فيما عرف بالعصر الذهبي لميلان بقيادة المدرب اريكو ساكي الذي ساد فيه ميلان الساحتين الأوروبية والعالمية وحقق العديد من الإنجازات بما في ذلك بطولة دوري الأبطال مرتين وكأس السوبر الأوروبية، وكأس القارات للأندية وبطولة الدوري· ثم تفرقت بينهما السبل بعد ذلك ليلتقيا مجددا وجها لوجه كمدربين لميلان وبرشلونة في الموسم الماضي حيث فاز ميلان في مباراة الذهاب بهدف يتيم وخسر أمام برشلونة في كامب نو 1/،2 وتعتبر هذه المباراة الثالثة في تاريخ لقاءات المدربين·
بدأ انشيلوتي مشواره كلاعب في صفوف ميلان في 16 سبتمبر 1979 أمام روما، ولعب للمرة الأولى مع المنتخب الإيطالي أمام هولندا في 6 يناير ·1981 وانخرط انشيلوتي في مجال التدريب في فريق ريجيانا في موسم 1995/1996 في الدرجة الثانية، قبل أن ينتقل إلى بارما لعامين، ثم يوفنتوس لثلاث سنوات ليستقر به المقام في ميلان في موسم 2001/2002 حيث يمضي عامه الخامس بنجاح، وحقق معه الفوز ببطولة الدوري، وكأس دوري أبطال أوروبا، وكأس السوبر الأوروبية، وكأس إيطاليا وكأس السوبر الإيطالية· كما قاده بنجاح للتأهل إلى نصف نهائي دوري أبطال أوروبا، وينافس أيضا بقوة على بطولة الدوري ويطارد ميلان المتصدر لتذليل فارق النقاط الخمس التي تفصلهما· ويعتبر انشيلوتي أحد المدربين القلائل الذين حققوا الفوز ببطولة دوري الأبطال كلاعب ومدرب، فهل ينجح في قيادة ميلان لتخطي عقبة برشلونة والتأهل للنهائي والفوز بالكأس للمرة الرابعة له كلاعب ومدرب والمرة الثانية كمدرب؟
أما زميله بالأمس وخصمه اليوم فرانك ريكارد فهو أقل منه إنجازا على مستوى التدريب حيث لم يحقق حتى الآن سوى الفوز ببطولة الدوري مع برشلونة في الموسم الماضي ويسعى لتحقيق إنجاز أوروبي يضيفه لإنجازاته السابقة كلاعب· وكان ريكارد قد بدأ مشواره في نادي أجاكس أمستردام في عام 1979 في سن التاسعة عشرة، ولعب في فريق سبورتنج البرتغالي لفترة قصيرة، ثم فريق ريال سرقسطة الأسباني قبل أن يحط الرحال في نادي ميلان مع رود خوليت وماركو فان باستن حيث حقق معه بطولة دوري الأبطال مرتين· وعاد ريكارد إلى اجاكس في عام 1993 وساهم في فوزه ببطولة دوري الأبطال في عام 1995 بعد تغلبه على ناديه القديم ميلان في المباراة النهائية في فيينا وهي المرة الثالثة التي يفوز بها بالبطولة كلاعب· وبعد الاعتزال انخرط ريكارد في مجال التدريب، وفي أول تجربة تدريبية له على الإطلاق قاد المنتخب الهولندي في بطولة الأمم الأوروبية لعام 2000 ولكنه لم يحقق معه سوى الوصول إلى نصف النهائي· بعدها عمل ريكارد في التدريب على مستوى الأندية وكانت البداية متواضعة مع فريق سبرطة روتردام الذي استقال منه في مايو 2002 بعد هبوطه إلى دوري المظاليم· انتقل بعدها إلى تدريب فريق برشلونة حيث كان على موعد مع النجاح وقاده إلى الفوز ببطولة دوري الليجا في الموسم الماضي، كما أنه يتصدر البطولة هذا الموسم·

اقرأ أيضا

برشلونة يؤكد أنه كان قادراً على إتمام صفقة نيمار