الاتحاد

الاقتصادي

برج الأميرة يصطدم بمنع تملك الأجانب في الشارقة

دبي - حسين الحمادي:
تستعد شركة تعمير القابضة لصرف 15 مليون درهم تم تخصيصها كتعويضات للمستثمرين العرب والأجانب في مشروع برج الأميرة بإمارة الشارقة، والذي يواجه عقبات تشريعية وقانونية في ظل القانون المعمول به في الإمارة والذي يمنع تملك الأجانب للعقارات، حيث أكدت الشركة انها ستقوم بإعادة المبالغ التي دفعتها هذه الشريحة من المستثمرين، إلى جانب دفع ما تصل نسبته 25% مما دفعوه في صورة تعويضات إضافية للشقق السكنية التي وقعوا عقودا بشأنها·
وقال عمر عايش رئيس شركة تعمير في تصريحات لـ'الاتحاد' ان الشركة تنتظر حاليا خطابا رسميا من الجهات الحكومية في إمارة الشارقة حول النقاط المطلوبة من الشركة لاستكمال عمليات الإنشاء في البرج والوصول الى صيغة نهائية بهذا الشأن، والشركة بانتظار رد من إدارة التسجيل العقاري بالشارقة خلال أيام، مشيرا الى ان شريحة العرب والأجانب تشكل ما نسبته 50% من إجمالي المستثمرين بالمشروع، فيما يشكل الخليجيون والمواطنون النصف الآخر·
وفي الوقت الذي أشار فيه عايش الى وجود مشاريع أخرى تمت مباشرة عمليات التنفيذ فيها بالرغم من توقيعها عقودا مع مستثمرين أجانب، أكد ان 'تعمير' مستعدة لاي قرارات او شروط تضعها الحكومة حتى لو وصلت الى حد إلغاء المشروع نهائيا، الا انها ترغب في التوصل الى صيغة نهائية لحل الإشكالية خصوصا ان الشركة لا تملك حتى الآن أي رد او إيضاح مكتوب من الجهات الرسمية بالإمارة حيث ان كل الإيضاحات التي حصلت عليها حتى الآن هي إيضاحات شفهية من مسؤولين بالجهات المعنية بهذا الشأن·
وفي تعليقه حول الصيغة التي عملت عليها الشركة في توقيع العقود مع المستثمرين، قال عايش: حين طرحنا المشروع للبيع كان الإجراء الدارج وقتها توقيع عقد إيجار لمدة 99 عاما مع شريحة العرب والأجانب وهو عقد قابل للتجديد بعد هذه الفترة، فيما تم توقيع عقود تملك بالنسبة للمواطنين والخليجيين، إلا ان ما تم إبلاغنا به شفهيا هو ان الصيغة التي تم توقيعها مع الشريحة المذكورة (غير مرغوب فيها) وانه لا بد من إلغاء هذه العقود والاقتصار على تملك المواطنين والخليجيين، مشيرا الى ان 'تعمير' قدمت رسالة رسمية الى الجهات الحكومية يوم الأربعاء الماضي وتنتظر الرد عليها خلال الأيام القليلة المقبلة·
وأضاف: نريد ان نعرف بالضبط ما هو المطلوب منا وسنقوم بتنفيذه على الفور بالرغم من كون عملية إلغاء العقود مع العرب والأجانب ستستغرق وقتا طويلا، الى جانب وجود مجموعة من المستثمرين في هذه الشريحة الذين ابدوا عدم رغبتهم في إلغاء هذه العقود بالرغم من اننا سندفع تعويضات مالية تعتبر بمثابة أرباح استثمارية لهم، خصوصا ان عملية التأخير استغرقت عاما كاملا حتى الآن، مشددا في هذا الخصوص على ان الشريحة الأخرى التي يمثلها المواطنون والخليجيون لا ذنب لها في عملية التأخير وهو ما يستدعي التوصل الى حلول وإجراءات سريعة لاستكمال المشروع·
وأكد ان 'تعمير' تعمل على المحافظة على مصالح شركائها والمستثمرين في مشاريعها ولذلك تم اتخاذ قرار بتعويضهم عن مشاريعهم بالمبالغ التي دفعوها الى جانب 25% من تلك المبالغ كتعويضات إضافية، مشيرا الى ان 80% من هؤلاء المستثمرين ابدوا ترحيبهم بهذا الحل فيما يوجد هناك 10% رفضوا هذا العرض وأصروا على استلام شققهم او مخاطبتهم برسائل رسمية من الشركة وهو الأمر الذي يتعذر تنفيذه على الشركة نتيجة لعدم وجود خطاب حكومي رسمي حتى الآن·
واكد عمر عايش رغبة تعمير في التوصل الى حل سريع ونهائي لإشكالية برج الأميرة بالشارقة، مشددا على استعداد الشركة لتنفيذ أي شروط تضعها الجهات الحكومية بهذا الشأن، وبالنسبة للمراحل التي وصلت إليها عمليات تنفيذ المشروع قال عايش ان الشركة لديها رخصة إنشاء الأساسات والتي تم تنفيذها بالفعل وقامت كذلك بدفع الرسوم النهائية الا ان استكمال عمليات البناء لم يتم حتى الآن نظرا لهذه المشكلة·

اقرأ أيضا

"توماس كوك" البريطانية للسياحة والسفر تعلن إفلاسها