الاتحاد

أخيرة

الفهد الوردي.. حضر الوزراء وغاب النجوم

حضر عدد من الوزراء المصريين الحاليين والسابقين العرض الأول للفيلم الأميركي الكوميدي ''بينك بانثر 2 '' أو ''الفهد الوردي'' بمصر أمس الأول بينما غاب نجوم السينما المصرية تماماً عن العرض الذي اجتذب الكثير من وسائل الإعلام·
وشهد العرض حضور وزير التخطيط عثمان محمد عثمان، ووزيرة البيئة السابقة منى مكرم عبيد ووزير قطاع الأعمال السابق مختار خطاب وعدد من رجال الأعمال بينما لم يحضر إلا الممثل الكوميدي شريف حمدي والمخرج الشاب أمير رمسيس· واهتم جميع من حضروا العرض بحالة النظام التي اكتنفت كل تفاصيله باعتبارها أحد أهم العيوب التي تؤخذ على حفلات افتتاح الأفلام المصرية التي تشهد ازدحاماً ومشادات في العادة إلا أن الديكورات التي ملأت صالة العرض بدءاً من المدخل الرئيسي كانت الأكثر إثارة لاهتمام الحاضرين·
وتولى تصميم الديكورات المهندس المصري شريف صادق واعتمدت جميعها على رسومات وصور ومجسمات للشخصية الكارتونية الشهيرة المقتبسة عن الفيلم والتي تحولت إلى شخصية معروفة ربما أكثر من الفيلم نفسه·
ويتناول الجزء الجديد من الفيلم الكوميدي كيفية توصل المحقق الفرنسي ''كلوزو'' إلى شخصية اللص الذي سرق ماسة ''الفهد الوردي'' أثمن المقتنيات الفرنسية بالاشتراك مع فريق تحقيقات عالمي يضم محققاً يابانياً وآخر إنجليزياً وثالثاً إيطاليا وخبيرة في علم الجريمة تجسد دورها النجمة الهندية إيشواريا راي·
ويتنقل الفيلم خلال الأحداث بين عدد من البلدان الأوروبية لمطاردة اللص وسط الكثير من المشاهد الساخرة بينها مشاهد ''الفاتيكان'' التي يستجوب فيها ''كلوزو'' البابا قبل أن يتقمص شخصيته ويرتدي ملابسه البابوية ليقوم بعملية تمثيل وقائع سرقة خاتم الكنيسة التي تنتهي بسقوطه من شرفة الفاتيكان بملابس البابا ليظن آلاف الزوار أن البابا هو من سقط من الشرفة·
وبدأ عرض الفيلم تجارياً في قاعات العرض المصرية مصحوباً بدعاية واسعة عبر القنوات التليفزيونية وبوسترات دعائية في القاعات والشوارع تضم أبطاله ستيف مارتن وايشواريا راي وجين بينو أندي جارسيا وإيملي مورتيمر وألفريد مولينا·

اقرأ أيضا