الاتحاد

الرئيسية

القاهرة: لن نسمح بتكرار ما حدث في معبر رفح

عائدون إلى غزة عبر فتحة تركت في السياج الفاصل بين قطاعي رفح

عائدون إلى غزة عبر فتحة تركت في السياج الفاصل بين قطاعي رفح

اغلقت قوات الامن المصرية وقوات حركة ''حماس'' امس، الحدود بين مصر وغزة، بعد 10 ايام على قيام عناصر في ''حماس'' بفتحها عنوة لكسر الحصار الذي تفرضه اسرائيل على هذا القطاع منذ يونيو الماضي· واستخدمت القوات المصرية حواجز معدنية واسلاكا شائكة لسد الفجوات التي فتحت في السياج الحدودي، في حين استخدم عشرات من ناشطي ''حماس'' العصي لمنع اي شخص من عبور الحدود الى مصر· واطلق الناشطون النار في الهواء لإبعاد الفلسطينيين الغاضبين الذين ألقوا الحجارة على رجال الشرطة المصريين المنتشرين في الجانب الآخر من الحدود·
وابقى الجنود المصريون على ثغرة واحدة مفتوحة للسماح بمرور فلسطينيين الى قطاع غزة وعودة مصريين موجودين في القطاع الى مصر· ولم يخف فلسطينيون كانوا يريدون التوجه الى مصر خيبة املهم بعد اتخاذ هذا الاجراء الذي يعزل مجددا هذه المنطقة الفقيرة والمكتظة سكانيا عن العالم الخارجي· وقال زكي ابو نصيرة (45 عاما) :''انني مريض وعلىَّ استشارة طبيب في اقرب فرصة في مصر لأنني لا اجد في غزة الادوية اللازمة لتلقي العلاج''·
واغلقت الحدود بموجب اتفاق ابرم بين مصر و''حماس''التي تسيطر على قطاع غزة، اعلنه محمود الزهار احد قيادي الحركة امس الاول، بعد محادثات مع مسؤولين مصريين في القاهرة خلال يومين· واكد مسؤول امني مصري لوكالة ''فرانس برس'' ان ''قوات الامن بدأت بإغلاق الحدود· لن نسمح بعد الآن بمرور الفلسطينيين''·
واكد ايهاب الغصين الناطق باسم وزارة الداخلية المقالة لوكالة ''فرانس برس'': ''البدء بتنفيذ الأجراءات المتعلقة بإغلاق الحدود المصرية- الفلسطينية الى حين الاتفاق على آلية جديدة لفتح معبر رفح''·
ولا يساهم هذا الاتفاق في تسوية الخلاف بين ''حماس'' من جهة وكل من اسرائيل والسلطة الفلسطينية من جهة اخرى،واعلن مسؤول كبير في السلطة الفلسطينية امس ان حكومة محمود عباس ما زالت تطالب بالسيطرة على الحدود· واضاف ان عباس ''تلقى تطمينات مصرية''·
وتعارض اسرائيل من جانبها سيطرة ''حماس'' على الحدود معتبرة انها ستستفيد من ذلك لإدخال اسلحة الى قطاع غزة بسهولة اكبر من ادخالها عبر عمليات التهريب من خلال الانفاق·
وأكدت ''حماس'' امس، ضرورة الإشراف المصري-الفلسطيني على معبر رفح الحدودي بين مصر وقطاع غزة· وقال القيادي في الحركة إسماعيل رضوان إن الجانب المصري سيقوم بالرد قريبا على مطلب الحركة ورؤيتها إزاء الادارة المشتركة للمعبر·
وأبلغت مصر وفد ''حماس'' خلال زيارته الأخيرة للقاهرة ،عدم سماحها مستقبلا بتكرار ما حدث عند معبر رفح الاسبوع الماضي ،لأن لها حدودا وارضا وسيادة ومن حقها ومن واجبها ومسؤوليتها أن تحفظها،كما اعلن المتحدث الرئاسي المصري السفير سليمان عواد، مشيرا الى ان مصر تغاضت عن الاقتحام الجماعي لأهالي غزة للحدود والاراضي المصرية ، تقديرا لمعاناة سكان القطاع الانسانية، وتفهما بأن هذه المعاناة تأتي كرد فعل مباشر للحصار الذي تفرضه اسرائيل على القطاع·واضاف ان مصر قدمت هذه الرسالة الحازمة الى وفد ''حماس'' خلال زيارته القاهرة·
واضاف ان الرئيس مبارك يبذل كل جهده للتوصل الى حل لفتح المعابر ، وهي بحاجة الى تعاون اطراف اخرى من بينها اسرائيل باعتبارها قوة احتلال،مشيرا الى الطرف الاوروبي ''وهو طرف اصيل في اتفاق المعابر''·
وقال المتحدث الرئاسي أن خافيير سولانا الممثل الأعلى للسياسة الخارجية والأمنية في الاتحاد الأوروبي وعد الرئيس مبارك خلال لقائهما أمس في القاهرة بعودة المراقبين الأوروبيين للعمل في معبر رفح·
واضاف ان الموقف الاوروبي الذي عبر عنه سولانا يتفق مع وجهة النظر المصرية·
وقال عواد إن الاجتماع الوزاري المصغر الذي عقده الرئيس مبارك أمس خصص لاستعراض الموقف على الحدود مع غزة وجهود مصر لضبط الحدود وتقديم المساعدات وفتح المعابر· واكد المتحدث رفض مصر القاطع تجدد الحديث عن قطاع غزة الموسع وما يعنيه من تبادل الاراضي بين سيناء واسرائيل والفلسطينيين·

اقرأ أيضا

السعودية تدين وتستنكر بشدة الاعتداء الإرهابي على مسجد مأرب