الإمارات

الاتحاد

الزيودي يدعو إلى التصدي للممارسات الضارة بالبيئة البحرية

الزيودي خلال لقاء الصيادين في دبا الحصن (من المصدر)

الزيودي خلال لقاء الصيادين في دبا الحصن (من المصدر)

الفجيرة (الاتحاد)

دعا معالي الدكتور ثاني بن أحمد الزيودي، وزير التغير المناخي والبيئة، الصيادين إلى ضرورة المحافظة على البيئة البحرية، والتصدي للممارسات السلبية التي تضر بها، ومنها إلقاء المخلفات وأدوات الصيد التالفة داخل مياه البحر.
والتقى معاليه عدداً من صيادي المنطقة الشرقية، ضمن جولة ميدانية، شملت ميناء الصيادين في مدينة دبا الحصن، وجمعية الصيادين في دبا الفجيرة، وميناء مدينة ضدنا في الفجيرة، للتأكيد أهمية الثروة السمكية والحفاظ على استدامتها، وما تمثلها مهنة الصيد كأحد أعرق وأقدم المهن في دولة الإمارات.
وجاءت هذه الزيارة ضمن سلسلة لقاءات معاليه مع شرائح المجتمع المرتبطة بالوزارة، وذلك في إطار الجهود الحثيثة لوزارة التغير المناخي والبيئة في الاطلاع من كثب على سير أعمال صيادي الدولة، والصعوبات والتحديات التي تواجههم، وإيجاد الحلول المستدامة لها. وتعرف معاليه خلال زيارة ميناء الصيادين في مدينة دبا الحصن على احتياجات الصيادين والتحديات التي تواجه ممارسة مهنة الصيد في المنطقة، واستمع إلى مجموعة من المقترحات للمحافظة على الثروة السمكية، وضمان استدامتها، ومنها وضع بعض المشدات البحرية في المنطقة التابعة للمدينة. كما استمع معاليه إلى تجارب بعض الصيادين وخبرتهم في استخدام مختلف أنواع الموائل والمشدات الاصطناعية.
وخلال زيارته جمعية الصيادين في دبا الفجيرة، وبحضور نائب رئيس اتحاد جمعيات الصيادين في الدولة سليمان الخديم، تعرف الدكتور ثاني الزيودي على متطلبات واحتياجات صيادي المنطقة والتحديات التي تواجههم.
واستمع معاليه خلال زيارة ميناء الصيادين في مدينة ضدنا إلى احتياجات صيادي المنطقة لتطوير الميناء، ورفع مستوى الخدمات المتوفرة فيه.
وتم خلال الجولة، استعراض الضغوط التي تتعرض لها الثروة السمكية المحلية في مكامنها الطبيعية، ودور وزارة التغير المناخي والبيئة في حمايتها، من خلال إقرار التشريعات التي تهدف إلى تعزيزها، ورفع نسبة مخزون الأسماك في المياه التابعة للدولة، بما يضمن الحفاظ عليها وتنميتها واستدامتها للأجيال المقبلة.
ومن جهتهم، أكد الصيادون أهمية الامتثال للقرارات والتشريعات الوزارية التي تتماشى مع رؤية القيادة الرشيدة لتحقيق رؤية الإمارات 2021 في تعزيز استدامة الثروات المائية في الدولة، وضمان الأمن الغذائي للأجيال الحالية والمقبلة، حيث شدّد الدكتور الزيودي على الدور الجوهري الذي يلعبه الصيادون في تطبيق القرارات الوزارية، وعلى أن مساهمتهم في تنفيذ استراتيجية الوزارة يضمن لهم مصدر رزق مستدام، ومستقبلاً آمناً، ويحافظ على اقتصاد الدولة.

اقرأ أيضا

منصور بن محمد يدشن مختبر الابتكار الأمني