الاتحاد

الإمارات

الشيخة فاطمة تشهد اليوم تخريج طالبات التقنية


خديجة الكثيري:
تشهد سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك 'أم الإمارات' حفل تخريج الدفعة الخامسة عشرة من طالبات كليات التقنية العليا، الذي يقام مساء اليوم الاثنين بمقر المسرح الوطني في أبوظبي، لتكريم الخريجات والبالغ عددهن 1604خريجات على مستوى كليات التقنية في الإمارات، وستكرم راعية الحفل 105خريجات حاصلات على تقدير امتياز مع مرتبة الشرف الأولى، في حين ستتخرج ما يقارب 161 خريجة بتقدير امتياز·
وتخرج كليات التقنية العليا في حفلها اليوم على مستوى فروعها ومؤهلاتها المختلفة ما يقارب 2912 خريجة، و قال الدكتور الطيب كمالي مدير كليات التقنية في تصريح خاص لـ'لاتحاد': إن كليات التقنية تثمن رعاية سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك 'أم الإمارات' لحفل تخريج الدفعة الخامسة عشرة من طالباتها، كما نتشرف نحن والخريجات والكليات بشكل عام بحضورها لتخريج هذه الكوكبة الجديدة من بنات كليات التقنية·
وأكد الكمالي على ، أن هذه الرعاية تعكس بشكل كبير دور 'أم الإمارات' في دعم مسيرة ابنة الإمارات التعليمية لافتا إلى دعم سموها للمرأة الإماراتية والنهوض بها في كافة المجالات في الدولة، لتأخذ دورها الفاعل في تنمية المجتمع وبنائه· وقال الكمالي : إن سموها وبما بذلته من جهود وقدمته من توجيهات كونها رائدة الحركة النسائية في الدولة ورئيسة الاتحاد النسائي العام، أوصلت المرأة إلى مصاف نظيراتها على مستوى المحافل الإقليمية والدولية، حتى بات اسم ابنة الإمارات متواجدا بصورة مشرفة بشكل نفخر به جميعا·
وأشار الكمالي إلى أن حفل التخريج لكليات التقنية هذا العام يتميز بالعدد الكبير للخريجات على مستوى خريجات التعليم العالي، وهو ما يؤكد نجاح الرؤية الحكيمة للقيادة الإماراتية بداية من مؤسس الدولة المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان ' طيب الله ثراه' وتواصلا للدعم اللامحدود من صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة 'حفظه الله' ، وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، ومتابعة الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، ودعم الأخوة الحكام أعضاء المجلس الأعلى للاتحاد·
وقال الكمالي بالإضافة إلى الكم الكبير للخريجات هذا العام، هناك تنوع كبير في مجالات التخصص العملية، حيث تسعى كليات التقنية بشكل دائم على رفد المؤسسات بقطاعيها الحكومي والخاص بما تحتاج من تخصصات عملية، وهذا يعكس اهتمام الكلية وتعرفها على متطلبات السوق المحلي لتدعم الحركة التعليمية وتقدم أفضل البرامج المطلوبة والخاصة لطلابها وطالباتها بحيث يتناسب وتطورات العصر بشكل عام·
وقال الدكتور الكمالي: بدعم وتشجيع سمو الشيخة فاطمة أصبحت ابنة الإمارات متواجده في كافة التخصصات الفنية والتكنولوجية، كمجالات الهندسة والصيدلة والطب والاتصال والإعلام والتكنولوجيا المختلفة، وأصبحت الدوائر والمؤسسات تستقطب أعدادا كبيرة من الخريجات على مختلف الوظائف، بحيث أصبحت كليات التقنية اليوم نموذجا مشرفا لدعم الحركة التعليمية في الدولة، وهو ما يؤكد شعار الكلية 'التعليم هو الثروة' وهو القول المأثور الذي نحفظه ولا ننساه من الشيخ زايد' رحمه الله' باعتبار العلم هو سلاح الإنسان والإنسان هو الركيزة التي يقوم عليها المجتمع·

اقرأ أيضا

هزاع المنصوري: أتطلع لرؤيتكم جميعاًً في ندوة «الإنسان في الفضاء»