الاتحاد

ألوان

الموسم السابع من «شاعر المليون» ينطلق من «شاطئ الراحة» اليوم

 من المؤتمر الصحفي (الصور من المصدر)

من المؤتمر الصحفي (الصور من المصدر)

أبوظبي (الاتحاد)

تنطلق مساء اليوم من مسرح شاطئ الراحة في أبوظبي، أولى حلقات البث المباشر من برنامج «شاعر المليون» في موسمه السابع، والذي تنتجه لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية في أبوظبي في إطار استراتيجيتها الثقافية الهادفة لصون التراث وتعزيز الاهتمام بالأدب والشعر العربي ، على أن تبث الحلقات على مدى 15 أسبوعاً عبر قناة أبوظبي الأولى وقناة بينونة في العاشرة من مساء كل يوم ثلاثاء.
وبهذه المناسبة عقدت اللجنة مؤتمراً صحافياً مساء أمس الأول في فندق الأنتركونتيننتال في أبوظبي، وذلك للإعلان عن انطلاقة الموسم الجديد وذلك في حضور معالي اللواء ركن طيار فارس خلف المزروعي رئيس لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية في الإمارة، وعيسى سيف المزروعي عضو اللجنة المنظمة للبرنامج، وسلطان العميمي مدير أكاديمية الشعر وعضو لجنة التحكيم في المسابقة، وعدد من أعضاء لجنة التحكيم واللجنة الاستشارية للبرنامج، وعدد من الإعلاميين والشعراء.

صون التراث
وأكد معالي فارس خلف المزروعي في كلمته أنّ جميع الإنجازات التي تُحققها دولة الإمارات على كافة الصُعد بما في ذلك مجال صون التراث الثقافي، هي استكمال لنهج «زايد».. وهي مواصلة لمسيرة الأصالة والتحديث التي أرسى دعائمها المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيّب الله ثراه، وهي مُبادرات تحظى بمتابعة دائمة ودعم لا محدود لمختلف الفعاليات من قبل القيادة الرشيدة، ومن هذا المُنطلق تواصل أبوظبي جهودها في الحفاظ على التراث العريق للدولة.
وذكر معاليه أن المواسم الماضية من برنامج «شاعر المليون» حازت على اهتمام واسع من وسائل الإعلام العربية والعالمية التي تحدثت عن الجهود الحثيثة التي تبذلها أبوظبي للارتقاء بالشعر النبطي والأدب والتراث عموما، ودورها الرائد في نقل المُنجز الثقافي المحلي إلى العالم ، واحتضان المُبدعين العرب من مختلف الدول. وأكد أن الموسم الجديد، يبشّر بالخير وبمستقبل واعد للشعر النبطي ومُصان للأجيال القادمة. ويدل ذلك على النجاح والانتشار الواسع الذي حققه البرنامج مع بدء موسمه السابع، والأهم أنّ أبوظبي استطاعت استقطاب فئات عُمرية هامة، وتحفيزها على النهل من تراثها والوعي بضرورة المحافظة عليه.
مواهب شعرية
من جهته قال عيسى سيف المزروعي، عضو اللجنة المنظمة للبرنامج: «جميعنا نعلم أنّ «شاعر المليون» بات محط الأنظار لما قدّمه طيلة السنوات الماضية، خاصة بعد مرور 10 سنوات على انطلاقة موسمه الأول في العام 2006، لكننا نقول اليوم إنه ما زال هنالك الكثير لنقدمه خلال هذا الموسم والمواسم المقبلة، فبرنامج مثل برنامج «شاعر المليون» يعد مكسباً كبيراً، لما للشعر العربي من أهمية بالغة في المشهد الثقافي العربي».
وأوضح أن البرنامج كشف منذ انطلاقته الأولى حتى موسمه السابع، عن 336 موهبة شعرية من مختلف الجنسيات، مشيراً إلى
هذا الموسم شهد تمكّن شعراء من جنسيات مختلفة من الوصول إلى قائمة الـ48 شاعراً، إذ بلغ عدد جنسيات الدول التي تقدم منها الشعراء للمشاركة 14 دولة. وذكر أن وسائل الإعلام مازالت تؤكد على المكانة التي بات يحتلها البرنامج وجماهيريته العالية، وتفرّده على مستوى البرامج الثقافية الهادفة في العالم ، حيث أوضحت الإحصائيات أن برنامج «شاعر المليون » حصد ما يقارب 28 مليون معلومة سواء باللغة العربية و الإنجليزية وعدداً من اللغات الأخرى في شبكة الإنترنت.

المشهد الشعري
وبدوره، قال سلطان العميمي، مدير أكاديمية الشعر وعضو لجنة تحكيم في المسابقة أنه بقراءة المشهد الشعري في المنطقة وبعد ستة مواسم ناجحة من انطلاقة مسابقة «شاعر المليون»، نجد أن خارطة الشعر النبطي اتسعت مساحتها لتشمل كافة الدول العربية، فحققت تواصلاً لم يكن موجوداً قبل المسابقة، موضحاً
أن مشاركات الشعراء ومستوياتهم في جولات هذا الموسم، شهدت تقارباً في المستوى المرتفع للشعراء، سواء في الجولات أو اختبارات المئة التي وصل إلى قائمتها شعراء من أربع عشرة دولة، وحول الجديد في هذا الموسم السابع، كشف عن وجود آلية جديدة في تأهل الشعراء من المرحلة الأولى إلى المرحلة الثانية، وسيتم الإعلان عنها في أولى حلقات المسابقة.

اقرأ أيضا