الاتحاد

الاقتصادي

تكنولوجيا الواي فاي تنتشر في الطائرات التجارية

راكب يستخدم الإنترنت على متن إحدى الطائرات التي تنتشر عليها الآن تكنولوجيا الواي فاي

راكب يستخدم الإنترنت على متن إحدى الطائرات التي تنتشر عليها الآن تكنولوجيا الواي فاي

شرعت صناعة السفر الجوي في توفير إحدى المزايا الجديدة التي تتمثل في إمكانية تصفح الإنترنت لاسلكياً عبر تكنولوجيا الواي فاي، والتي يتوقع أن تصبح خدمة مهمة مع الوقت، خاصة بالنسبة إلى لمن يشعر بالضجر والانزعاج من المسافرين بالطائرات، كونه محشوراً في داخل أنبوب من الألمنيوم على ارتفاع 35 ألف قدم مع مجموعة من الغرباء·
وبدأت خدمة الإنترنت اللاسلكية تنتشر في طائرات شركات الخطوط الجوية في الولايات المتحدة الأميركية بعد أن عمدت كل من شركتي دلتا وأميركان ايرلاينز إلى ادخالها في أكثر من دستة من الطائرات بينما عكفت العديد من الناقلات الأخرى على اختبار الخدمة·
وبالنسبة لشركات الطيران الباحثة دائماً عن مصادر جديدة للإيرادات فإن توفير مثل هذه الخدمة - بحوالي 10 دولارات للرحلة التي تستغرق ثلاث ساعات وبسعر يزيد على ذلك في الرحلات الأطول مدى - يعتبر أحد الموارد السهلة كما أن العديد من المسافرين سوف يرحبون بهذا التطور الذي سيضع نهاية لمرحلة فقدانهم للتواصل مع مواقع الويب·
وبدأت شركات الخطوط الجوية الأوروبية أيضاً في ادخال خدمة الواي فاي إلا أنها فيما يبدو تفضل استخدام الهواتف المحمولة أكثر من النقاط الساخنة على متن الطائرات·
إلا أن هذه المبادرة باتت تحمل في طياتها العديد من المشاكل إذ ربما تتسبب في إثارة التوتر ما بين المسافرين في الطائرات المتكدسة بالركاب: بل ان نقابة اتحاد المرشدين الجويين على ظهر الطائرات قد أعربت عن مخاوفها من أن الجماعات الإرهابية ربما تستغل هذه الخدمة في التخطيط للهجمات·
ويبدو أن الطائرات قد تحولت الآن إلى مكتب متنقل، وذكر برينت بيجلر المخطط المالي الذي يعيش في لوس أنجلوس أنه دفع مبلغ 12,95 دولار في رحلة قام بها مؤخراً في إحدى طائرات شركة أميركان ايرلاينز إلى نيويورك وانفق ساعات عديدة في قراءة رسائل البريد الإلكتروني والبحث في مواقع الإنترنت·
وعندما تم تأجيل موعد إقلاع الطائرة تمكن من الاتصال عبر الإنترنت بأحد أصدقائه ليخبره بأنه سوف يتأخر على موعد مأدبة العشاء·
ولكن وحتى بيجلر نفسه أشار إلى أنه قلق من الجوانب السلبية لهذه المبادرة، حيث مضى يقول ''إن هذه الخطوة لربما تصبح أشبه بما حدث في التعامل مع الهواتف المحمولة وأجهزة البلاك بيري·· فبمجرد أن أصبحت هذه الأجهزة رخيصة الثمن بدأ أرباب العمل يتوقعون من المستخدمين المزيد من المشاركة؛ لذا فإن الشعور بالذنب سوف يساورني متى ما طلب مني أداء أحد الأعمال عبر استخدام الإنترنت في الوقت الذي أرغب فيه في أخذ قسط من الراحة أو النوم في الطائرة''·
أما التنفيذيون في شركات الخطوط الجوية فقد أعربوا أيضاً عن مخاوفهم من أن تؤدي الخدمة الجديدة إلى إثارة بعض المشاكل التي تتعدى ذلك· إذ يقول رانجان كوسوامي مدير تطوير المنتج في شركة دلتا ايرلاينز ''اننا نرغب في أن نصبح أكثر احتراماً لحقيقة أن الطائرة مكان عام حيث يتواجد الشخص بصورة لصيقة مع المسافرين الآخرين ومع طاقم الكابينة''·
ويشار إلى أن إدارة الطيران الفيدرالية الأميركية قد عمدت مؤخراً إلى منع استخدام الهواتف المحمولة على متن الطائرات بسبب إمكانية تداخل اشاراتها مع نظام الملاحة الخاص بالطائرة· إلا أن تكنولوجيا الواي فاي كما يعلم معظم الخبراء في الصناعة لديها إمكانية تجاوز هذا الخطر طالما ان الارتباطات اللاسلكية يمكن استخدامها عبر التواصل مع خدمة سكايب أو البرامج الأخرى التي توفر الخدمة الهاتفية من خلال جهاز الكمبيوتر·

عن ''انترناشونال هيرالد تريبيون''

اقرأ أيضا

ألمانيا تدرس إنشاء ميناء فضائي