الاتحاد

الرياضي

بوفون ينقذ «الآزوري» من الغرق في طوفان التشيك

بوفون يحاول التقاط الكرة من أمام المهاجم التشيكي (أ ب)

بوفون يحاول التقاط الكرة من أمام المهاجم التشيكي (أ ب)

براج (أ ف ب) - أفلت منتخب إيطاليا لكرة القدم من الخسارة أمام مضيفته التشيك، وخطف نقطة ثمينة بتعادله معها صفر-صفر أمس الأول في براج ضمن منافسات المجموعة الثانية من تصفيات أوروبا المؤهلة إلى نهائيات مونديال 2014 في البرازيل.
وكانت التشيك الأفضل أغلب فترات المباراة وكان بإمكانها هز الشباك في أكثر من مناسبة بقيادة نجمها وأرسنال الانجليزي توماس روزيتسكي، بيد أن الدفاع الإيطالي وحارس مرماه العملاق جانلويجي بوفون حالا دون ذلك.
وقدمت ايطاليا أسوأ عرض لها في التصفيات بل وبقيادة مدربها تشيزاري برانديلي، وهي أثارت أمس الأول أكثر من سؤال حول مستواها قبل دخولها غمار مسابقة كأس القارات المقررة في البرازيل من 15 إلى 30 يونيو الحالي، حيث أوقعتها القرعة في المجموعة الأولى إلى جانب البرازيل الدولة المضيفة واليابان والمكسيك.
وأكملت إيطاليا المباراة بعشرة لاعبين اثر طرد مهاجم ميلان «المشاكس» ماريو بالوتيلي لتلقيه انذارين. وبقيت ايطاليا في الصدارة برصيد 14 نقطة بفارق 4 نقاط أمام بلغاريا الثانية، فيما عززت التشيك موقعها في المركز الثالث برصيد 9 نقاط وأبقت على حظوظها في المنافسة.وأنقذ بوفون مرماه من هدف محقق بإبعاده رأسية توماس سيفوك من باب المرمى (7). وكاد انياسيو أباتي يخدع بوفون عندما حاول ابعاد كرة من حافة المنطقة، بيد أنها مرت بجوار القائم الأيسر (10). وتدخل بوفون ببراعة للتصدي لتسديدة بيتر ييراتشيك من نقطة الجزاء (11). وجرب مهاجم لاتسيو ليبور كوجاك حظه من تسديدة قوية من خارج المنطقة بين يدي بوفون (25).
وكانت أخطر وأول فرصة للطليان في الدقيقة الأخيرة من الشوط الأول عندما تلقى بالوتيلي كرة داخل المنطقة وتلاعب بالدفاع التشيكي، لكنه أفرط في المراوغة بدل التمرير إلى ريكاردو مونتوليفو غير المراقب فتدخل الدفاع وأبعد الكرة إلى خارج الملعب. وأنقذ بوفون مرماه مرة أخرى ببراعة بتصديه لانفراد كوجاك، وحول الكرة إلى ركنية (61). وتابع بوفون تألقه وابعد تسديدة قوية لكوجاك (66).
وواصلت بلجيكا عروضها القوية في تصفيات كأس العالم، وفازت 2-1 على صربيا لتعزز تصدرها للمجموعة الأوروبية الأولى بعد خسارة مفاجئة لكرواتيا على أرضها أمام اسكتلندا 1-صفر، وأحرز كيفن دي بروين الهدف الأول لمنتخب بلجيكا المدجج بالنجوم في الدقيقة 13 وأضاف مروان فيلاني الهدف الثاني في الدقيقة 60 وقلص الكسندر كولاروف الفارق بتسجيل هدف صربيا من ركلة حرة في الدقيقة 88.
وكانت بلجيكا تتقاسم الصدارة مع كرواتيا قبل هذه الجولة، لكنها الآن أصبحت تنفرد بالقمة برصيد 19 نقطة متقدمة بثلاث نقاط على كرواتيا. وهذا الفوز السادس لبلجيكا في تصفيات كأس العالم في سبع مباريات وحافظت على سجلها الخالي من الهزائم.
وتعالت صيحات مشجعي بلجيكا في منتصف الشوط الثاني بشكل يوازي أو ربما يفوق صوت الاحتفال بالهدفين عند الإعلان على اللوحة الداخلية للملعب عن خسارة كرواتيا في زغرب. فقد تلقت كرواتيا خسارة مفاجئة أمام اسكتلندا التي لم تكن قد حققت أي فوز قبل مباراة أمس الأول، لكنها استفادت من هدف روبرت سنودجراس في منتصف الشوط الأول.
وقال جوردون شيلدنفيلد مدافع كرواتيا للتلفزيون الكرواتي: «هذا شيء غير متوقع على الإطلاق ولم نكن ننتظر أن تخسر أي نقاط أمام اسكتلندا». وأضاف: «لم يكن خط الوسط في مستواه على الاطلاق ودخلنا في صراعات شخصية كثيرة، لكن نأمل أن نتعافى سريعا من هذا التعثر في المباريات الثلاث المتبقية في التصفيات». وأصبح رصيد بلجيكا 19 نقطة في صدارة المجموعة متقدمة بثلاث نقاط على كرواتيا صاحبة المركز الثاني بينما تأتي صربيا في المركز الثالث بسبع نقاط. وفي الجولة المقبلة ستلعب بلجيكا في ضيافة اسكلتندا في سبتمبر، بينما تحل كرواتيا ضيفة على صربيا التي تحتل المركز الثالث برصيد سبع نقاط.
وحقق منتخب مالطا لكرة القدم فوزه الثاني فقط في تاريخ مشاركته بالتصفيات المؤهلة لنهائيات كأس العالم بفضل هدف من مايكل ميفسود منح الفريق الفوز 1-صفر خارج أرضه على أرمينيا أمس الأول. وهذا هو اول نصر لمالطا في التصفيات منذ فوزها على استونيا بنفس النتيجة في مايو ايار 1993. وأنهى هذا الفوز سلسلة من خمس هزائم متتالية لمنتخب مالطا في المجموعة الثانية. ورغم ان فرص مالطا تلاشت في بلوغ نهائيات كأس العالم 2014 في البرازيل الا ان لاعبيها احتفلوا بالفوز عقب صفارة النهاية. وتتذيل مالطا ترتيب المجموعة برصيد ثلاث نقاط من ست مباريات وهو نفس رصيد ارمينيا. وسدد ميفسود كرة تصدى لها حارس ارمينيا رومان بيريزوفسكي قبل ان يتابعها اللاعب في المرمى.

اقرأ أيضا

يونايتد وسيتي.. "روح الانتصار" في "ديربي النار"