الاتحاد

رسائلكم وصلت


نصف الدين
إلى صحيفة الاتحاد··
تحية طيبة وبعد··
طرح الأخ أحمد ابراهيم موضوع 'صرخة مدوية' والذي يناقش قضية كبيرة في دولة الإمارات وكما قال إن هذه القضية طرحت مرات عديدة بأشكال مختلفة·
وأرغب أن أخبره وأطلع جميع قراء هذه الجريدة على ملاحظة بسيطة·· لماذا لا يكون نداؤنا هذا للأهالي، الذين لهم الدور الأول والأخير في إصدار تصاريح الزواج بالقبول أو الرفض، وهم من يفرضون هذه التكاليف الباهظة التي يقع الشباب في فخها سعيا وراء تحقيق الحلم، وإكمال نصف الدين·
لماذا لا تكون هناك حملات توعية للآباء والأمهات حول موضوع تسهيل زواج أبنائهم وبناتهم حتى لا تكون الديون أول هم للزوجين، وطريقة توفير قوت الحياة اليومية هو ما يلازم الزوج ليل نهار·· ويقلب عش الزوجية السعيد، إلى نار تحرق جلد الزوج وجوفه·
لماذا لا نريهم كيف أصبح الشاب يعتمد ويتكل على صندوق الزواج لإيفاء ولو جزء بسيط من هم لا ينتهي؟ وهناك إحصائيات حول سن الشباب والشابات تفيد بتأخر الزواج؟ لماذا؟
من أجل فُتات قد لا يدوم؟ أو من أجل المظاهر الكاذبة والخادعة للتباهي أمام العائلات؟
لا تحتاج هذه الأسئلة إلى الجواب فقد عرف الرد ولكن حان للآباء والأمهات والبنات فهم معنى·· الزواج·
أشواق العود

اقرأ أيضا