الاتحاد

الإمارات

المراصد الإقليمية لم تسجل الهزات والتنبؤ بها غير ممكن

أعلن المركز الوطني للأرصاد الجوية والزلازل في أبوظبي في بيان له وقوع أربع هزات أرضية خفيفة فجر أمس في الساحل الشرقي دون وقوع أضرار أو خسائر· وأن هذه الهزات الأرضية لم تسجل في أي من المراصد الزلزالية الإقليمية وتم تسجيلها في محطات الرصد الزلزالي التابعة لبلدية دبي فقط الأمر الذي يدل على أن عمق البؤر الزلزالية قريب للغاية من السطح مما نجم عنه إحساس قوي في الأمواج الزلزالية في منطقة محدودة وتلاشت قوة الأمواج الزلزالية بصورة سريعة مع الابتعاد عن المركز لذلك لم ترصد هذه الهزات الأرضية في أي من المراصد الإقليمية·
وأوضح المركز أن الهزة الأولى بلغت قوتها 4ر4 درجة على مقياس ريختر ووقعت في الساعة الواحدة و25 دقيقة حسب التوقيت المحلي وحدد مركزها في خليج عمان حيث كانت إحداثيــــات المركز 07ر24 درجـــــة شــمالا و08ر57 درجة شرقا وتبعد 140 كيلومترا الى الشرق من مدينة العين·
أما الهزة الثانية فوقعت بعد الأولى بثوان وبلغت قوتها 2ر3 درجة على مقياس ريختر وكان مركزها إلى الشمال من مدينة الفجيرة بإحداثيات 31ر25 درجة شمالا و 18ر56 درجة شرقا· بينما حدثت الهزة الثالثة في الساعة الثالثة و34 دقيقة وكان مركزها إلى الشمال من مدينة الفجيرة أيضا بإحداثيات 27ر25 درجة شمالا و20ر56 درجة شرقا وبلغت قوتها 57ر2 درجة على مقياس ريختر·
بينما حدثت الهزة الارضية الرابعة في جزيرة قشم الإيرانية في الساعة الثامنة والنصف من صباح أمس بإحداثيات 76ر26 درجة شمالا و57ر55 درجة شرقا وبلغت قوتها 2ر3 درجة على مقياس ريختر في حين بلغ عمق البؤرة الزلزاليــــة عشرة كيلومترات الأمر الذي جعل إمكانــيـــة الإحساس بها وارد في بعض المناطق الشـــمالية للدولــــة·
وقام أمس فريق من المركز يضم 5 مختصين بجولة استكشافية للمناطق التي ضربتها هزات أرضية في الساحل الشرقي لاستطلاع الآراء وطمأنة المواطنين والمقيمين في كل من الفجيرة وخورفكان وكلباء ودبا الفجيرة·
وتستمر جولة الفريق حتى اليوم وتشمل الوقــــوف على نتائج الهزات الأرضية الأربع التي تعرضت لها تلك المــــناطق وعمل استبيان وجمع معلومــــات حية من السكان حتى يتسنى للمركز المقارنة بين الهزات المرصودة والتأثير الواقعي على المنطقة·
وتلقى الكثير من المكالمات من قبل الجمهور تستفسر عن طبيعة وتأثير الهزات· مشيراً إلى أن منطقة الساحل الشرقي للدولة تعرضت خلال الأعوام الأخيرة لأكثر من هزة أرضية·
وعن إمكانية حدوث هزات مماثلة خلال الفترة المقبلة، أشار المركز إلى أن التنبؤ بالزلازل غير ممكن في الوقت الحالي، على اعتبار أن هذه المسألة غير مؤكدة علمياً حتى الآن·
ووصف المركز الهزات الأرضية الحاصلة بأنها خفيفة إلى متوسطة وهذه هي السمة الغالبة على جميع الهزات الزلزالية التي تعرضت لها منطقة الساحل الشرقي· وأرجع المركز عدم التأثير الكبير للهزات إلى أن معظم المباني القائمة تعتبر حديثة ومبنية بشكل جيد يسمح بامتصاص تأثير الهزات·

اقرأ أيضا

محمد بن زايد يستقبل مبعوث ملك ماليزيا