الاتحاد

الرياضي

جنيح فوق بركان النجم


عمر غويلة:
طبقا لما توقعه 'الاتحاد الرياضي' كان المدرب البوسني محمد بازاداريفيتش أول ضحايا إخفاق النجم الرياضي الساحلي في الفوز ببطولة الدوري التونسي وذلك عقب هزيمته في الجولة قبل الأخيرة للدوري أمام فريق اتحاد المنستير الذي يدربه فوزي البنزرتي· هزيمة النجم في المنستير التي توقعها البعض وكان يخشاها أنصار النجم وضعت الفريق ورئيسه عثمان جنيح على فوهة بركان·· فقد شكل إخفاق النجم في الفوز بالبطولة للمرة الرابعة على التوالي خيبة أمل كبيرة بين أنصار النجم الذين كانوا يمنون النفس بكسب اللقب خاصة وأنه وفي صورة فوزهم على المنستير ستكون أمامهم فرصة ذهبية لنيل اللقب اعتبارا إلى أن فريقهم سيستقبل في الجولة الموالية والأخيرة صاحب الطليعة فريق الترجي·· فقد خيم الحزن مساء الأحد الماضي على مدينة سوسة جوهرة الساحل التونسي التي كان سكانها يعدون لاحتفلات كبيرة بعد لقاء فريقهم مع الترجي·
وإذا عجل رئيس النادي عثمان جنيح بتفنيش المدرب البوسني محمد بازاديريفيتش حتى يخفف من وطأة الهزيمة والإخفاق فإن أصوات بعض الأنصار طالبت برحيل جنيح موجهين له انتقادات عديدة تتعلق بكيفية إدارته لشؤون النادي وخاصة اخفاقه في القيام بانتدابات مجدية وفي مستوى الفريق وتطلعات جمهوره العريض· وفي خطوة ثانية لتهدئة الأجواء والنفوس أعلن جنيح عن انتداب مدرب المنستير فوزي البنزرتي لتدريب الفريق وهو القرار الذي لم يقنع ويرض الكثير من الأنصار·· وهنا لابد من الإشارة إلى أن جنيح يتبع للمرة الثانية الخطة ذاتها، فبعد إخفاق النجم عام 1002 في الدور النهائي لكأس تونس أمام نادي حمام الأنف انتدب مدرب حمام الأنف عمار السويح ليتولى تدريب النجم وها هو يعيد الكرة هذه المرة بانتداب فوزي البنزرتي مدرب المنستير الذي فاز على النجم وأزاحه من المنافسة على بطولة الدوري· وفي هذا الصدد أفادت إحدى الصحف التونسية أن بعض الوجوه الرياضية في مدينة سوسة وخاصة منها المعارضة لعثمان جنيح وسياسته تحركت وطالبت بعقد جمعية عمومية انتخابية ورشحت بعض الأسماء لخلافة جنيح، كما عارض البعض انتداب البنزرتي ليس تشكيكا في قدراته بل لأن جنيح لا يحق له الالتزام مع مدرب جديد للموسم القادم وهو غير متأكد من البقاء على رأس النجم· واستبعد البعض مغادرة جنيح رئاسة النادي· ويشار إلى أنه كان أعلن رسميا نهاية الموسم الماضي تخليه عن رئاسة النادي لكنه تراجع في آخر لحظه وواصل المشوار، لكن الفرق بين الموسم الماضي وهذا الموسم أن جنيح مطالب بعقد جمعية عمومية انتخابية حيث أن ولايته على رأس النجم تنتهي مع بداية شهر يوليو القادم· وأفاد جنيح من جهته أنه جاهز للمغادرة لكن عقب الجمعية العمومية للنجم وليس الآن استجابة لضغوط الشارع الرياضي في سوسة·

اقرأ أيضا

يونايتد يعرقل انطلاقة ليفربول المثالية