صحيفة الاتحاد

الرياضي

مهدي علي يستدعي خلفان مبارك إلى قائمة «الأبيض»

 لاعبو المنتخب يستمعون إلى تعليمات مهدي علي خلال التدريب (تصوير: أنس قني)

لاعبو المنتخب يستمعون إلى تعليمات مهدي علي خلال التدريب (تصوير: أنس قني)

سامي عبد العظيم (العين)

استدعى مهدي علي، المدير الفني لمنتخبنا الوطني، خلفان مبارك لاعب الجزيرة إلى قائمة «الأبيض» الذي يستعد لخوض المباراة المهمة أمام العراق 15 نوفمبر الجاري، على ستاد محمد بن زايد بنادي الجزيرة في أبوظبي، ضمن الجولة الخامسة للتصفيات الآسيوية المؤهلة إلى «مونديال روسيا 2018»، وفي الوقت نفسه خرج محمد العكبري لاعب الوحدة بسبب الإصابة.

ويسبق لقاء العراق خوض تجربة أمام البحرين غدا والتي تم نقلها من ستاد طحنون بن محمد إلى ستاد هزاع بن زايد.وأصبحت قائمة «الأبيض» في معسكر العين تتألف من 22 لاعباً هم: ماجد ناصر، أحمد ديدا، عبد العزيز هيكل، عبد العزيز صنقور، وليد عباس، خميس إسماعيل، حبيب الفردان، إسماعيل الحمادي، أحمد خليل، مهند العنزي، إسماعيل أحمد، محمد عبدالرحمن، خلفان مبارك، عمر عبد الرحمن، علي خصيف، محمد فوزي، علي مبخوت، حمدان الكمالي، إسماعيل مطر، حسن إبراهيم، محمد مرزوق وطارق أحمد.

من ناحية أخرى واصل لاعبو منتخبنا الوطني برنامجهم الإعدادي بالتدريب الخامس أمس الأول على استاد طحنون بن محمد بنادي العين، وسط أجواء من التفاؤل والثقة والإصرار على الإعداد الجيد الذي يسمح لـ«الأبيض» بتحقيق النتيجة المطلوبة. وخضع علي مبخوت مهاجم منتخبنا الوطني لتدريبات خاصة، بالركض حول الملعب مع المعد البدني، في محاولة لرفع مستوى جاهزيته البدنية، كما خضع الحراس لتدريبات مكثفة.

كما بدا واضحاً حالة الانسجام الكبيرة بين لاعبي المنتخب في مران أمس الأول، وذلك بالتطبيق الصحيح للطريقة الهجومية التي طلب المهندس مهدي علي تنفيذها من اللاعبين، وواضح التركيز على الأداء الجماعي بنقل الكرة من الوسط إلى الهجوم، وتألق بشكل لافت الدولي إسماعيل مطر العائد إلى قائمة «الأبيض» أمام العراق، إلى جانب عمر عبدالرحمن وأحمد خليل، وصفق بقية اللاعبين للأهداف الرائعة التي هزت شباك أحمد ديدا، ومن بعده ماجد ناصر، بعد تناوبهما على مركز حراسة، فضلاً عن التفاهم بين المدافعين.

وأكد سعيد الطنيجي نائب رئيس اتحاد الكرة أهمية دعم «الأبيض» في المواجهة المرتقبة أمام «أسود الرافدين» في الجولة الخامسة من التصفيات الآسيوية، وذلك بالثقة الكبيرة في اللاعبين لحصد النتيجة التي تمنح منتخبنا فرصة العودة إلى الواجهة في هذه المرحلة المهمة من التصفيات القارية، موضحاً أن لاعبي منتخبنا الوطني يدركون أهمية الحصول على النقاط الثلاث، وتأكيد الحضور المشرف في المنافسة على حصد أفضل النتائج التي تمثل طموح الجماهير بمختلف أطيافها، خصوصاً أن «الأبيض» يسعى لكتابة تاريخ جديد للكرة الإماراتية في التصفيات الآسيوية، ونتمنى أن تمضي الأمور جيداً حتى يحقق التفوق والفوز على العراق.

وأضاف: تابعنا التحضير الجيد للاعبي منتخبنا في العين، وهم أكثر إصراراً على تجاوز المحطة القادمة في مواجهة العراق، وأهميتها كبيرة لمشوار «الأبيض» في التصفيات، والمؤكد أن اللاعبين يدركون أهمية الأداء القوي الذي يمنحهم فرصة التفوق على «أسود الرافدين»، رغم صعوبة المواجهة بسبب الرغبة المشتركة لحصد النتيجة الجيدة، وتنتظرنا 5 مواجهات في مشوار التصفيات، وينبغي أن نسعى بكل ما نملك لحصد النقاط التي تمهد طريقنا لتحقيق الحلم المونديالي، وفي الوقت نفسه لا نستطيع وصف المباراة القادمة بأنها «مفترق طرق»، ويجب أن نسعى للفوز، حتى لا تبدو الأمور صعبة في المرحلة الحاسمة من التصفيات.

وقال: مباراة العراق على ملعبنا ووسط جماهيرنا الوفية للشعار الوطني، لأن منتخبنا الوطني هو «الشغل الشاغل» للجميع، من خلال الدعم المعنوي للاعبين في المباريات الماضية من التصفيات الآسيوية والمطلوب مساندة المنتخب في «السراء والضراء»، والفوز على العراق يُعيدنا إلى الواجهة من جديد، ونستطيع اللحاق بركب المنتخبات الأخرى التي تسعى للدفاع عن حظوظها في التأهل، وثقتنا كبيرة في الجهاز الفني بقيادة المدرب مهدي علي، وجميع اللاعبين لمتابعة المشوار الناجح، و«عيال زايد» على قدر التحدي في المهمة الوطنية خلال هذه المرحلة الصعبة من التصفيات.

ووصف سعيد الطنيجي قرار عودة إسماعيل مطر إلى صفوف «الأبيض» بأنه يمثل خطوة مهمة في هذه المرحلة من التصفيات الآسيوية، بسبب القيمة الفنية الكبيرة لمطر وشهادتي مجروحة في اللاعب الخلوق الذي يعد من العناصر المهمة، وهذه الخطوة تحسب للمدرب مهدي علي، إلى جانب محمد عبدالرحمن العائد إلى المنتخب، وثقتنا كبيرة في كل اللاعبين للظهور المشرف في لقاء العراق، حتى نحقق المطلوب بالفوز، والأداء الفني الجيد الذي يمثل الغاية التي نسعى إليها في التصفيات الآسيوية.

وأضاف: لن نستبق الأمور ولكل حادث حديث، وأمام العراق «كُلنا مع الأبيض» الساعي للفوز، وبعد مباراة العراق التي نتمنى أن تمثل إضافة للطموحات الوطنية في التصفيات الآسيوية، سنرى ما يمكن أن يحدث من الترتيبات للمرحلة القادمة، خصوصاً أن الفارق بين مباراة العراق والجولة السادسة من التصفيات الآسيوية، يسمح بترتيب الأمور بالطريقة المناسبة التي تعزز مشوار «الأبيض» في الطريق إلى «روسيا 2018».

واعتبر سعيد الطنيجي مشاركة منتخبنا الوطني في الجولة القادمة من التصفيات، بأنها مهمة وطنية على غرار المشهد المرتقب للعين في نهائي دوري أبطال آسيا، ونحن أمام مهمتين وطنيتين بالرغبة القوية في الحصول على النتائج المنشودة لمصلحة الكرة الإماراتية التي تبحث عن التميز، والمنافسة على أفضل النتائج لتعزيز المكتسبات السابقة، مشيراً إلى أن لاعبي «الزعيم» على قدر المسؤولية، وهم يحملون رايات الوطن في النهائي الآسيوي، وقبل ذلك يدافعون عن عودة منتخبنا الوطني في التصفيات الآسيوية أمام العراق، ونتمنى أن تخدمنا النتائج الأخرى في المجموعة لتعزيز وضعنا وتأكيد الحضور القوي لمنتخبنا الوطني صاحب النتائج القوية بجميع المناسبات.

وقال: ندعم الطموح الوطني الكبير لـ«البنفسج» ممثل الكرة الإماراتية، ونتمنى أن يحالفه التوفيق في الحصول على النتيجة الإيجابية في لقاء الذهاب، قبل الانتقال إلى المواجهة الحاسمة في استاد هزاع بن زايد في أمسية التتويج، و«الزعيم» أمام حلم وطني يجب أن يحظى بالدعم والتأييد، والشيء الجيد أن لاعبي الفريق على قدر كبير من المسؤولية لأداء الدور المطلوب في مهمتهم الوطنية مع المنتخب .

وقال سعيد الطنيجي: نتمنى الابتعاد عن كل الأمور التي يمكن أن تؤثر في التركيز المطلوب للاعبين والأجهزة الأخرى، وكلنا ثقة في الجهاز الفني، وجميع أعضاء المنتخب، ونرجو الابتعاد عن «الشائعات المغرضة» التي من شأنها التأثير السلبي على مرحلة التوحد خلف الطموح الوطني في المرحلة الحالية من التصفيات الآسيوية والخسارة في مباراة واحدة لا تعني نهاية الأمل الكبير للمنافسة على التأهل إلى نهائيات مونديال «روسيا 2018».

وكشف سعيد الطنيجي عن جهود كبيرة لتوفير جميع الظروف التي تعزز الدور المعنوي للجماهير الإماراتية في مواجهة العراق، وغيرها في التصفيات، بسبب أهمية هذه المرحلة الحاسمة، واتحاد الكرة يدرك تماماً ما يمكن أن تمثله الجماهير مع منتخبنا الوطني في مشوار التصفيات الآسيوية.