الاتحاد

دنيا

ماتيجي نرقص يعيد يسرا لإيناس الدغيدي

القاهرة ـ جميل حسن:
أوشكت المخرجة ايناس الدغيدي على الإنتهاء من تصوير فيلمها الجديد 'ماتيجي نرقص' الذي بدأت تصويره قبل أربعة أشهر، وكتب قصته أسامة عبدالظاهر ووضع المعالجة السينمائية رفيق الصبان، وتشارك في بطولته يسرا وهالة صدقي· الفيلم يمثل عودة للتعاون الفني بين ايناس الدغيدي ويسرا بعد أن قدمتا معا أفلام 'الوردة الحمراء' و'امرأة واحدة لا تكفي' و'كلام الليل' و'دانتيلا'· كما يمثل عودة للممثلة هالة صدقي التي انقطعت عن السينما طوال السنوات الأربع الماضية·
وتدور أحداث الفيلم حول فكرة الخروج من الرتابة والملل بالرقص من خلال محامية تتعرض لأزمات كثيرة وتعاني حالة نفسية سيئة، فينصحها المقربون منها بالرقص لأنه يخرجها من أزمتها النفسية· الفكرة جديدة لم يسبق للسينما المصرية التطرق اليها، وهو ما أغرى يسرا بالمشاركة فيها· ويسرا أكثر سعادة بالعودة إلى كاميرا ايناس الدغيدي التي تقول عنها انها الأقرب لقضايا المرأة وتناقشها بجرأة وتتحمل تبعات هذه الجرأة·
وترى يسرا أن السينما المصرية في السنوات الثلاث الأخيرة اهتمت بتقديم ألوان مختلفة كان الجمهور في حاجة إليها، ورغم أن الفيلم بسيط في فكرته فهو يغوص داخل النفس البشرية·
أما هالة صدقي فتجسد شخصية مدربة رقص، وهي شخصية جديدة عليها لذلك اضطرت إلى انقاص وزنها وفقا لتعليمات ايناس الدغيدي، وتضيف هالة: مدربة الرقص التي أجسدها تعمل في مدرسة للرقص، وتلتقي المحامية التي تجسدها يسرا وتفضفض كلاهما للأخرى· تكتشف المحامية أن بداخل المدربة التي لا تكف عن الضحك العديد من المشاكل التي تحاول التغلب عليها بالرقص·
ويجسد طلعت زين شخصية محام في مكتب المحامية 'رانيا' وهو الأقرب اليها ونصحها بالتغلب على أحزانها، وعندما يعرف أنها اتجهت إلى الرقص يذهب إليها ويساعدها في تعلم بعض الرقصات لتكتشف أنه محترف رقص، ويتغلب هو الآخر على مشاكله بالرقص· ويرى طلعت زين أن الفيلم رومانسي اجتماعي، يناقش قضايا جادة·
تامر هجرس يجسد في الفيلم شخصية مدرب رقص، ويتولى تدريب المحامية الشهيرة ويتعاطف معها، ويشعر بأن شيئا يجذبه إليها، وتشعر المحامية براحة نفسية كلما جلست معه·
وتجسد راندا البحيري شخصية فتاة فقيرة ترتدي الحجاب وتعاني نفسيا بسبب سطوة شقيقها المتطرف عليها، وتضيق بها الحياة وتوشك على الانتحار إلا أنها تجد مدرسة الرقص في طريقها أثناء عودتها من المدرسة، هناك تلتقي المحامية وتشاركها الرقص· وتجسد ليلى شعير شخصية 'لولا' صاحبة مدرسة الرقص، وتسعى دائما لمعرفة أسرار رواد المدرسة وعندما تلتقي المحامية تنشأ بينهما صداقة سرعان ما تنقلب إلى عداء·
ايناس الدغيدي أكدت أن الفيلم سيكون جاهزا للعرض في يونيو المقبل، وأن مشاهد كثيرة منه تم تصويرها بين برلين وباريس· ونفت أن فيلمها يتضمن مشاهد جنسية صارخة كما أشيع، مشيرة إلى أن الرقابة أجازت السيناريو بلا حذف أي مشهد·
المخرج اللبناني وليد عوني، تولى تدريب يسرا وأبطال الفيلم على الرقص، واستغرق ذلك شهرا كاملا قبل بدء تصوير الفيلم·

اقرأ أيضا