عربي ودولي

الاتحاد

إجلاء عشرات آلاف السكان في أستراليا بسبب الحرائق

رجال الإطفاء يقاومون الحرائق

رجال الإطفاء يقاومون الحرائق

أخلى عشرات آلاف السكان بيوتهم، اليوم السبت، في جنوب شرق أستراليا هربا من حرائق الغابات.
وتجاوزت الحرارة أربعين درجة مئوية، اليوم، بينما تهب رياح عاتية تؤجج المئات من حرائق الغابات التي لم تتم السيطرة على معظمها بعد.
وقالت غلاديس بيريجيكليان رئيسة وزراء ولاية «نيو ساوث ويلز»، في لقاء مع صحافيين «بالنسبة للتوقعات (عن أسوأ السيناريوهات) التي قدمناها صباح اليوم (السبت)، يبدو أنها تتحقق للأسف».
من جهته، أكد قائد فرق الإطفاء في الولاية نفسها شين فيتسيمونز أن «هذه الرياح القوية ودرجات الحرارة المرتفعة يفترض أن تستمر مساء».
وسجلت في مدينة سيدني درجة حرارة قياسية بلغت 48.9 درجة مئوية في «بنريث» الضاحية الغربية للمدينة التي تضم أكبر عدد من السكان في أستراليا.
وفي مدينة كانبيرا، بلغت درجة الحرارة 44 درجة، وهو رقم قياسي أيضا، على حد قول الناطق باسم إدارة الأرصاد الجوية جوناثان هاو.
وأضاف أن الحرارة في المدينتين يمكن أن تسجل مزيدا من الارتفاع.
وأعلن رئيس الوزراء الأسترالي سكوت موريسون، اليوم السبت، أن حكومته استدعت ثلاثة آلاف جندي في الاحتياط للمساعدة في مكافحة حرائق الغابات التي تلتهم أنحاء واسعة من البلد، في تعبئة غير مسبوقة في تاريخ أستراليا.
وقال موريسون إنّ «هذا القرار يسمح بوجود مزيد من الرجال على الأرض ومزيد من الطائرات في السماء ومزيد من السفن في البحر».
وأضاف أنّ الحكومة كلّفت جنرالاً مهمة الإشراف على التدخّل العسكري في جهود مكافحة الحرائق التي ستساهم فيها أيضاً حاملة مروحيات.
من جهة أخرى، تهدد حرائق الغابات بانقطاع التيار الكهربائي في ولاية «نيو ساوث ويلز» بعدما تسببت بتدمير مركزين للكهرباء.
وأعلنت حالة الطوارئ في جنوب شرق أستراليا حيث أكبر عدد من السكان في البلد. وأصدرت السلطات أمرا لحوالى مئة ألف شخص بإخلاء ثلاث ولايات.
وقال شين فيتسيمونز «شهدنا رحيل عشرات الآلاف من الأشخاص». وأضاف «رسالتنا هي أن نتأكد من إجلائكم أمس (الجمعة). الانتظار حتى اليوم يعني المجازفة، الانتظار لنصف ساعة أخرى يعني مجازفة أكبر».
وأخلى السياح وسكان جنوب شرق البلاد مواقع الاصطياف أو منازلهم. وشهدت الطرق السريعة التي تربط المدن الساحلية بسيدني ومدن كبيرة أخرى زحمة سير كبيرة.
وقال جوناثان هاو من مركز الأرصاد الجوية إن الأحوال الجوية ستكون السبت «مماثلة» لما كانت عليه الجمعة «إن لم تكن أسوأ مما شهدناه في ليلة رأس السنة». وأضاف أن «رياحا غربية شديدة وجافة ستؤجج الحرائق المستعرة أصلا (...) وتهدد السكان الذين واجهوا دمارا واسعا».
ومنذ بداية موسم الحرائق في سبتمبر الماضي، لقي 23 شخصا مصرعهم، حسب رئيس الوزراء الأسترالي.
وفقد عشرات آخرون ودمر أكثر من 1300 منزل. وأتت الحرائق على أراض تعادل مساحتها مساحة بلجيكا.
وذكرت السلطات، اليوم السبت، أن الحرائق دمرت أيضا الحياة البرية وكذلك محمية «فليندرز تشيز» بالكامل تقريبا في جزيرة «الكنغر» التي تضم هذا الحيوان وحيوان الكوالا.

اقرأ أيضا

مسؤولة طبية بريطانية: إجراءات الإغلاق قد تستمر شهوراً