الاتحاد

عربي ودولي

هل تصبح النوبة جنوب سودان مصرية؟

القاهرة - الاتحاد:
اهتزت مشاعر العامة والنخبة في مصر بشدة من عنوان الندوة التي عقدها' مركز رامتان الثقافي' ويقول: هل تصبح النوبة جنوب سودان مصرية؟ وبالتفتيش في مناقشات الندوة لم نجد اي اثر لهذا العنوان بل ان المتحدثين ومعظمهم من أبناء النوبة رفضوا هذا العنوان كما اثار العنوان حفيظة وزير الثقافة المصري فاروق حسني، الذي قال: إنه عنوان غير موفق· وأضاف: لا أتحمل مسؤولية عناوين الندوات التي تنظمها المراكز الثقافية التابعة لوزارتي في أنحاء مصر·· والنوبيون يتشرفون بان تكون مصر وطنهم وهم يطالبون بالعودة الى أرض النوبة القديمة وأقول: ليتهم يعودون لكن المشكلة ان هذه المنطقة مليئة بالتماسيح ولا تصل إليها المياه الا بالرفع·
وقال فاروق حسني أيضا: ان الندوة عقدت ونوقش موضوعها ولا نستطيع الآن التحقيق في الواقعة أو محاسبة أحد حتى لا يتسع الموضوع وحتى لا تتخذه بعض الدوائر الغربية ذريعة للحديث عن الأقليات في مصر·
واكد أن المنطقة الممتدة من أسوان حتى أدندان على الحدود مع السودان مليئة بالمعابد الفرعونية وخصوصا معابد رمسيس الثاني، وهناك نوبة مصرية وأخرى سودانية وكانت تعرف قديما بمملكة 'كوشي' وأن الحضارة المروية التي نشأت في هذه المنطقة مستنسخة كلها من الحضارة المصرية القديمة·
ووصف أستاذ التاريخ د· قاسم عبده قاسم عنوان الندوة بالصادم ويؤكد ما يحاك ضد مصر من مؤامرات والنوبة جزء تاريخي من مصر وليست فقط جزءا جغرافيا كما ان النوبيين ليسوا وحدهم المهمشين والمظلومين فهناك اهل سيناء والواحات والصعيد والمشكلة هي الاستبداد وانعدام الاهتمام بالشعب كله وتكريس حكم الفرد واكبر دليل على كذب الادعاء باضطهاد اهل النوبة ان معظم اساتذة الجامعة والفنانين نوبيون·
أما الأديب النوبي ادريس علي فقد ذكر ان الحديث عن تطهير عرقي واضطهاد لاهل النوبة مجرد خرافات والنوبيون جزء عريق من المجتمع المصري وتشبيه النوبة بجنوب السودان جانبه الصواب لان جنوب السودان كانت له قضايا اما اهل النوبة في مصر فلديهم مشاكل حياتية وكلها مشاكل يعانيها كثير من المصريين في مختلف المناطق مثل نقص الخدمات والمرافق وتفشي البطالة والفقر·
وأكد السفير السابق فاروق مبروك: ان كل المصريين يشعرون بالظلم والمهانة ولا ينفرد بذلك النوبيون وحدهم وهذا يتطلب من الدولة نظرة شاملة ومنصفة الى كل المواطنين والبحث عن مواضع التقصير والخلل· وقال الأديب النوبي يحيى مختار: إن كل ما يقال عن التطهير العرقي وذبح أهل النوبة في مصر كلام مرفوض وخيال مريض فلا توجد في مصر عنصرية أو طائفية مثل تلك الموجودة في مجتمعات أخرى·· ودعا الى الغاء اسم بحيرة ناصر وتسميتها بحيرة النوبة كمكافأة انسانية للنوبيين الذين ضحوا بأرضهم ومنازلهم من أجل بناء السد العالي·
وألقى سمير العربي باللوم على المثقفين المصريين لعدم التطرق لمشكلات أبناء النوبة مؤكدا أن النوبيين لم يقابلوا بأي شكر لتضحيتهم بأراضيهم عند بناء السد العالي بل تم تشتيتهم في أماكن غير آدمية، واستولت الحكومة على 3,3 مليار جنيه خصصتها منظمة 'الفاو' لاعادة التوطين في الأراضي على جانبي بحيرة السد العالي·· وأضاف: ان الحكومة المصرية عندما قامت بتهجير أهالي مدن القناة عقب حرب 1967 اعادتهم الى مناطقهم بعد حرب 1973 وأعادت اعمار مدنهم ولم يتم ذلك مع النوبيين فهل هم أبناء البطة السوداء؟·
وكادت الندوة تفشل في بدايتها عندما هب الحضور من اهل النوبة لينسحبوا من القاعة احتجاجا على اتهام أحد المشاركين من غير النوبيين لـ (حجاج أدول) الفائز بجائزة ساويرس' الأدبية بانه عميل وخائن ومختل عقليا لانه ذهب الى مؤتمر أقباط المهجر في الولايات المتحدة وتحدث عن تطهير عرقي لاهالي النوبة·· ورفض النوبيون هذه الاتهامات وقالوا انهم لا يسمحون لغير النوبي بإهانة نوبي·

اقرأ أيضا

البحرية الليبية تنقذ 126 مهاجراً شرق طرابلس