الاتحاد

عربي ودولي

مبارك: حادث الإسكندرية لن يعكر علاقات المسلمين و الاقباط

القاهرة-الاتحاد، واشنطن-وكالات الانباء:
دعا الرئيس المصري حسني مبارك امس الى التصدي بكل حزم لأي محاولة تستهدف الاساءة الى الوحدة الوطنية، وقال في تعليق على الاعتداءات التي استهدفت كنائس الاسكندرية ان بلاده تعد نموذجا للوحدة الوطنية وان وقوع حادثة فردية لا يمكن أن يعكر صفو العلاقة بين الأقباط والمسلمين· في وقت شارك البابا شنودة الثالث آلاف المسيحيين في تشييع جنازة نصحي عطا '80 عاما' الذي توفي في احد الاعتداءات، ونسبت وكالة 'فرانس برس' الى شهود عيان قولهم ان مصادمات وقعت خلال توجه الجنازة من كنيسة القديسين الى المقابر حيث القيت حجارة على الموكب من المباني الواقعة في شارع مجاور للكنيسة فيما كانت مصادمات بالعصى تدور بين مسلمين واقباط في الشارع تخللها احراق احدى السيارات مما دفع رجال الامن الى التدخل على الفور وعمدوا الى تقسيم الموكب الى قسمين لمحاصرة المتظاهرين المشتركين في المصادمات·
وعززت قوات الامن من تواجدها حول جميع الكنائس في الاسكندرية حيث انتشرت باعداد كبيرة في الشوارع· وزار اعضاء من البرلمان ومجلس الشورى المصابين في المستشفى واتفقوا على تهدئة الامور وعدم السماح بوقوع فتنة طائفية· في وقت قرر المحامي العام لنيابات شرق الاسكندرية حبس محمود صلاح الدين عبد الرازق المتهم باقتحام الكنائس في الاسكندرية على ذمة التحقيق بعد ان وجهت له تهم القتل والشروع في القتل واقتحام دور العبادة وحيازة سلاح ابيض بدون ترخيص· كما استمعت النيابة لاقوال شهود الواقعة حيث تعرفوا على المتهم واوصافه واكدوا ارتكابه للاعتداءات· ورفضت الكنيسة القبطية واقباط عديدون الرواية الرسمية التي حملت مختلا عقليا مسؤولية الاعتداءات، وقرأ رجل دين قبطي صباحا رسالة باسم كنائس الاسكندرية اعتبر فيها ان الاعتداءات تاتي في سياق مخطط ارهابي يستهدف كل الكنائس مع اقتراب الفصح· وقال المسؤول القبطي في حزب الوفد الجديد الليبرالي منير فخري عبد النور 'انا لا اصدق ايا من السيناريوهات المتداولة في الصحف··هذا لا يصدق وهو غير مقبول··الوضع خطير جدا ويجب ان نواجهه بالكثير من الحكمة لا كما تفعل الحكومة'، معتبرا ان الاعتداءات تعكس ازمة اجتماعية عامة وان الحقد تفاعل بين الطائفتين ويجب مواجهة المسالة بدلا من الادعاء بانها غير موجودة'·
وحذر شيخ الازهر محمد سيد طنطاوي من الانقياد وراء خيوط الفتنة التي تحركها بعض الايادي التي تريد زعزعة الوحدة الوطنية في مصر، وشدد في رسالة وجهها لابناء الشعب على أن مصلحة المصريين تكمن في قدرتهم على مواجهة مثل هذه العوارض المؤسفة· مطالبا بالتصدي بالقوة لكل من تسول نفسه بالعبث بوحدة مصر أو محاولة جرها الى أجواء الفتن والخراب· فيما ندد نواب 'الاخوان' في الاسكندرية ايضا بالاعتداءات، وقالوا في بيان ' تعتبر الكتلة ان هذه الجريمة اعتداء على شعب مصر كله مسلميه واقباطه وتدعو اجهزة الشرطة المصرية الى ضرورة توفير الحماية الامنية الكافية لكل المنشآت الدينية وتحذر من سوء استغلال هذا الحادث المؤسف في النيل من وحدة النسيج المتماسك بين المصريين'·
ونسبت وكالة الانباء الالمانية الى مصادر في وزارة الداخلية المصرية إن مختلا عقليا هاجم المصلين في أحد المساجد بمدينة المنصورة عقب صلاة العشاء مساء امس الاول مما أسفر عن إصابة شخص بجروح، واضافت أن المختل استخدم هراوة في الهجوم على المصلين الذين تمكنوا من محاصرته والقبض عليه قبل تسليمه إلى قوات الامن· مشيرة إلى أن المهاجم مسلم وقد أحيل إلى الجهات المختصة للتحقيق معه·
الى ذلك، اعتبرت الولايات المتحدة من جانبها ان الهجمات التي استهدفت الكنائس في الاسكندرية غير مقبولة، وطالبت الحكومة المصرية بنزع فتيل التوتر بين المسلمين والمسيحيين· وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية شون ماكورماك 'ان هذه الاعتداءات التي اسفرت عن مقتل شخص وجرح خمسة يبدو انه خطط لها لتحصل في عيد الفصح··ان اعمال العنف هذه ضد مؤمنين في يوم مقدس بالنسبة الى الطائفة القبطية غير مقبول ويجب ادانته'· ودعا الاقباط والمسلمين الى المحافظة على الهدوء، وقال 'نريد ايضا ان نطلب من الحكومة مواصلة جهودها للتحقيق بالاعتداءات وتهدئة الوضع الامر الذي يشمل نشر قوات امنية امام اماكن العبادة ودعوة كل الطوائف الى تفادي اي عمل عنف جديد او تحريض على العنف·

اقرأ أيضا

مقتل 15 جندياً بهجوم لـ"بوكو حرام" في نجيريا