الاتحاد

عربي ودولي

السودان يتحدث عن مخططات دولية لتفتيت وحدته

الخرطوم (وكالات) - أكد وزير الإعلام الناطق الرسمي باسم الحكومة السودانية بلال عثمان أن بلاده تواجه الآن تنفيذ مخططات دولية معادية على أرض الواقع من قبل الدول المعادية التي تتخذ المتمردين أداة لها، مشيراً إلى أن هذا المخطط يرمي لتقسيم السودان والحيلولة دون نهوضه لأخذ مكانه الريادي في محيطه الإقليمي في المنطقة. وقال عثمان في تصريحات للإذاعة السودانية أمس إن السودان يواجه هذا الاستهداف الخارجي في وقت قدم فيه للعالم نموذجاً صادقاً وناجحاً في السلام حيث تم انفصال الجنوب سلمياً، مضيفاً أنه بدلاً من دعمه وتحفيزه لهذا الإنجاز، اتجهت الدول المعادية لمزيد من خطط تأجيج الصراعات والفتن وتوسيع دوائر النزاعات الداخلية، ويتم الأمر بموقف إسرائيلي واضح معاد للسودان.
ووصف وزير الإعلام السوداني المواقف الأميركية ضد بلاده بأنها غير محايدة وتجري لتلوين الصراع في السودان وتصويره للعالم على أنه صراع ديني وتخطط لتدويل الصراعات، مشدداً على أن السودان يعي هذه المخططات التي تسعى لإفشال السلام والتنمية والاستقرار وإدخال ملف محكمة الجنايات الدولية لمزيد من التآمر الدولي على السودان. ونوه بأن ما تتعرض له منطقتا جنوب كردفان والنيل الأزرق مخططات أحبطها الجيش بالانتصارات الكبيرة التي تحققت، موضحاً أنه حينما فشل الخيار العسكري للدول المعادية اتجهت لخطة جديدة بالعمل الإعلامي، والحملات الشرسة التي تستهدف الإسلام والمسلمين في السودان وتوسيع تحركات المتمردين.
ودعا وزير الإعلام السوداني كافة القوى السياسية السودانية إلى أن تعي دورها جيداً في هذه المرحلة التي دخلت فيها المخططات إلى مرحلة العداء العملي، ولابد من تسوية الصفوف والقرار لتقديم إجماع وطني جامع. وكشف عثمان عن أن الحكومة السودانية ستكشف خلال اليومين المقبلين للرأي العام الداخلي والعالمي خطورة المخططات الخارجية المعادية، ومواقف السودان خلال المرحلة المقبلة والتي ستتزامن مع تحركات داخلية وإقليمية ودولية مكثفة لفضح الممارسات الدولية المعارضة.

اقرأ أيضا

الإمارات والسعودية تقدمان مساعدات بقيمة 3 مليارات دولار للسودان