الاتحاد

أخيرة

اختار السجن لأنه سئم ألعاب الفيديو

ويلينجتون (يو بي آي) - طلب شاب يقبع رهن الإقامة الجبرية في نيوزيلندا، من الشرطة أن تودعه السجن بعد أن سئم من ألعاب الفيديو. وذكرت صحيفة “نورذرن أدفوكيت” أن بول نيكولاس، الذي يقبع رهن الإقامة الجبرية في منزله، اتصل بالشرطة ليطلب أن تنقله إلى السجن.
وكان الشاب أنهى 10 أشهر من فترة محكوميته البالغة 11 شهراً، ولكنه ما عاد يتحمل الملل بعد أن نفدت منه ألعاب “أكس بوكس”. وهدد نيكولاس بأنه قد يلجأ إلى ارتكاب مخالفة ما لترضخ الشرطة وتسجنه. ونقلته الشرطة بالفعل إلى السجن لإتمام ما تبقى من محكوميته.

اقرأ أيضا