الإمارات

الاتحاد

الزغـبي: مبـادرة أيـادي العطاء عمـل لا مـثيل لــه

الزغبي والشامري بعد توقيع اتفاقية التعاون

الزغبي والشامري بعد توقيع اتفاقية التعاون

أشاد البروفيسور محمد الزغبي رئيس جامعة قناة السويس بجمهورية مصر العربية بمبادرة ''أيادي العطاء'' التي أطلقت نهاية الشهر الماضي تحت رعاية سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية رئيسة الاتحاد النسائي العام· وبتوجيهات سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء رئيس هيئة الهلال الأحمر، واصفاً المبادرة بأنها الأولى من نوعها على مستوى المنطقة·
وقال الدكتور الزغبي: إن إطلاق هذه المبادرة يجسد مدى حرص الإمارات حكومة وشــعباً بقيادة صاحب الســــمو الشـــيخ خليــــفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة ''حفظه الله'' ومتابعة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي والفـــريق أول ســــمو الشيخ محــــمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة على تعزيز وتفعيل العمل التطوعي والإنساني على المستوى العالمي لمساعدة المرضى المحتاجين غير القادرين على تأمين نفقات العلاج من خلال توفير برامج علاجية فاعلة تساهم في الحد من معاناة هؤلاء المرضى، مشيراً إلى أن مثل هذا العمل لا مثيل له، وأن وجد في عالمنا اليوم فهو في أضيق الحدود· وأكد مدير جامعة قناة السويس أن المبادرة ليست جديدة على سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك التي ترعى العمل الإنساني والخيري، مشيراً إلى أن هذه اللفتة الطيبة تأتي انسجاماً مع الفكر الإنساني والتطوعي الذي كان يؤمن به المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان ''طيب الله ثراه'' والذي كان يسخر الإمكانات لنصرة الفقير والضعيف وتوفير العلاج للمريض المحتاج في أي بقعة في العالم· حيث أنشأ ''رحمه الله'' العديد من المستشفيات والمراكز الصحية في العديد من الدول على نفقته الخاصة، إلى جانب المشاريع الخيرية والإنسانية والإسكانية للمحتاجين في العديد من الدول·
وأشار إلى أن توجيهات سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان بتقديم الدعم الكامل لهذه المبادرة الطيبة يعطيها بعداً آخر، حيث ساهمت جهود سموه في إنجاح فعاليات المجموعة الإماراتية العالمية للقلب طوال السنوات الخمس الماضية نظراً للدعم الكبير الذي تحظى به المجموعة من قبل سموه ما ساعد على تنفيذ برامجها على الوجه الأكمل وشجع على إطلاق
مبادرة ''أيادي العطاء'' لتشمل جميع التخصصات الطبية وتوفير البرامج العلاجية والأدوية للمرضى الفقراء مجاناً في مختلف الدول ووفق برنامج تحدده إدارة المبادرة·
وأعرب عن سعادته بالمشاركة في هذه المبادرة وتشجيع الأطباء في مختلف التخصصات العاملين في الجامعة للانضمام إلى عضوية المبادرة والمشاركة في علاج الحالات المرضية الفقيرة مجاناً، مشيراً إلى أن جميع أطباء الجامعة والإمكانات المتوافرة في كلية الطب وكليات العلوم الصحية الأخرى ستكون تحت تصرف مبادرة ''أيادي العطاء''، متمنياً لها النجاح وتحقيق الأهداف المنشودة·
وأشاد الدكتور عادل الشامري المدير التنفيذي لمبادرة ''أيادي العطاء'' بالتعاون مع جامعة قناة السويس، منوهاً بأن المرحلة المقبلة تتضمن توقيع العديد من الاتفاقيات مع وزارات الصحة في الدول العربية والمستشفيات الجامعية للمشاركة في مبادرة ''أيادي العطاء'' ·
من جانب آخر تم توقيع اتفاقية شراكة بين ''مبادرة أيادي العطاء'' وجامعة قناة السويس تهدف إلى تفعيل التعاون المشترك وتبادل الخبرات وتنظيم المؤتمرات والندوات والمشاركة في إجراء البحوث العلمية في المجالات الطبية· كما تنص الاتفاقية على تشجيع انخراط الكوادر الطبية والمهنية ضمن الفريق الطبي لمبادرة أيادي العطاء والمشاركة في البعثات الطبية والبرامج العلاجية والجراحية والوقائية والتدريبية والعلمية·

اقرأ أيضا

منع استيراد «المعسل» ولفائف السجائر «المسخنة» اعتباراً من أول مارس