صحيفة الاتحاد

الرياضي

«الأبيض» يواصل الإعداد لمباراة العراق بـ «الجرعة المكثفة»

 سالم صالح أحدث المنضمين إلى قائمة المنتخب (تصوير محمد البلوشي)

سالم صالح أحدث المنضمين إلى قائمة المنتخب (تصوير محمد البلوشي)

صلاح سليمان (العين)

يؤدي منتخبنا الوطني مساء اليوم المران الرابع، وقبل الأخير على استاد طحنون بن محمد في القطارة، قبل مواجهة البحرين على الملعب نفسه في تجرية مهمة بعد غد، وتأتي في إطار التحضير لأداء مباراة الجولة الخامسة من المرحلة الثالثة والأخيرة من التصفيات الآسيوية المؤهلة إلى «مونديال موسكو 2018»، والتي يستضيف فيها «الأبيض» نظيره العراقي 15 من نوفمبر الجاري، في استاد محمد بن زايد في نادي الجزيرة في العاصمة أبوظبي، وبعد مباراة منتخب البحرين الودية تتوجه بعثة المنتخب في اليوم التالي إلى أبوظبي لمواصلة المعسكر الداخلي، وتكملة برنامج الإعداد للقاء «أسود الرافدين».
وبدأ المنتخب معسكره المغلق في مدينة العين الجمعة الماضي، بمشاركة 23 لاعباً، وغاب عن التدريبات عامر عبدالرحمن لاعب العين الذي أثبتت صور الأشعة بالرنين المغناطيسي إصابته في «الأنكل»، ويحتاج إلى أكثر من أسبوعين، يتلقى خلالها علاجاً مكثفاً، ما جعل المهندس مهدي علي المدير الفني لمنتخبنا الوطني يستبعد اللاعب من القائمة خلال هذه المرحلة. وتشهد تدريبات «الأبيض» تكثيف الجرعات للوصول باللاعبين إلى أفضل معدلات الإعداد فنياً وبدنياً.
من جهة أخرى، أكد محمد عبدالله بن هزام الظاهري الأمين العام لاتحاد الكرة أن مباراة العراق تلقى كل الاهتمام، مثل غيرها من اللقاءات الأخرى، وسيتم فتح أبواب الدخول أمام الجماهير قبل ثلاث ساعات من بداية اللقاء، وهناك أماكن مخصصة للعائلات، و2000 مقعد لجماهير العراقي، وسيتم طرح التذاكر في بداية الأسبوع المقبل على الإنترنت، ويتم الإعلان عنها من خلال موقع اتحاد الكرة ومواقع التواصل الاجتماعي لتحديد الرابط الذي يتم من خلاله شراء تذاكر الدخول لفئة كبار الشخصيات «VIP»، مشيراً إلى عقد عدد من الاجتماعات مع القيادة العامة لشرطة أبوظبي، موجهاً لهم كل الشكر والتقدير لتعاونهم الدائم مع اتحاد الكرة في كل المناسبات، ومؤكداً أن بيع تذاكر دخول الجماهير يتم من خلال أماكن البيع في الاستاد، وأن باصات لنقل الجماهير ستتحرك إلى استاد محمد بن زايد، كل 10 دقائق من أمام حديقة أم الإمارات «المشرف سابقاً»، بالتعاون مع دائرة النقل في أبوظبي ومن استاد مدينة زايد الرياضية، وتوفير تذاكر الدخول للجماهير من خلال المشرفين على حركة سير الباصات.
وقال محمد بن هزام إن معسكر العين كان مثمراً وناجحاً، وحقق المطلوب، متمنياً لـ «الأبيض» كل التوفيق، مبيناً أنه خلال الأسبوع المقبل يتم طرح مبادرات اتحاد الكرة، لأن المنتخب مقبل على مرحلة تعتبر غاية في الأهمية. وهو في حاجة للمساندة الجماهيرية من الأندية كلها التي تقوم دائماً بمبادرات تلقائية قبل كل مباراة، من دون أن يطلب منهم اتحاد الكرة، وهو ما متوقع حدوثه في اللقاء.

مرحلة مهمة
ومن جانبه، قال محمد عبيد حماد مشرف منتخبنا الوطني إن معسكر العين يمضي حسب ما خطط له، ويأمل الجميع أن يحقق الهدف المنتظر منه، موضحاً أن المعسكر له خصوصيته، وهو يسير بشكل طبيعي من الجهازين الفني والإداري واللاعبين، رغم أهمية مباراة العراق.
وحول اختيار العين لتكون مقراً للمعسكر، أكد حماد أن ذلك يعود إلى عدم جاهزية ملعب استاد مدينة زايد الرياضية تدرب عليه المنتخب من قبل، وأستهلك في الفترة الأخيرة، لأنه احتضن عدداً من الفعاليات، ما جعل الجهاز الفني يختار مدينة العين لتوفر العوامل التي تساعد على إنجاح المعسكر، وقال: الإصابات هي المشكلة الوحيدة التي يعاني منها المنتخب في الوقت الراهن، بسبب تداخل المسابقات في الموسم التنافسي الكبير التي يشارك فيها لاعبونا، وأن عدداً منهم تعرضوا للإصابة، ويعانون من الإرهاق، ولكن الأمور مطمئنة بالنسبة لهم، ماعدا عامر عبدالرحمن الذي أصبح خارج حسابات الجهاز الفني في المرحلة الحالية.
وعن اختيار بدلاء المصابين، قال: سياسة الجهاز الفني بقيادة مهدي علي تعتمد على اختيار قائمة تلبي احتياجاته، حسب المراكز التي يحتاج إليها، والإصابات داهمت البعض في الجولة الأخيرة لدوري الخليج العربي، والمدرب على دراية بالمدة التي يغيبها كل منهم، وننتظر عودتهم في أسرع وقت ممكن، خاصة أن المدة المتبقية تكفي لعلاجهم وتجهيزهم، والمؤكد أن استبعاد أي لاعب لا تسمح إصابته بالاستمرار تتم عادة حسب التقارير الطبية، ولكن كلما أكدت التقارير أن اللاعب قادر على الاستمرار ويستفيد منه الجهاز الفني، فإنه قطعاً يبقى ضمن القائمة.
وأضاف: الفوز على العراق يزيد من فرصتنا ولكن الخسارة، والتي نأمل ألا تحدث، تضعف بالفعل حظوظنا، ولكن حسابياً لا تلغي طموحاتك بصفة نهائية، ولا تضعنا خارج المنافسة، بل تجعل الأمور أكثر صعوبة، وبالطبع هي مباراة مصيرية وفيها حسابات كثيرة، ونأمل منها الكثير من منطلق ثقتنا بلاعبينا، ودعم ومساندة جماهيرنا ووقوفهم خلف المنتخب، وبمساعدة اتحاد الكرة الذي لم يقصر في تلبية وتوفير كل شيء، من أجل إنجاح مهمة «الأبيض»، وحسابياً نحن في حاجة لتجاوز المباراة التي نحتاج من خلالها للعودة للمنافسة وتصحيح المسار، والاستفادة أيضاً من تصادم المنافسين مع بعضهم البعض في هذه الجولة، حتى نبدأ الدور الثاني بروح معنوية عالية وبحظوظ كبيرة، لكي نكون ضمن المنافسين، من أجل الصعود المباشر إلى «مونديال 2018»، ومباراة العراق تحدد مصير المنتخب في التصفيات، ولذلك فإن الكل يدك أهميتها وصعوبتها، ولكن بتضافر كل الجهود، من الممكن أن نتخطى المواجهة، وإذا قدر وحققنا الفوز، يتم تصحيح الكثير من الأمور، ونعود بقوة للمزاحمة على المركزين الأول والثاني، ولذلك فإن مباراة «أسود الرافدين» مهمة وصعبة في وقت واحد، ونأمل أن يخرج منها اللاعبون بنتيجة إيجابية، وثقتنا كبيرة في قدراتهم وإمكانياتهم الفنية والبدنية وغيرتهم وحماسهم.

لقاء مصيري
وفيما إذا كان تفوق منتخبنا على نظيره العراقي في «خليجي 2013» وكذلك في كأس آسيا، يمنحه الأفضلية في المباراة القادمة، قال حماد: لست مع أن فريقاً يتفوق على منافس آخر، استناداً لمباريات سابقة، هذا تاريخ وانتهى ومباريات المنتخبين أصبحت من الماضي، ولابد من احترام المنافس، خاصة أن المنتخب العراقي يتطلع أيضاً للفوز، والحصول على فرصة المنافسة، بعد تغلبه على تايلاند بنتيجة كبيرة في الجولة الماضية، وهو حالياً في وضع حرج في التصفيات، ولكن لقاء «الأبيض» يعتبر مصيريا بالنسبة له، من أجل تقوية حظوظه والعودة إلى المنافسة، ولكن منتخبنا يلعب على أرضه وبين جماهيره، ويحرص على عدم ضياع الفرصة، من أجل تصحيح المسار والعودة إلى صلب المنافسة.