الاتحاد

عربي ودولي

رغم الانتقادات البيت الأبيض يتمسك برامسفيلد


واشنطن-وكالات الانباء: عبر البيت الأبيض من جديد عن ثقته في وزير الدفاع دونالد رامسفيلد في الوقت الذي انضم فيه جنرال متقاعد اخر الى المطالبين باستقالته·وقال المتحدث باسم البيت الأبيض سكوت مكليلان للصحفيين 'نعم·يعتقد الرئيس أن الوزير رامسفيلد يؤدي عملاً رائعاً للغاية خلال فترة عصيبة في تاريخ بلدنا·
' وضم جنرال متقاعد خامس هو الميجر جنرال جون ريجز صوته إلى معارضي رامسفيلد·
وفي مقابلة مع الاذاعة العامة الوطنية اشار ريجز إلى أجواء من 'العجرفة' بين كبار الزعماء المدنيين للبنتاجون·
وقال إن رامسفيلد 'ينبغي أن يتنحى ويدع شخصا ما يمكنه أن يكون أكثر واقعية يتولى دفة الامور·' وأضاف ريجز بخصوص القيادة المدنية للبنتاجون 'لا يحتاجون الى مشورة الجيش إلا عندما ترضي جدول أعمالهم·أعتقد أن هذا خطأ·وهذا هو سبب اعتقادي في أنه ينبغي أن يستقيل·
' وواصل جنرال مشاة البحرية المتقاعد أنتوني زيني ضغوطه من أجل استقالة رامسفيلد بقوله لشبكة (سي إن إن) الاخبارية إنه ينبغي تحميل وزير الدفاع المسؤولية عن سلسلة من الأخطاء الفادحة بدءاً 'بتجاهل جهود عشر سنوات من التخطيط·خطط كانت تضع في اعتبارها ما سنواجهه في حالة احتلال العراق·
' وأضاف 'أعتقد أنه ينبغي (أن يستقيل)·هذا ليس أمرا شخصيا·صدقني·
لقد نشأنا في ظل ثقافة حيث كانت المحاسبة وتعلم قبول المسؤولية والإقرار بأخطائك والتعلم منها كلها أمور حاسمة بالنسبة لنا·
' وكان الميجر جنرال جون باتيست الذي كان يقود الفرقة الأولى مشاة في العراق وتقاعد اخيراً انضم إلى زيني وضباط كبار سابقين آخرين الاربعاء الماضي في دعوة رامسفيلد إلى الاستقالة·
وخلال الاسابيع الاخيرة أدلى الضابطان المتقاعدان اللفتنانت جنرال بسلاح مشاة البحرية جريجوري نيوبولد والميجر جنرال بالجيش بول ايتون بتصريحات مناهضة لرامسفيلد·
وعرض رامسفيلد مرتين على الأقل من قبل تقديم استقالته غير أن بوش كان يرفض في كل مرة· وقال المتحدث باسم وزارة الدفاع الأميركية (البنتاجون) إريك راف إن رامسفيلد تجاهل الدعوات إلى استقالته·
وقال راف 'لم يكن ذلك جاذبا للانتباه بالنسبة له·' وأضاف 'هل تحدث إلى البيت الأبيض·الإجابة هي لا·
لم يفعل·وثانيا·بخصوص مسألة الاستقالة·هل كان يفكر فيها·لا·
' وقال إن الجنرالات لهم الحق في التعبير عن آرائهم·وقال 'لا أعرف كم عدد الجنرالات الموجودين·ألفان·
على الأقل·وستكون لهم آراء·هذا ليس مفاجئا·
' ويتهم منتقدون وزير الدفاع بأنه يرهب كبار الضباط ويتجاهل آراءهم·
وكثيرا ما يستشهدون برفض رامسفيلد رأي الجنرال اريك شينسكي الذي كان آنذاك رئيس هيئة الاركان المشتركة قبل شهر من غزو العراق في 2003 ان احتلال العراق يتطلب 'عدة مئات الالوف من الجنود' وليس القوة الأصغر التي كان رامسفيلد سيرسلها·
غير أن اللفتنانت جنرال المتقاعد بسلاح مشاة البحرية الأميركية مايك ديلونج رفض فكرة أن البنتاجون بحاجة إلى قيادة جديدة·وقال لشبكة (سي إن إن) 'التعامل مع الوزير رامسفيلد مثل التعامل مع رئيس تنفيذي لشركة·
عندما تدخل إليه·ينبغي أن تكون مستعدا·يجب أن تعلم ما تتحدث عنه·وإذا لم تفعل فسيتم صرفك على الفور·
لكن هذه هي الطريقة·وهو كفء·
واشار البيت الأبيض إلى التعليقات المؤيدة لرامسفيلد من جنرال مشاة البحرية بيتر بيس رئيس هيئة الأركان المشتركة وقال إن الانتقادات متوقعة في وقت الحرب في كل من العراق وأفغانستان·
وقال مكليلان 'اننا بلد في حالة حرب ونحن بلد يمر بعملية تحول عسكري·وتلك قضايا تثير الجدل والخلاف عادة ونحن ندرك ذلك·

اقرأ أيضا

مساعدات إماراتية تغيث أهالي «تريم»