الاتحاد

الاقتصادي

12 مشروعاً وطنياً تتأهل لمسابقة «رواد القصر»

المترشحون للمعسكر التدريبي (من المصدر)

المترشحون للمعسكر التدريبي (من المصدر)

أبوظبي (الاتحاد)

أعلن صندوق خليفة لتطوير المشاريع عن تأهل 12 مشروعاً وطنياً إلى المراحل النهائية من مسابقة رواد القصر بنسختها الإماراتية الثالثة، بعد أن تمكنوا من التأهل خلال الورشتين التأهيليتين الأولى والثانية واللاتين عقدتا في إمارتي أبوظبي ودبي على التوالي. وتشارك المشاريع المتأهلة في المعسكر التدريبي من المسابقة الذي يقام في أبوظبي يومي 6 و7 أكتوبر المقبل، بهدف تدريب المتأهلين ليقوموا بتقديم مشاريعهم المبتكرة في الحفل الختامي للمسابقة، والذي سيشهد مشاركة نخبة من رجال الأعمال والشخصيات المؤثرة.
ورشة تأهيليةوضمّت الورشة التأهيلية الأولى والتي أقيمت في جامعة نيويورك أبوظبي، 44 مشروعاً إماراتياً مبتكراً، في حين عقدت الورشة التأهيلية الثانية في دبي بكليات التقنية العليا- كلية دبي للطلاب، بمشاركة 34 مشروعاً، لينتقل المتأهلون من الورشتين إلى المعسكر التدريبي الذي يتميز بدوره في تدريب وإعداد المتسابقين المتأهلين ليكونوا على جهوزية تامة لتقديم مشاريعهم المبتكرة في المرحلة النهائية من رواد القصر الإماراتية الثالثة التي ستعقد في 9 أكتوبر المقبل في أبوظبي، وسيتم خلالها اختيار 4 فائزين ينتقلون بدورهم لتمثيل الإمارات في مسابقة رواد القصر الخليجية الثانية والتي ستقام في مملكة البحرين في 27 نوفمبر المقبل، كما يحصل الفائزون في الوقت نفسه على فرصة المشاركة في رواد القصر العالمية التي تقام برعاية وحضور صاحب السمو الملكي الأمير أندرو، دوق يورك، في المملكة المتحدة في ديسمبر المقبل.
وقالت موزة عبيد الناصري، الرئيس التنفيذي بالإنابة في صندوق خليفة لتطوير المشاريع: «عام بعد عام نفاجأ بكمّ ونوع المواهب الوطنية الشابّة التي تحتضنها الإمارات، حيث يقوم عدد كبير من رواد الأعمال المواطنين بالتقدم للمشاركة في مسابقة رواد القصر، مستعرضين مشاريع هامّة ومفيدة تعتمد على التكنولوجيا الحديثة والابتكار والإبداع وتتناول مختلف القطاعات الحيوية داخل الدولة، الأمر الذي يصعّب عملية الاختيار على اللجنة المتخصصة. وللسنة الثالثة على التوالي، نشعر في صندوق خليفة بفخر كبير حيال ما حققناه ولا نزال نحققه من خلال مسابقة رواد القصر بنسختها الإماراتية».

إنجاح النسخة
ولفتت الناصري إلى أهمية المشاريع المشاركة في الورش التأهيلية من المسابقة بنسختها لهذا العام، وهنّأت رواد الأعمال المتأهلين إلى المراحل النهائية متمنيةً التوفيق والنجاح للجميع. كما شكرت الشركاء المحليين والاستراتيجيين الذين قدموا الكثير في سبيل إنجاح النسخة الثالثة من رواد القصر – الإمارات، مؤكدةً على أهمية التعاون وتظافر الجهود لتحقيق كل ما فيه خير للدولة ومواطنيها.
من جهته، أشاد راميش جاجاناثان، أستاذ الأبحاث بقسم الهندسة ونائب عميد تطوير ريادة الأعمال في جامعة نيويورك أبوظبي ومدير عام ’ستارت إيه دي‘، منصة الابتكار وريادة الأعمال في الجامعة، بمسابقة رواد القصر – الإمارات، ودورها الريادي في تشجيع المواطنين وتحديداً فئة الشباب على مشاركة أفكارهم ومشاريعهم الإبداعية، مؤكداً أنها تشكّل فرصة متميزة لرواد الأعمال الإماراتيين، يقومون من خلالها بعرض مشاريعهم أمام نخبة من كبار الشخصيات المحلية والإقليمية والعالمية، بهدف توسيع أعمالهم وتطوير أفكارهم.
من جانبه، عبر الدكتور عبداللطيف الشامسي، مدير مجمع كليات التقنية العليا، عن سعادته باستضافة كليات التقنية لجانب من التصفيات الخاصة بمسابقة «رواد القصر – الإمارات» التي ينظمها صندوق خليفة لتطوير المشاريع بالتعاون مع مبادرة «رواد القصر» العالمية التي أطلقها صاحب السمو الملكي الأمير أندرو، دوق يورك، في المملكة المتحدة كمنصة عالمية تمكن رواد الأعمال وأصحاب المشاريع من عرض أفكارهم أمام نخب عالمية من رجال الأعمال والمهتمين.

المشاريع المتأهلة
وتمحورت المشاريع الاثني عشر المتأهلة حول موضوع التكنولوجيا التي تخدم البشرية، حيث شملت تطبيق «رفيق» والذي يقوم بربط أصحاب المنازل بمزودي خدمات الصيانة والديكور المرخصين في الدولة، ومشروع «أريام» المتخصص في تصميم بذلة التبريد للعمال الذين يواجهون درجات حرارة الطقس العالية أثناء القيام بأعمالهم، و«سناكات كافيه» وهو عبارة عن منصة إماراتية تعرض وتروج الأطعمة والحلويات المحضرة في المنزل، و«مجموعة مزارع غراسيا» التي تعد النموذج الأول من نوعه في العالم لتوفير الاستدامة الزراعية من خلال الإنتاج والتعمير والتعليم الزراعي، و«تقوية» وهي عبارة عن منصة تتيح للطلاب العثور الفوري على حلقات دراسية متنوعة والتواصل مع مدرسين على درجة عالية من الكفاءة في مختلف التخصصات من خلال المحادثات الإلكترونية. ويوفر موقع «دوكتورز أيه إي» Doctorsae.com معلومات لمستخدميه حول جميع الكيانات الصحية داخل دولة الإمارات حيث يمكن للمرضى البحث عن الأطباء والمستشفيات والصيدليات بشكل سلس وسريع.
أما مشروع «عربي» فهو برنامج متكامل لتعليم اللغة العربية للأطفال عبر الإنترنت ويقدم مجموعة متنوعة من القصص والكتب وأدلة اللغة وغيرها من المواد التي تساعد الطفل على تعلم وإتقان اللغة العربية. وتضمنت المشاريع المتأهلة أيضاً للمراحل النهائية من المسابقة تطبيق «تيكنو» المعني بتوفير مواد سمعية وبصرية ملهمة ومبدعة لدعم الأنشطة التعليمية بالمدارس، وشركة «إيتشان» المزودة لحلول التعليم الذكي، والتي تعمل على تعزيز قطاع التعليم بأحدث التقنيات كالتطبيقات الذكية للهواتف المتحركة وشبكة الإنترنت، والتصميمات ثلاثية الأبعاد والرسوم المتحركة وغيرها الكثر.
أما مشروع «ريفيربيليتي» فهو بوابة إلكترونية يمكنها توفير الوظائف المناسبة للمواهب الشابة والباحثين عن فرص عمل من خلال ترشيح الأفراد لأشخاص آخرين من دائرة معارفهم لمزاولة المهن المعلن عنها من جانب الشركات والمؤسسات في البوابة الإلكترونية ويمكن لهؤلاء الأفراد أن يتقاضوا مقابل مادي نظير ترشيح معارفهم للوظائف المختلفة.
وتعمل شركة «ذا هيلبر للأطراف الصناعية» على مساعدة وتمكين أصحاب الهمم من خلال تزويدهم بأطراف صناعية ذكية، ومشروع «هوليكسو» الذي يقدم لشركات توريد الوجبات الغذائية نظاماً فريداً يقوم بأتمتة عمليات تحديد الوجبات المناسبة لعملائهم استنادًا إلى المعلومات الخاصة بصحة وجسم كل عميل.

اقرأ أيضا

«كهرباء دبي» تحصل على سعر تنافسي لمجمع محمد بن راشد للطاقة الشمسـية