الاتحاد

الرياضي

ياسر مطر: تلقيت 4 عروض والقرار بيد إدارة «العنكبوت»

خلال لقاء سابق بين الجزيرة والوحدة في دوري المحترفين (الاتحاد)

خلال لقاء سابق بين الجزيرة والوحدة في دوري المحترفين (الاتحاد)

أمين الدوبلي (أبوظبي) - أكد ياسر مطر لاعب وسط الفريق الأول لكرة القدم بنادي الجزيرة أنه تلقى 4 عروض من أندية النصر، والوصل، والوحدة، وبني ياس، للاستفادة من خدماته في الموسم المقبل، موضحاً أن البداية كانت بعرض النصر قبل شهر كامل، ثم دخلت أندية الوصل والوحدة وبني ياس على الخط في الفترة الأخيرة، وأكد مطر انه طلب من الأندية مخاطبة إدارة النادي مباشرة نظرا لأن عقده ممتداً مع النادي لثلاثة مواسم قادمة.
وقال ياسر: في الجزيرة تحدثوا معي للاستمرار مع الفريق، لكني أكدت لهم أنني لا أريد البقاء في مكان دون أن أكون مؤثراً فيه، خصوصا بعد أن كون المدرب الإسباني ميا عني وجهة نظر سلبية في الفترة السابقة، وأوقفني عن اللعب لمدة شهرين كاملين ولا أقبل أن اكون «كمالة عدد».
وتابع ياسر: قلت للأندية التي طلبتني وبموجب المعلومات المتوافرة لدي من النادي الجزراوي إنني معروض على قائمة البيع، ومن حقهم أن يتحدثوا مع إدارة النادي، وأنا من جهتي أنتظر اتخاذ قرار في أقرب وقت بالموافقة لي على الانتقال للنادي الذي أراه مناسباً لطموحاتي، لأنني لاعب محترف، ولن أتخذ قراري بالعاطفة، التي ستقودني حتما في اتجاه العودة للوحدة لأنه النادي الذي تربيت فيه، ولأنني تلقيت اتصالات كثيرة من عدد كبير من أقطاب النادي وجماهيره يطلبون مني العودة لبيتي، ويؤكدون أن الوحدة بحاجة لي، وإذا قدر لي بالعودة فلن أكون مثل ياسر عندما ترك النادي».
وكشف انه استطلع رأي شقيقه إسماعيل مطر في الأمر وقال له: أنت لاعب محترف وأدري بمصلحتك، وإذا قلت لك عد إلى الوحدة ربما تظن أنني لا أفكر في مصلحتك ومصلحة أبنائك، لكن عليك أن تذهب للنادي الذي سيقدرك ويمنحك ما تستحق.
وقال ياسر: كل اللاعبين ذهبوا الآن لقضاء إجازاتهم خارج الدولة، وأنا أقضي الآن أوقاتاً عصيبة لأنني معلق وأتمنى أن يحسم أمري، وسوف أتخذ قراري على ضوء موقف الجزيرة الذي كان بالإمكان أن أبقى فيه الموسم المقبل لإكمال مدة عقدي إلا أن الموقف الذي تعرضت له في نهاية الموسم من قبل المدرب والذي لم أجد فيه من يقف بجانبي أصابني بصدمة كبيرة، وجعلني أبحث عن تجربة جديدة في الكرة بأي ناد آخر، ورغم كل شيء أنا سعيد بتجربتي مع الجزيرة.

اقرأ أيضا

"شبح 2013" يطارد "الزعيم" !